منظمة التحرير والفصائل تطلق النفير وتدعو لتصعيد شامل جيش الاحتلال طوّق رام الله... و"القسام" تبنت هجومين في "عوفرا" و"بركان" ونعت منفذيهما

0 112

رام الله، عواصم – وكالات: دعت منظمة التحرير الفلسطينية وحركتا “فتح” و”حماس” والفصائل الفلسطينية كافة أمس، الفلسطينيين إلى التصدي لقوات الاحتلال، على خلفية التصعيد الإسرائيلي الذي شهدته الضفة الغربية.
وناقشت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في اجتماع لها “الأوضاع المتدهورة على الأرض، والجرائم الإسرائيلية المستمرة، بما فيها الإعدامات الميدانية والاقتحامات المتواصلة والمداهمات والاعتقالات وإرهاب المدنيين العزل، والعقوبات الجماعية التي تطول الشعب الفلسطيني”، كما استعرضت حملة التحريض ضد الرئيس محمود عباس التي تقودها منظمات يهودية بحماية ودعم من الحكومة والجيش الإسرائيليين.
من جانبها، دعت حركة “فتح”، الفلسطينيين إلى تصعيد المواجهة اليوم الجمعة في الضفة بكاملها “وفاء لمن قتلوا واستمرارا من أجل تحقيق الأهداف”، محذرة في بيان الجيش الإسرائيلي ومستوطنيه من استمرارهم في مسلسل القتل والاعتداءات”.
بدورها، حملت الحكومة الفلسطينية أمس، إسرائيل، المسؤولية عن التصعيد الخطير ضد الشعب الفلسطيني وقيادته ومقدساته وأرضه وممتلكاته، وطالبت المجتمع الدولي بتوفير الحماية للفلسطينيين.
من جهتها، دعت عدد من الفصائل الفلسطينية أمس، إلى تصعيد المواجهات بالضفة الغربية، رداً على تنفيذ قوات الاحتلال عمليات اغتيال بحق ثلاثة فلسطينيين.
وطالبت كل من “حماس” و”الجهاد” و”الجبهة الشعبية” في بيانات منفصلة، الشعب الفلسطيني في كل مكان بتصعيد المواجهات وإعلان الغضب في وجه الاحتلال.
من ناحيتها، نعت كتائب “الشهيد عز الدين القسام” أشرف نعالوة، وصالح البرغوثي، اللذين قتلا أمس في رام الله ونابلس في عمليتين منفصلتين لقوات الجيش الإسرائيلي، متوعدة بالمزيد من العمليات ضد الجيش الإسرائيلي، قائلة في بيان لها: “إن المقاومة ستظل حاضرة على امتداد خارطة الوطن، ولا يزال في جعبتنا الكثير مما يسوء العدو ويربك حساباته”.
في المقابل، أغلق جيش الاحتلال مداخل محافظة رام الله والبيرة في الضفة الغربية أمس، بعد مقتل شخصين إثنين بهجوم مسلح.
وقالت مصادر فلسطينية إن الجيش الإسرائيلي أغلق حاجز بيت إيل العسكري شمال البيرة، ومفترق عين سينيا شمال رام الله، وشدد من إجراءاته العسكرية في محيط مدينة رام الله، كما اقتحم مدينة البيرة من مدخلها الشمالي.
من جانبه، أعلن جيش الاحتلال عن فرض طوق أمني شامل على رام الله وتعزيز قوات الجيش في الضفة الغربية بكتائب إضافية عدة، بحثاً عن منفذي الهجوم المسلح.
وبحسب مصادر إسرائيلية، قتل ضابطان وأصيب إثنان بحالة خطيرة في عملية إطلاق النار من سيارة كان يستقلها فلسطينيون في رام الله.
وجاء ذلك بعد مقتل ثلاثة فلسطينيين في ثلاثة حوادث متفرقة في الضفة الغربية وشرق القدس خلال الساعات الأخيرة.
والقتلى هم اثنان تطاردهما إسرائيل للاشتباه بضلوعهما بتنفيذ عمليتي إطلاق نار في الضفة الغربية، أعلنت حركة “حماس” أنهما من أعضائها، فيما الثالث نفذ عملية طعن في شرق القدس أدت إلى إصابة اثنين من عناصر الشرطة الإسرائيلية بجروح.
وشن جيش الاحتلال أمس، حملة اعتقالات ومداهمات بمناطق متفرقة من الضفة الغربية، أسفرت عن اعتقال 53 فلسطينياً.
وفي غزة، توغلت آليات عسكرية إسرائيلية عدة أمس، لمسافة محدودة على أطراف بلدة بيت لاهيا شمال القطاع.

You might also like