منافس لأردوغان في السباق الرئاسي: يستحيل إجراء انتخابات نزيهة بتركيا أكد أن المواطنين سئموا "العدالة والتنمية"

0

أنقرة – وكالات: أعلن مرشح حزب “الشعوب الديمقراطي” المعارض إلى الإنتخابات الرئاسية صلاح الدين دميرطاش، الذي ينافس الرئيس رجب طيب اردوغان من خلف القضبان ان اجراء انتخابات نزيهة في يونيو المقبل أمر مستحيل في ظل وجود حالة الطوارئ في البلاد.
وقال دميرطاش إن أحزاب المعارضة ستواجه عقبات كبرى خلال حملاتها الانتخابية، مضيفاً “التجمعات محظورة والحديث ممنوع وانتقاد الحكومة محظور وحتى الدفاع عن السلام يعتبر دعاية ارهابية”، و”المئات من الصحافيين المعارضين اعتقلوا وأغلقت عشرات المحطات التلفزيونية والاذاعية”.
وأكد في رد خطي على أسئلة قدمتها وكالة “رويترز” لمحاميه “من المستحيل اجراء انتخابات نزيهة في مناخ كهذا”، مشيراً إلى أنه “لا توجد أي عقبات قانونية أمام ترشحي لانني لست مدانا”، مضيفا أنها ستكون “فضيحة وجريمة” اذا صدر حكم قضائي يدينه وبالتالي يمنع ترشحه.
وأشار إلى أن “أردوغان وحزبه العدالة والتنمية الحاكم الذي يحكم تركيا منذ 15 عاما، دعيا إلى انتخابات مبكرة بسبب مخاوف من تراجع التأييد”، مضيفاً إن الناخبين الأكراد لن يمنحوا أصواتهم “لحزب عنصري”.
وأضاف “حكومة حزب العدالة والتنمية تفقد التأييد بوتيرة سريعة، وجرى ادخال الاقتصاد كذلك في الازمة، وتخطط الحكومة للسيطرة على مفاصل الدولة قبل أن يصل التأييد لها الى أدنى مستوياته”، مؤكداً أن “الناس في تركيا سئموا من حزب العدالة والتنمية ويرغبون في الاطاحة به وقطعا يعلم الحزب ذلك”.
إلى ذلك، قدمت الرئيسة المشاركة لحزب “الشعوب الديمقراطي” المؤيد للأكراد بيرفين بولدان، رئيس الحزب السابق صلاح الدين دميرطاش، إلى لجنة الانتخابات التركية العليا، كمرشح رسمي عن الحزب في الانتخابات الرئاسية المقررة في 24 يونيو المقبل.
وقالت بولدان في تصريحات صحافية، إنها قدمت اسم مرشح الحزب الرئاسي وكذلك أسماء جميع النواب الذين سيخوضون الانتخابات العامة، داعية إلى إطلاق سراح دميرطاش، بعد ترشحه النهائي للانتخابات الرئاسية، حيث إنه مسجون منذ عام ونصف العام بتهم أمنية وربما يواجه السجن لمدة تصل الى 142 عاما اذا تمت ادانته.على صعيد آخر، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، إنّ عضوية بلاده في حلف شمال الأطلسي “الناتو” “لا تمنعها من الانفتاح على المناطق الستراتيجية الأخرى”.
إلى ذلك، جرفت مياه سيول عارمة ناجمة عن هطول أمطار غزيرة، أمس، عشرات السيارات في منطقة ماماق بأنقرة، وألحقت بها وببعض المحال التجارية أضرارا بالغة.كما تسببت الأمطار الغزيرة في قطع بعض الأسلاك الكهربائية في المنطقة.
وهرعت فرق بلدية ماماق والإطفاء إلى المنطقة، وأطلقت عمليات لإنقاذ السيارات ومساعدة المواطنين.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

12 − 4 =