مقتل سبعة من “حزب الله” اللبناني في اليمن وهادي يؤكد تحرير الحديدة الحوثيون نهبوا الحواجز الخرسانية بمحيط السفارات الأجنبية في صنعاء لاستخدامها متاريس

0

عواصم – وكالات: أعلن التحالف العربي، مقتل ثمانية من عناصر “حزب الله” اللبناني في استهداف رتل عسكري حوثي في عقبة مران بصعدة.
وقال المتحدث باسم التحالف، العقيد الركن تركي المالكي في بيان، إنه تم “استهداف 41 عنصرا ارهابيا في عقبة مران وتدمير عرباتهم ومعداتهم”، مضيفا أن “من بين القتلى ثمانية عناصر من حزب الله اللبناني الارهابي، أحدهم قائد ميداني وسبعة عناصر ارهابية”.
وهذا أول اعلان رسمي من قبل التحالف عن مقتل مقاتلين من “حزب الله” اللبناني في اليمن، لكن العقيد المالكي قال إنها “ليست المرة الأولى التي يقتل فيها عناصر في حزب الله في اليمن”.
في غضون ذلك، أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، أن تحرير الحديدة من قبضة الحوثيين بات وشيكاً.وقال خلال اجتماع مع القيادات الأمنية في محافظة الحديدة، أول من أمس، إن للإمارات مشاركة فاعلة في عملية تحرير الحديدة التي “ستضع حداً لميليشيات الظلام والكهنوت”.
من جهته، أشار وزير الادارة المحلية في الحكومة اليمنية رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبدالرقيب فتح إلى الجهود المبذولة لتأمين ‏الإغاثة ‏والإيواء لكل مناطق الساحل ‏الغربي بدعم من مركز ‏الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية ‏ودولة ‏الإمارات والمنظمات الدولية.
ميدانياً، أفادت مصادر عسكرية أمس، بمقتل 18 مسلحاً حوثياً أمس، في مواجهات مع المقاومة اليمنية المشتركة.وقالت إن “المواجهات تركزت في الأطراف الجنوبية الغربية لمدينة الحديدة، في حين شهد المحور الشرقي لمطار الحديدة قصفاً متبادلاً”.
وأضافت أن الحوثيين نهبوا الحواجز الخرسانية في محيط السفارات الأجنبية في صنعاء، ونقلوها إلى الحديدة لاستخدامها متاريس.
وقالت مصادر عسكرية إن معارك ضارية تدور قرب جامعة الحديدة على بعد ثلاثة كيلومترات غرب وسط المدينة على الطريق الساحلي الذي يربط المطار بالميناء.
على صعيد آخر، حصدت ألغام زرعها الحوثيون بطريقة عشوائية ومموهة في قری ومزارع تهامة بالساحل الغربي، أرواح 12 مدنياً خلال اليومين الماضيين.وفي حجة، أقر الحوثيون، بمقتل القائد في جبهة حرض عبدالرزاق عبدالله علي النعمي المكنى “أبو أحمد”، جراء غارات للتحالف.وفي صعدة، أعلن الجيش اليمني أسر قيادي حوثي بارز وسبعة خبراء من “حزب الله” اللبناني.
وقال قائد اللواء “الثالث عروبة” اللواء عبدالكريم السدعي إن “المعارك في جبهة الملاحيظ خلفت نحو 220 قتيلاً من الحوثيين”.وفي تعز، سيطرت القوات الشرعية على جبل “لحمر” الستراتيجي، جنوب المحافظة.
وفي الرياض، اعترضت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي ليل أول من أمس، صاروخين بالستيين أطلقهما الحوثيون من صعدة باتجاه العاصمة السعودية، وتمكنت من تدميرهما، ما أدى إلى تناثر شظاياهما على الأحياء السكنية، من دون أن ينتج عن ذلك أية إصابات.في سياق آخر، استشهد ثلاثة عسكريين سعوديين أول من أمس، أحدهم برتبة ملازم، على الحدود مع اليمن.
في غضون ذلك، أجبرت احتجاجات أهالي حي غليل السكني في الحديدة، الحوثيين أول من أمس، على سحب مدفعيتهم الثقيلة من وسط الحي.
وأكد سكان محليون أن الميليشيات أخرجت مدفعيتها الثقيلة، عقب يوم من احتجاجات أهالي الحي، رافضين تحويل حيهم السكني إلى موقع عسكري، ما جعل الميليشيات تنصاع مجبرة للخروج.
إلى ذلك، نقل الحوثيون، عدداً من أعضاء هيئة التدريس بجامعة صنعاء المختطفين لديها منذ أيام، إلى سجن الأمن السياسي من دون أي تهمة، رافضة كل المناشدات والوساطات للإفراج عنهم، فيما حملت وزارة حقوق الإنسان اليمنية، في بيان، الانقلابيين مسؤولية حياة وسلامة المختطفين، داعية المنظمات الدولية للضغط على الحوثيين للإفراج عنهم وعن المختطفين تعسفاً والمخفيين قسراً.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

3 + سبعة =