مقتل عسكري بإطلاق النار على دورية للجيش في البقاع قوى الأمن توقف المعتدين على المحامي الحركة

0 68

بيروت ـ”السياسة”:

في مسلسل الاعتداءات الإرهابية على الجيش في البقاع، حيث يتزايد الفلتان الأمني بشكل لافت، أقدم عدد من المسلحين، أمس، وفقاً لبيان أصدرته قيادة الجيش ـ مديرية التوجيه، “على إطلاق النار باتجاه دورية للجيش ومراكز عسكرية في طليا وبريتال والخضر ودورس، حيث أسفر ذلك عن استشهاد أحد العسكريين، الذي صودف مروره في المحلة”.
وسبق ذلك بساعات، إقدام المطلوب عباس المصري على إطلاق النار في الهواء عند حاجز دورس أثناء محاولته المرور بالقوة بسيارته نوع جيب بي أم برفقة المدعو جعفر العفي، فردّ عناصر الحاجز على إطلاق النار، ما أدى إلى إصابة المطلوب عباس المصري والمدعو جعفر العفي، فنُقلا على أثرها إلى مستشفى دار الأمل الجامعي – بعلبك للمعالجة”.
إلى ذلك، كشفت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، في بيان، عن هوية المعتدين بالضرب على المحامي والناشط واصف الحركة، حيث تبيّن أن الفاعلين استخدموا درّاجتَين آليتَين، وسيّارة نوع “رينو رابيد” لون أخضر وأخرى نوع “رينو ميغان” لون جردوني مسجّلة بإسم وزارة السياحة. وبالتحقيق معهم، اعترفوا بتنفيذهم عملية الاعتداء وذلك على خلفية قيام المحامي الحركة بتنفيذ اعتصامات داخل وزارة الشؤون الاجتماعية والتي يرأسها وزير تابع لخطّهم السياسي. كما اعترف الأول والثاني والخامس لجهة قيامهم في 5 فبراير الماضي، بالاعتداء بالضرب على الصحافي والناشط فراس أبو حاطوم في محلة دير قوبل على خلفية نشره مقالات على صفحته الخاصة على أحد مواقع التواصل الاجتماعي تتعارض مع توجههم السياسي.

You might also like