مقرر الأمم المتحدة يكذب إيران

نفى المقرر الخاص للأمم المتحدة لحقوق الإنسان لدى إيران أحمد شهيد صحة برقية نشرتها وكالات الأنباء الرسمية في الجمهورية الإسلامية على موقع “ويكيليكس”, تزعم أن السفارة السعودية في الكويت قدمت له رشوة, مطالباً ناشريها بإثبات صحة مزاعمهم.
وقال شهيد لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” إنه “لا وجود لهذه الوثيقة في ويكيليكس”, موضحاً أن المبلغ الذي يصرف على عمله من أجل إعداد تقارير بشأن حقوق الإنسان في إيران يحصل عليه من الأمم المتحدة.
وبعد أن كذب البرقية, أكد شهيد أن “الخلاف مع الإيرانيين يتعلق بكونهم لا يريدون أن يعترفوا بالانتهاكات التي يرتكبونها كالإعدامات المتزايدة وإعدام القصر”.
وذكر موقع “العربية نت”, أمس, أن “ويكيليكس” طلب في صفحته على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي من أصحاب الوثيقة أن ينشروا رابطها في الموقع لإثبات صحة مزاعمهم.
يشار إلى أن وسائل إعلام إيرانية رسمية نشرت قبل أيام هذه الوثيقة المزورة التي تزعم أن المبلغ المقدم لشهيد بقيمة مليون دولار كان من أجل “تصعيد اللهجة ضد إيران”.