مليونا حاج يتوجهون إلى صعيد عرفة صباح اليوم لقضاء الركن الأعظم استهلوا شعائر يوم التروية أمس بالطواف حول الكعبة وسعوا بين الصفا والمروة وباتوا ليلتهم في منى

0

مكة المكرمة وعواصم – وكالات: بدأ نحو مليوني مسلم قدموا من مختلف بقاع الأرض مناسك الحج أمس في مدينة مكة المكرمة، حيث أدى الحجاج الطواف حول الكعبة مع بداية الشعائر، ثم قاموا بالسعي بين الصفا والمروة قبل أن يتوجهوا إلى منى في يوم التروية، ومنها إلى صعيد عرفة صباح اليوم.
وبعد يوم الوقوف في عرفات، ينزل الحجاج إلى منطقة مزدلفة في ما يعرف بالنفرة، ويجمعون الحصى فيها لاستخدامها في شعيرة رمي الجمرات، وفي اليوم الأول من عيد الأضحى، يقوم الحجاج بالتضحية بكبش ويبدأون شعيرة رمي الجمرات في منى.
وقال عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام، الدكتور علي بن عبد العزيز الشبل، من خلال فيديو لرئاسة شؤون الحرمين، عبر حسابها على “تويتر”، “إن اليوم الثامن من ذي الحجة وهو المعروف بيوم التروية وقد سمي بذلك الاسم، لأن الحجاج كانوا قديما يرتوون فيه من الماء ويحملونه معهم إلى عرفة، ثم إلى مزدلفة، وهو أول أيام الحج”.
وأضاف أنه “يسن التوجه في اليوم الثامن إلى منى قبل الزوال أو بعده من يوم التروية، وتصلى الصلاة الرباعية قصرا دون جمع”.
وواصل الحجاج، أمس، التوافد على منى لقضاء يوم التروية بمشعر منى، والمبيت استعدادا للتوجه إلى عرفة، حيث قاموا بالإحرام للحج للمتمتع، والتلبية بالحج، ثم التوجه إلى منى، وصلاة الظهر والعصر والمغرب والعشاء في وقتها بمنى مع قصر الصلاة الرباعية وصلاة فجر اليوم التاسع بمنى، ثم التوجه إلى عرفات مع طلوع شمس اليوم التاسع.وقالت قيادة أمن الحج، إنها نفذت خطة متكاملة لتسهيل عملية تصعيد الحجاج الى مشعر منى، مؤكدة التركيز على توفير الامن والامان وتحقيق السلامة واليسر في جميع الطرق التي يسلكها الحجاج من مكة المكرمة الى منى.
وبات الحجاج ليلتهم في مخيمات مشعر منى التي تقع على مساحة تقدر ب 5ر2 مليون متر مربع وتستوعب اكثر من 6ر2 مليون حاج استعدادا للانطلاق الى مشعر عرفات فجر اليوم لأداء نسك الحج الاكبر.
وقال اللواء التركي خلال المؤتمر الصحافي الأول لأعمال الحج لهذا العام الذي عقد بمقر الأمن العام ان ادارة الإحصاءات العامة السعودية ستعلن الأعداد النهائية للحجاج كافة الذين تمكنوا من أداء فريضة الحج في صباح اليوم العاشر من ذي الحجة (عيد الأضحى المبارك).
واضاف ان الجهات المشاركة لخدمة حجاج بيت الله الحرام في هذه المرحلة على أهبة الاستعداد لاستقبال الحجاج في المشاعر المقدسة وتنفيذ مهامهم لتسهيل حركة الحجاج وتنقلهم بين مكة المكرمة والمشاعر المقدسة وعلى شبكة الطرق التي تؤدي إلى المشاعر المقدسة والطرق داخل المشاعر.
وذكر أن المهمة تقتضي غدا في الثامن من ذي الحجة تمكين أكثر من مليوني حاج وتفويجهم للوصول من مكة المكرمة إلى منى والتوجه في اليوم التاسع إلى مشعر عرفات للوقوف بعرفة ثم النفرة إلى مزدلفة والعودة إلى مشعر منى مشيرا الى ان تلك العمليات تستغرق حوالي 48 ساعة من فجر اليوم الثامن حتى فجر اليوم العاشر.
واشار إلى ان الحجاج الذين توافدوا عن طريق الجو يمثلون أكبر نسبة من حجاج بيت الله الحرام حيث بلغت نسبتهم 88 في المئة من إجمالي حجاج الخارج وستة في المئة وصلوا عبر ستة منافذ برية بالاضافة الى واحد في المئة عبر ميناء جدة الإسلامي.
وأفاد بأن عدد حجاج الداخل يقدر بحوالي 240 ألف حاج وهم من السعوديين والمقيمين في المملكة مبينا أن التعليمات المعمول فيها بالمملكة تلزم جميع حجاج الداخل بالحصول على تصاريح حج.واوضح ان لدينا ستة منافذ تؤدي إلى مكة المكرمة يتم فيها التحقق من حصول حجاج الداخل من المواطنين والمقيمين على التصاريح اللازمة للحج ومن لم يتوفر لديه تصريح بالحج يمنع من الدخول.
واكد أن جميع الحجاج الذين زاروا المدينة المنورة توافدوا في اليوم السابع على مكة المكرمة وهناك أعداد بسيطة ستصل اليوم ويوم غد الثامن من ذي الحجة.
وأكد أن المسجد الحرام سيظل مهمة ثابتة تستمر فيها المسؤوليات لإدارة وتنظيم الحشود في الطواف والمسعى والوصول إلى المسجد الحرام مبينا أن إقامة الحجاج في مكة أو منى أو عرفات تتطلب الكثير من الخدمات اللوجستية والطبية ومختلف أنواع الخدمات التي يحتاجها الحجاج.
بدوره أكد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة السعودية مشعل الربيعان، أن الوزارة جهزت لموسم حج هذا العام ومنذ وقت مبكر 25 مستشفى و 155 مركزا صحيا موزعة في المشاعر المقدسة ومناطق الحج الأخرى بطاقة 5000 سرير ووفرت 180 سيارة إسعاف منها 100 سيارة عبارة عن غرف عناية مركزة متنقلة لضمان تقديم العناية في أسرع وقت.
واضاف أن جهود وزارة الصحة تضمنت برامج الرقابة والتحصين على مدار الساعة في 12 مركزا للمراقبة الصحية الحدودية بالمنافذ البرية وأخرى في المنافذ الجوية والبحرية جرى الكشف على جميع الحجاج القادمين عبرها للتأكد من عدم إصابتهم بأي أمراض وبائية أو معدية وعزل المصاب عبر مسار خاص وتقديم العلاج اللازم.
من جهتها، أعلنت الشركة السعودية للنقل الجماعي “سابتكو” اكتمال تنفيذ المرحلة الأولى من خطتها في موسم الحج لهذا العام، وبدأت في تنفيذ المرحلة الثانية التي تشمل نقل الحجاج من وإلى المشاعر المقدسة عبر نحو 3000 حافلة.
وذكرت وكالة الأنباء السعودية “واس” أن “سابتكو” تعمل خلال هذه الأيام على نقل حجاج الداخل إلى الحرم المكي بشكل ترددي، وحتى 13 من ذي الحجة في خطة تسعى إلى منع تكدس حافلات نقل الحجاج حول منطقة الحرم المكي الشريف، والعمل على سرعة نقل الحجاج إلى الحرم.
تعمل “سابتكو” على توفير خدمة الـنقل الترددي بين مشعري عرفات ومزدلفة إضافة إلى نقل الحجاج من مواقف حجز السيارات بمداخل مكة المكرمة إلى المشاعر المقدسة وذلك خلال يومي التروية والتصعيد.

حاج مسلم يشرب الماء من قبل متطوعين سعوديين بالقرب من المسجد الكبير في يوم التروية أمس أثناء توجهه لقضاء ليلته في منى (أ ف ب)
You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

واحد + عشرة =