شفافيات

منظومة «اس400» الدفاعية الروسية قريبا في تركيا شفافيات

د.حمود الحطاب

د. حمود الحطاب

أعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أن بلاده وقعت اتفاقا مع روسيا لشراء نظام «إس-400» الدفاعي الصاروخي الروسي.
وأضاف لنواب من حزبه (العدالة والتنمية) الحاكم خلال اجتماع للحزب في البرلمان: «اتخذنا خطوات ووقعنا اتفاقا مع روسيا بخصوص صواريخ «إس-400»، وإن شاء الله سنرى صواريخ «إس-400» في بلادنا».
وكان الرئيس الروسي بوتين قد أعلن في مطلع يونيو الماضي استعداد بلاده لبيع نظم صواريخ «أس 400» أرض-جو المتطورة لتركيا، وإنها بحثت الأمر مع أنقره.
وصممت منظومة الصواريخ «أس 400» المضادة للطائرات بالأساس من أجل حماية المرافق السياسية والإدارية والاقتصادية والعسكرية المهمة من الغارات الجوية، حسب مصادر روسية.
واستنادا إلى مصادر روسية.تعدّ هذه الصواريخ من أحدث المنظومات في العالم للدفاع الجوي والدفاع المضاد للصواريخ، فهي قادرة على تدمير الطائرات والصواريخ المجنحة على مسافة 400 كيلومتر،كما أنها قادرة على اعتراض الصواريخ البالستية التي تصل سرعتها إلى 4800 متر في الثانية، على ارتفاع ثلاثين كيلومترا.وتقول المصادر الروسية إن هذه المنظومات الصاروخية تستطيع توجيه 72 صاروخا وتدمير 36 هدفا في آن واحد، ويمكن نشرها خلال خمس دقائق لتكون جاهزة للعمل، ورغم كراهيتنا للحروب، نحن المدنيين جميعا، إذ نحن نساق في الحروب سوق الغنم والبهائم وسَوْق العبيد في الأغلال فلانملك قوة الدفاع الذاتي عن أنفسنا ولا نملك ايضا حتى حق الدفاع عن أنفسنا فالسلاح ممنوع علينا حتى لمسه، وتسجل علينا قضايا جرائم إذا اقتنينا سلاحا لحماية أرواحنا واهلنا. والسلاح زينة الرجال وليس خواتم الذهب. اقول: رغم كل هذا فأنا كمدني أبارك لتركيا أيضا انتهاءها من صنع دبابة ميدانية متميزة بالاشتراك مع أندونيسيا، والتي ستخدم اندونيسيا في أول انتاج لها أما مهماتها بالنسبة لتركيا حين تزويد جيشها بها فستكون لخدمة الاسطول البحري التركي.
يبلغ وزنها 35 طنا.وسرعتها 70 كيلو مترا في الساعة ومداها450 كيلو مترا ولها قدرة في اجتياز العوائق تبلغ 0.9 متر. وطاقمها ثلاثي مكون من سائق ورام وقائد ميداني. وسلاحها مدفع عيار 105 ملم، ورشاش محوري عيار 7.62ملم. وفيها ميزات تفوق الكثير من نظيراتها ومن ذلك خفة حركتها رغم وزنها وسهولة إصابتها للهدف حيث أن أجهزة الرماية فيها توجه بالليزر وقد صنعت أجهزتها الالكترونية شركة تركية متخصصة بصناعة وتطوير الأجهزة الالكترونية وأتوقع أنها بالإضافة إلى قوتها العسكرية فهي أيضا تناسب قوة الدفاع الأمنية عن الحدود لتميزها بالخفة والقدرة التدميرية واقترح وأنا مدني أن تشتريها الكويت ودول الخليج العربي بعد دراسة وتجريب قدراتها ومدى للاستعمال في البيئة الطبوغرافية للمنطقة. ويا شين المدني اذا تكلم مناسبتها الشؤون العسكرية، لكن من حرة قلوبنا من الذي شفناه من احتلال العراق للكويت نقول هذا ؛ ونحن كمدنيين: «إحنا رجال حرب اذا دعتنا دولنا للدفاع عنها ونثبت وجودنا إذا حجت حجايجها».
كاتب كويتي