منع القات يشعل حربا في عدن وحظر دخول مرتدي الجنابي

عدن ـ “السياسة”:
أكدت مصادر جنوبية أن اشتباكات وقعت بين باعة شجرة القات وبين قوات الأمن التابعة لمحافظة عدن جنوب اليمن، إثر اعتراض الأخيرة سيارات القات ومنعها من دخول عدن.
وقال شهود عيان إن نقطة الرباط الأمنية في منطقة دار سعد شهدت أمس، توترا كبيراً واستخدم الجيش العصي والهراوات وإطلاق النار ضد موردي القات إلى عدن وتم منع سياراتهم التي تنقل القات إلى عدن من دخول المدينة.
وكان الحزام الأمني التابع لمحافظة عدن، أصدر قرارا في وقت سابق، بعدم السماح بدخول القات إلى عدن ابتداء من أمس، باستثناء يومي الخميس والجمعة، مبرراً اتخاذ هذا القرار بالاضرار التي يتسبب بها القات للمجتمع وبينها تعطيل حركة السير وعرقلة عمل رجال قوات الأمن وأضرار أخرى.
وأصدر لواء الحزام الأمني أمس، تعميما جديداً إلى جميع النقاط الأمنية الرسمية في مداخل عدن بأن يتم التدقيق في أوراق الثبوتية الصحيحة ومصدرها وتاريخ إصدارها وهل تتطابق مع حاملها شكلا ولهجة.
ونص التعميم على منع دخول الأشخاص ذوي اللباس المتخلف المخالف للباس المتعارف لعدن ومنع دخول المتشحين بالجنابي والخناجر أيا كان مكانته (في إشارة ذلك إلى الشماليين باعتبارهم الأكثر ارتداء للجنابي)، ومنع دخول القات بعدد يزيد عن الاستخدام الشخصي، ومنع المتسولين بشكل غير أخلاقي، ومنع النوم بالأرصفة أو التواجد بشكل غير أخلاقي.