المهاجم هتف الله أكبر ونحر الأولى وطعن الثانية حتى الموت

مقتل امرأتين في هجوم بسكين بمحطة قطار مارسيليا وتصفية المنفذ المهاجم هتف الله أكبر ونحر الأولى وطعن الثانية حتى الموت

باريس – وكالات:
بدأت دائرة مكافحة الارهاب في نيابة باريس التحقيق في الهجوم الذي وقع في المحطة الرئيسية في مرسيليا أمس، وقتل خلاله شخص امرأتين قبل أن يتم قتله.
وأعلنت النيابة العامة الفرنسية فتح التحقيق في “عمليات اغتيال على صلة بمجموعة إرهابية” وعهد به الى الادارة المركزية للشرطة القضائية والادارة العامة للأمن الداخلي.
من جانبه، أفاد مصدر قضائي ان ممثل الادعاء المختص بمكافحة الارهاب في فرنسا بدأ تحقيقا في الهجوم.
واوضح مدعي الجمهورية كزافييه تارابو ان المهاجم قتله عسكريون يشاركون في عملية “سانتينيل”.
وبدوره، أفاد مصدر قريب من التحقيق ان المهاجم هتف “الله اكبر” قبل ان ينفذ اعتداءه مرجحا فرضية عمل ارهابي.
من جهتها، ذكرت وزارة الداخلية الفرنسية ان امرأتين طعنتا حتى الموت في الهجوم الذي وقع بمحطة القطارات الرئيسية بمدينة مرسيليا، موضحة أن الجيش قتل المهاجم.
من جانبها، ذكرت مصادر أن دورية لقوة “سانتيال” العسكرية لتأمين الاراضي الفرنسية قامت بتصفية المعتدي الذي قام بذبح الضحية الأولى وطعن الثانية حتى الموت.
وأضافت انه تم اجلاء محطة القطار، ووقف حركة القطارات فيما قامت قوات الأمن بتمشيط موقع الحادث للتأكد من عدم وجود متفجرات أو شركاء محتملين للمنفذ.
وبينما أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب توجهه على الفور الى موقع الهجوم للوقوف على ملابسات الحادث، قال قائد الشرطة أوليفييه دو مازيير، إن اثنين من الضحايا قتلا بسلاح أبيض، مضيفا أن العسكريين تدخلوا في الوقت المناسب وقتلوا المهاجم.
وطلبت الشرطة من سكان مرسيليا تجنب منطقة محطة سان شارل، مع بدء عملية موسعة.
على صعيد آخر، ارتفعت حصيلة ضحايا حادث انهيار سياج فاصل خلال مباراة لكرة القدم، وقع أول من أمس في مدينة أميان شمال فرنسا خلال مباراة لكرة القدم، إلى 29 جريحا، بينهم 5 إصاباتهم خطيرة.
وفتحت السلطات تحقيقا في قضية التسبب غير المتعمد بجرح أشخاص لمعرفة سبب سقوط السياج.