مناشدة لصاحب السمو

لن أتوجه برسالتي هذه الى مسؤول في الدولة، ولن أخاطب فيها حماة البيئة وجمعياتهم، بل سأتوجه بهذا الخطاب مباشرة الى حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد، حفظه الله ورعاه، بصفته قائدا لكل ما من شأنه الحفاظ على الكويت والمحافظة على كل ما يتعلق ببيئتها وسلامتها الطبيعية، وذلك أولاً لما لسموه من بعد نظر ورؤية لمسناها في مشاريع تنموية تسير بثبات وصلابة، ولكونه ثانيا من ابرز المحافظين على البيئة البرية والبحرية، بدليل رعايته وأوامره بالحفاظ على بيئة الكويت من خلال المحميات الطبيعية التي تشكل نسبة كبيرة من ارض الكويت الحبيبة والتي اصبحت ملاذاً آمنا لمئات الطيور والنباتات والاشجار.
كان لابد من مقدمة كهذه قبل ان أتناول الاسباب التي دفعتني لمخاطبة سموه، حفظه الله، والتي تتلخص في ما اثاره خبر انتهاء البلدية من دراسة تتعلق بتحويل موقع المرقاب المخصص للمؤسسة العامة للرعاية السكنية ليصبح المركز المالي الأول في البلاد.
المخطط وفقا للدراسة المقترحة يحول منطقة بمساحة 470 الف متر مربع من قلب العاصمة الى مجمعات تجارية ذات استعمالات متعددة وشقق سكنية فاخرة بالاضافة الى محطة بوابة الشعب للمترو ومركز مؤتمرات ومشروع فندق وشقق لرجال الاعمال متصل بمركز تجاري، بالاضافة الى مراكز تجارية وتخصيص حرم جامعي للتعليم العالي وغير ذلك الكثير مما اشتمل عليه مشروع «المرقاب»!
نحن، قطعاً، لسنا ضد تطوير الكويت وتنميتها وفقا لاحتياجات المرحلة المقبلة، لكن في الوقت نفسه، نحذر من الانزلاق في «الفخ الاسمنتي» الذي انزلقت اليه دول صديقة وشقيقة اصبح معها الاسمنت متجاوزا لكل المساحات الخضراء التي تشكل الرئة الطبيعية لأي مجتمع خصوصا في ظل ما يشهده العالم اليوم من تلوث بيئي رهيب.
الكويت كحال شقيقاتها العربيات، عضو في منظمة المدن العربية ووفقا لرؤية هذه المنظمة، فإن نصيب التشجير والتخضير والزراعة وفقا لتقرير المنظمة يجب ان يكون نحو 25 في المئة من مساحة اي مدينة لكي تكون مدينة حديثة، وفقا للمقاييس و المعايير البيئية المعتمدة دوليا حتى ان المنظمة خصصت جوائز تشجيعية لتشجير وتخضير المدن وسلامة وصحة البيئة.
اكرر عبر هذه الاسطر مناشدتي لصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد، حفظه الله ورعاه، بأن تمتد رؤيته الحكيمة لإعادة النظر في مشروع «المرقاب» واستثماره بشكل يجعله الرئة التي تتنفس منها وبها الكويت فلتكن واحة خضراء ببحيراتها ونوافيرها ومتنزهاتها شاكرا له حسن استماعه لهذه المناشدة ومتمنيا للكويت وأميرها وأهلها دوام الصحة.

رجل أعمال

Leave A Reply

Your email address will not be published.