مقتل 7 جنود بانفجار هزّ قاعدة تركية أنقرة أمرت بتعتيم إعلامي وفتحت تحقيقاً

0 387

عواصم – وكالات: أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس، أن الانفجار الذي وقع أول من أمس في مستودع للذخيرة التابع للجيش التركي شرقي البلاد، قد أدى إلى مقتل سبعة وإصابة 25 آخرين من أفراد الجيش.
من جانبه، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إن “انفجارات صغيرة” استمرت طوال ليل أول من أمس، وإن الجهود جارية لإخماد الحريق الذي أعقب ذلك، مضيفاً أن التحقيق جار لمعرفة ملابسات الحادث.
في غضون ذلك، أمرت محكمة تركية بفرض حظر للنشر على أخبار الانفجار، مبررة حظر النشر بأنه جاء من أجل منع وقوع “تضليل”، بشأن الانفجار الذي وقع في القاعدة الواقعة في مقاطعة شمدينلي بمحافظة هكاري القريبة من إيران، في وقت فتحت السلطات تحقيقا في الأمر، وفق ما نقل مركز ستوكهولم للحريات.
وفيما ذكرت وزارة الدفاع التركية في بيان مقتضب، أن الانفجار وقع أثناء رماية مدفعية في القاعدة، مشيرة إلى أن المعلومات الأولية تظهر أن الأمر ناجم عن “ذخيرة فاسدة”، ومضيفة أنه جرى نقل الجنود الجرحى، إلى المستشفيات، متعهدة بمواصلة البحث عن مكان الجنود المفقودين، وأفادت وسائل إعلام تركية بأن انفجارا كبيرا هز موقعا عسكريا في بلدة شمدنلي التابعة لمحافظة هكاري جنوب شرقي البلاد، ما أسفر عن إصابة 25 جنديا وفقدان آخرين، بينما نقلت مواقع تركية عن مسؤولين أتراك قولهم، إن التحقيقات لا تزال جارية وأن الانفجار كان “عرضيا”، وليس ناجما عن هجوم.
ويأتي القرار التركي بحظر نشر أخبار الانفجار في وقت تتعرض فيه أنقرة لانتقادات تتعلق بسجلها في ميدان حرية الصحافة، إذ تحتل تركيا المركز 157 من أصل 180 دولة في تصنيف منظمة “مراسلون بلا حدود” الذي أصدرته في 2018، بشأن حرية الصحافة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.