مفوضية حقوق الإنسان رصدت استهدافاً للمرشحات وحرمان ناخبين من الاقتراع

0 5

أعلنت المفوضية العليا لحقوق الإنسان العراقية، في تقرير خاص بمراقبة الانتخابات البرلمانية، التي جرت في عموم العراق، السبت الماضي، أنها رصدت 54 ملاحظة أثناء مراقبتها الانتخابات البرلمانية، في مراحلها الثلاث، “الدعاية الانتخابية، والاقتراع العام والخاص، ومرحلة العد وفرز الأصوات”.
وأشارت مفوضية، في تقرير نشرته وكالة “سبوتنيك” إلى عدم الالتزام بالتوقيتات الخاصة بإعلان الدعاية الانتخابية، واستخدام المباني الحكومية ومؤسسات الدولة ودور العبادة في الدعاية الانتخابية، وأيضا استخدام الرموز الدينية في الدعايات الانتخابية من قبل بعض الكيانات والتحالفات السياسية، وتمزيق الدعايات للمرشحين من قبل أفراد ينتمون لكيانات منافسة.
ولفتت المفوضية إلى استخدام التسقيط الإعلامي والأخلاقي والاجتماعي والسياسي ضد بعض المرشحات والمرشحين، مشيرة، إلى إنفاق مبالغ كبيرة في الدعاية الانتخابية مخالفة لتعليمات المفوضية المستقلة للانتخابات، مؤكدة أنها رصدت حالات شراء لأصوات الناخبين وخاصة في مخيمات النازحين.
كما رصدت ممارسة الضغوط على عدد من الناخبين (المنتسبين) من وزارة الدفاع بضرورة التصويت وتهديدهم بعدم استلام رواتبهم إلا في حال إبراز وصل الاستلام (الوصل يتم تسليمه للمنتسب بعد قيامه بالانتخاب)، بالإضافة إلى تسجيل عطل عدد كبير من صناديق الاقتراع وبعضها تم إصلاحه في الحال وبعضها لم يتم إصلاحه، واستبدال البعض منها بصناديق أخرى ما أدى إلى استخدام الاقتراع اليدوي مما يجعل فرصة وقوع التزوير بنسبة أكبر.
وأثناء الاقتراع العام، أشارت المفوضية إلى حرمان عدد كبير من النازحين في المخيمات من التصويت بسبب عدم تسجيل أسمائهم في السجلات الخاصة بهم، أو عدم تطابق أسمائهم مع السجلات، فيما دفع انقطاع التيار الكهربائي في بعض المراكز الانتخابية، موظفي مفوضية الانتخابات لاستعمال مصابيح كهربائية يدوية، علما أن جهاز قراءة الباركود لا يعمل عند الإضاءة الضعيفة بالإضافة الى رصد تزوير وأحداث أمنية.وفي عملية العد والفرز، رصدت مفوضية حقوق الإنسان، عدم وجود العديد من مراقبي الكيانات والمنظمات، وتأخر عمليات العد والفرز في كل المراكز في العراق، ونقل المعلومات عبر الفلاش إلى المركز الوطني في المفوضية المستقلة للانتخابات، وأيضا تأخر نقل صناديق الاقتراع في العديد من مراكز العد والفرز في عموم محافظات العراق لغاية الساعة الثانية عشرة ليلا خصوصا في محافظتي بغداد والأنبار والبصرة وكركوك، وكذلك تأخر المطابقة بين حزمة الأرقام التي أرسلت عبر الأقمار الصناعية وبين الأرقام المخزونة في ذاكرة الفلاش في كل مراكز الاقتراع، وتأخر آخر سجل لإعلان النتائج النهائية للانتخابات.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.