ملك الأردن يقبل استقالة الملقي ويكلف الرزاز بتشكيل حكومة جديدة ولي العهد زار موقع التظاهرات فجراً وطالب الأمن بحماية المتظاهرين

0

الأمن يضبط خمسة أشخاص من جنسية عربية شاركوا بالاحتجاجات ومجموعة إلكترونية حرَّضت على استعمال العنف

عمان – وكالات: قبل العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أمس، الاستقالة التي تقدم بها رئيس الوزراء هاني الملقي على خلفية الاحتجاجات الشعبية ضد مشروع قانون ضريبة الدخل، وكلف وزير التربية عمر الرزاز بتشكيل الحكومة الجديدة.
وكان الملك عبدالله الثاني دعا في وقت سابق الملقي إلى لقاء مهد لاستقالته، وكلف حكومته تصريف الأعمال.
وكان مجلس الأعيان رفع توصيتين إلى الملك تضمنت الأولى «الطلب من الحكومة سحب القانون المعدل لضريبة الدخل»، فيما اقترحت الثانية إصدار مرسوم ملكي بعقد دورة استثنائية لرد القانون من النواب.
في سياق متصل، أفادت وكالة الأنباء الأردنية «بترا» بأن مجلس النواب استأذن الملك عبدالله أمس، لعقد دورة استثنائية في أقرب وقت ممكن لبحث زيادات ضريبية مقررة يريد معظم النواب أن تتراجع عنها الحكومة.
وقال رئيس المجلس عاطف الطراونة «لدى المجلس رغبة كبيرة برد تعديلات قانون الضريبة»، التي أججت أكبر احتجاجات منذ سنوات في عمان ومدن أردنية أخرى.
وأضاف: إن «مجلس النواب يتجه لاستئذان الملك لعقد دورة استثنائية بأقرب وقت»، مشيراً إلى أنه «في رد القانون نزع لفتيل الاحتجاجات التي تشهدها بعض مناطق المملكة جراء استعجال الحكومة في ارسال التعديلات قبيل اجراء حوار شامل عليها».
وتجددت التظاهرات والتجمعات ليل أول من أمس، وحتى فجر أمس، لليوم الخامس على التوالي في عمان ومحافظات أخرى ضد مشروع قانون ضريبة الدخل.
وتجمع نحو خمسة آلاف شخص قرب مبنى رئاسة الوزراء الأردنية في عمان وسط إجراءات أمنية مشددة، هاتفين «يا ملقي اسمع اسمع، شعب الأردن ما رح يركع» و»الشعب يريد إسقاط الحكومة»، فيما حمل البعض لافتات كتب على بعضها «مستمرون حتى رحيل الحكومة» و»لن نركع» و»أنا مواطن ولست جهاز صراف آلي».
وزار ولي العهد الأردني الأمير حسين بن عبدالله موقع التظاهرة فجر أمس، وقال متوجهاً إلى الاجهزة الأمنية في المكان «يجب أن يعبروا عن أنفسهم وعن آرائهم، أما واجبنا فهو أن نحميهم، نحن وهم وراء الملك، نريد حماية هذا البلد».
في غضون ذلك، ضبط جهاز الأمن الوقائي الأردني ليل أول من أمس، خمسة أشخاص من جنسية عربية شاركوا في الاحتجاجات التي شهدتها كل من عمان وإربد والمفرق.
وقال مصدر أمني إن «رجال الأمن الوقائي ومن خلال قيامهم بواجبهم الرسمي ألقوا القبض على خمسة أشخاص من جنسية عربية أثناء مشاركتهم بفعاليات احتجاجية، حيث ضبط شخصان في منطقة البيادر بالعاصمة، كما ألقي القبض على شخصين آخرين منهم في محافظة اربد فيما ألقي القبض على الخامس في محافظة المفرق».
وأضاف إن السلطات المعنية باشرت التحقيق مع المقبوض عليهم لاتخاذ الإجراء اللازم بحقهم.
وأشارت مصادر أمنية أخرى إلى القبض على مجموعة إلكترونية ضمت أشخاصاً نشطوا على مواقع التواصل داعين إلى استخدام العنف خلال التظاهرات.
في سياق متصل، قال مدير الأمن العام الأردني فاضل الحمود في مؤتمر صحافي، أمس، إن قوات الأمن ألقت القبض على 60 شخصاً لانتهاك القانون خلال الاحتجاجات.
وأضاف إن 42 من أفراد قوات الأمن أصيبوا وبعضهم أصيب بألعاب نارية لكن الاحتجاجات تحت السيطرة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

17 + 11 =