منة فضالي: عانيت من خيانة المُقربين كثيراً تجسد مضيفة طيران في الفيلم الكويتي "إتيكيت"

0 122

القاهرة – رانيا محمود:

تعيش مرحلة نشاط سينمائي ودرامي، إذ يعرض لها قريبا أكثر من فيلم سينمائي، كما تحصد نجاح مسلسل “قيد عائلي”، الذي عُرض الجزء الأول منه قبل شهر رمضان الماضي، بينما يعرض الجزء الثاني حاليا.
عن هذه الأعمال، التقت “السياسة” الممثلة منة فضالي، في هذا الحوار.

* أتحدى نفسيفي أداء شخصيات لا تشبهني
* خطواتي الفنية محسوبة ولا أعترف بالفشل

ما تقييمك للمشاركة في الجزء الثاني من مسلسل “قيد عائلي”؟
شاركت في بطولة الجزء الأول، سعدت كثيرا بالعمل مع المخرج تامر حمزة، الذي يعرف جيدا كيف يبرز إمكانيات الممثل، لذا خرج المسلسل بهذه الصورة، سعدت أيضا بردود الفعل حوله، وأعتبره نقطة فاصلة وإضافة حقيقية لرصيدي ومشواري الفني.
هل توقعت هذا النجاح؟
أعجبت بالمسلسل منذ قرأت السيناريو، سعدت بمشاركتي في دراما مميزة مثله، رغم ذلك لم أتوقع أن يحقق كل هذا النجاح، أن تكون نسبة مشاهدته مرتفعة إلى هذا الحد، صدمت بسبب ردود الفعل الجيدة التي حققها، مما دفع الجمهور للتفاعل معه وكتابة التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي.
ما الذي دفعك للمشاركة فيه؟
أحداثه الشيقة التي كتبها محمد رجاء وميشيل نبيل، حول خلافات الميراث والصراعات التي تقع بين الأشقاء والأقارب للحصول على المال والثورة، علاوة على فريق العمل المتميز الذي يضم ميرفت أمين، عزت العلايلي، بوسي، صلاح عبدالله، محمد رياض، نضال الشافعي، صبري فواز.
ماذا عن دورك؟
أجسد شخصية زوجة تدعى “كاملة”، تعيش مع أبنائها الثلاث بعيدا عن زوجها، تدفعها الظروف لخيانته، ثم تتعرض لألم نفسي بسبب عذاب ضميرها وتتوالي الأحداث بطريقة شيقة جدا.
كيف كان استعدادك لتقديم الشخصية؟
“كاملة” من أصعب الشخصيات التي قدمتها حتى الآن، لأنني تعايشت معها بكل ما تحمله من تفاصيل، ضغط نفسي، إرهاق عصبي، أعتقد أنني نجحت في تجسيدها رغم انني أكره الخيانة في الواقع.
ألم يراودك القلق من تجسيدها؟
كنت قلقة جدا، أفكر كثيرا في رد فعل الجمهور ورأيه، لكنني تحمست في الوقت نفسه لتقديمها، تحديت بها نفسي، الحمد لله ردود الفعل كانت مرضية بالنسبة لي وفاقت كل توقعاتي.
هل تعرضت للخيانة في الواقع؟
كثيرا جدا، من أشخاص لم أتوقع منهم الخيانة.
ما الصعوبات التي واجهتك أثناء التصوير؟
مماثلة لأي عمل آخر قدمته، التمثيل مهنة شاقة جدا تحتاج إلى مجهود، تحضيرات، تركيز، أرهقتني ساعات التصوير الطويلة دون نوم أو راحة.
ماذا عن فيلم “ماكو”؟
أحداث الفيلم مقتبسة من حادث العبارة “سالم إكسبريس”، التي غرقت في البحر الأحمر منذ سنوات، تدور حول ثمانية أفراد ذهبوا إلى البحر الأحمر في رحلة غوص، اشارك في البطولة مع قصي خولي، ناهد السباعي، سارة الشامي، عمرو وهبة، خالد أنور، من تأليف أحمد حليم، إخراج محمد هشام الرشيدي.
ما الذي جذبك للمشاركة فيه؟
القصة رائعة ومختلفة، لم تُقدم من قبل، الأحداث مشوقة وواقعية، كما أتاحت لي فرصة تقديم شخصية تدعى “مايا”، دور جديد تماما، أتوقع أن ينال هذا العمل إعجاب الجمهور إن شاء الله، قريبا إن شاء الله سيتم طرحه في دور السينما.
هل واجهتك صعوبات؟
ظروف التصوير كانت قاسية جدا.
ماذا عن فيلم “براءة ريا وسكينة”؟
أنتظر عرضه بعدما انتهينا تماما من تصويره، بطولة وفاء عامر، حورية فرغلي، لطفي لبيب، شريف باهر، محسن منصور، واحمد عبدالله، من تأليف أحمد عاشور، إخراج عبدالقادر الأطرش .
ما دورك فيه؟
أجسد دور صحافية تبحث عن الأوراق والمستندات المتعلقة بالقضية إلى أن تلتقي بشخص في مدينة الاسكندرية يكشف لها الحقائق كلها.
ما الجديد عن فيلم “أتيكيت”؟
الفيلم كويتي، انتظر أيضا عرضه في دور السينما قريبا، يشاركني البطولة أحمد رزق، من تأليف وإخراج نايف الراشد.
ما دورك فيه؟
أجسد شخصية مضيفة طيران تتسبب شخصيتها الجادة في طردها من وظيفتها.
ما مشاريعك الفنية الجديدة؟
أحضر لعمل درامي جديد سأكشف عن تفاصيله في وقت لاحق.
ما سبب حالة النشاط الفني التي تعيشينها حاليا؟
عرضت علي أعمال جيدة وقوية في أوقات زمنية متقاربة فقبلتها كلها.
هل لديك معايير معينة لقبول الدور؟
العمل يفرض نفسه علي وكذلك الدور، إذا كان مناسبا ويبرز موهبتي، يضيف لرصيدي، يقدمني بشكل جديد بالتأكيد سأقبله، أدرس قراراتي الفنية جيدا، أحسب خطواتي لأنني أحب أن اقدم للجمهور أعمالا مميزة.
ماذا يعني لك التمثيل؟
مهنتي التي أحبها، أجتهد فيها وأبحث عن الأدوار المتجددة.
هل ملامحك تحدد اختياراتك الفنية؟
أنا ممثلة أستطيع تقديم كل الشخصيات، خصوصا التي لا تشبهني لأني أتحدى نفسي بها، ولا أعترف بالفشل، أتمنى أن أقدم كل الأدوار الصعبة التي لم أقدمها من قبل.
كيف تحافظين على رشاقتك؟
أحافظ على وزني، أتبع دائما حميات غذائية صحية، كما أمارس الرياضه بانتظام.

You might also like