مناشدة لمعالي وزير التربية ووزير التعليم العالي

رجا حجيلان المطيري

رجا حجيلان المطيري

نعلم ويعلم كثيرون ان الجانب الانساني لدى معالي وزير التربية يفوق كل التوقعات فهو على درجة عالية جدا من التميز الخلقي والانساني ولديه رؤية ثاقبة في المجالات المختلفة لادارة العملية التعليمية في كافة مناحيها ولعل قبول ابناء العسكريين في مدارس الحكومة نهج سياسي اتبعته الدولة منذ زمن ليس قريبا ايمانا منها بان من اسندت اليهم حماية الكويت واهلها ومن ثم قدم نفسه فداء للكويت فرابط في كل قطاعات الجيش والامن العام وفي مقابل ذلك قدمت الدولة لهم ميزة في الحاق ابنائهم في المدارس الحكومية.
وهنا يا معالي الوزير انك تعلم ويعلم الجميع، بأنها سياسة حميدة وقديمة، وليست وليدة اليوم الا ان قبولهم فقط في منطقتي الاحمدي ومبارك الكبير التعليمية كان ميزة للبعض وكارثة على البعض الاخر، فمن يسكن في المنطقة الجنوبية لا يوجد لديه مشكلة تذكر من حيث بعد المكان، اما الكارثة لدى من يسكن في شمال الكويت قريباً من الرئاسة العامة للجيش ومن يسكن في محافظة الجهراء، او يرابط في الحدود الشمالية وتم قبول ابنائهم في منطقة الاحمدي او مبارك الكبير التعليمية، وهنا نسأل: كيف يمكن ان يوفق بين عمله والمدرسة التي قبل فيها ابنه، ومثال على ذلك هناك حالة حقيقية لعسكري يسكن مدينة جابر الاحمد، وقبل ابنه في منطقة الاحمدي وسجل فيها.
فاننا نطرح بعض الاسئله: متى يقوم من النوم ومتى يوصل ابنه للمدرسة في منطقة الاحمدي، ومتى يعود ليأخذه ومتى يعود لعمله لاستكمال دوامه؟
مشقة ما بعدها مشقة. معالي الوزير اغلب العسكريين لديهم موافقات من المدارس القريبة من سكنهم لقبول ابنائهم في هذه المدرسة.
معالي الوزير تدخلكم الشخصي لحل هذه المعضلة سيكون محل تقدير الاطراف كافة.
معالي الوزير ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء.
معالي الوزير اولياء امور الطلبة كافة ينتظرون منكم مراعاة ظروفهم وان يفتح قبول الطلبة المستجدين لفئة ابناء العسكريين في كل المدارس القريبة من سكنهم.

* نائب سابق