منى فاروق: “الخلبوص” نواة حلمي في أن أكون ممثلة متميزة بحثها عن الأفضل وراء قلة تواجدها

0

القاهرة – إيمان سمير:

بدأت من خلال السينما، عندما شاركت في فيلم “الخلبوص”، أمام الفنان محمد رجب، ثم انطلقت في عالم الدراما التلفزيونية، وقدمت عددا من المسلسلات، منها “رحيم”، “الأب الروحي”، و”ظل الرئيس”، ومن خلال هذه الأدوار أكدت موهبتها. عن أدوارها ورحلتها مع الفن وجديدها في السينما والدراما التلفزيونية التقت “السياسة” الفنانة منى فاروق في هذا الحوار.

ماذا يعني “الخلبوص” بالنسبة لك؟
هو أول أعمالي الفنية وتجربة أحببتها جدا، لأنها مع فريق عمل جيد ومحترم، استفدت منها بشكل كبير، وأكدت لي أن بامكاني تنمية مواهبي وقدراتي بصورة أفضل، وأنني قادرة على تحقيق حلمي، لذلك أعتبر هذا الفيلم نواة حلمي في أن أكون ممثلة متميزة في عالم الفن.
يعد “ظل الرئيس” مرحلة جديدة في انطلاقتك الفنية. فماذا عنه؟
العمل حقق نجاحا كبيرا لم يكن أحدا يتوقعه، تم ترشيحي له من قبل الشركة المنتجة، وبتزكية مخرجه أحمد سمير فرج، وقد خرجت منه بخبرة كبيرة على المستوى العملي والتمثيلي، وتعلمت الكثير من كل طاقم العمل، يكفي العمل مع ممثل قوي جدا مثل ياسر جلال، فقد استفدت منه كثيرا.
كيف كان التمثيل معه؟
ياسر يمثل بكيانه كله وله حضور طاغ يساعد ويفيد الجميع، واستفدت منه بشكل كبير في “ظل الرئيس” و”رحيم”، واتمنى له النجاح والتوفيق، مثلما يساعد كل من يمثل معه.
كيف جاء ترشيحك لمسلسل “رحيم “؟
عن طريق فريق الإنتاج والشركة المنتجة ومخرج العمل محمد سلامة.
ما الذي أضافته لك شخصية “بسمة” التي قمت بتجسيدها في المسلسل؟
شخصيتي علّمت مع الناس بفضل اختلافها عن أدواري السابقة، فقد كان الجمهور يضعني في اطار البنت الكلاسيكية، فجاء هذا الدور ليصيب المتلقي بالدهشة، حيث جسدت من خلاله دور بنت البلد وبشكل كوميدي لم أقدمه من قبل.
هل أرضتك ردود الفعل؟
نعم، وفاقت توقعاتي، وسعدت أكثر بما قدمته من أداء كوميدي، حقق نجاحا واعجابا من الجمهور الذي احبني كثيرا فيه.
ماذا عن مشاركتك في مسلسل “الأب الروحي”؟
يعود الفضل في ترشيحي له لمخرجه بيتر ميمي، حيث تقدمت للاختبارات وتم قبولي ثم تدريبي بشكل مكثف، لم اكتف بذلك فحصلت على عدد من كورسات ودورات التمثيل، فشخصية “رودي العزازي” التي جسدتها كانت صعبة، فهي جريئة جدا، ومن هنا كانت الصعوبة في كيفية إخراج هذه الجرأة الشديدة بما يتناسب مع شخصيتها، وفي نفس الوقت تكون بعيدة عن الابتذال، وقد وفقت في تقديمها، لتكون سبب معرفة الجمهور لي، لذلك أحمل لها في قلبي ودا كبيرا.
ألم تخشي أن يكرهك الجمهور بسبب هذه الشخصية؟
كره الجمهور لي بسبب دور أقدمه، يعني تفوقي في تأديته، وشهادة بأنني أستطيع تجسيد الشخصية بصورة تجعل الجمهور يصدقني.
هل احتاجت هذه الشخصية تحضيرا خاصا لها؟
نعم، حيث عشت حالة من التعب النفسي الشديد أثناء التحضير لها وتصويرها، لأنها مركبة ومتعبة إلى أبعد الحدود، فلم اكتف بدراستها جيدا، وقراءة كل تفاصيلها وأبعادها حتى أتمكن منها ومن كل حركة ونبرة صوت، فاستعنت بطبيب نفسي واستشاري سلوك حتى أتعرف على خباياها.
ما التحولات التي لحقت بشخصيتك في الجزء الثاني من “الأب الروحي”؟
حدث لها تحول كبير جدا غير مسارها، سواء في الصراع الدرامي لأحداث المسلسل أو الصراع النفسي في الشخصية نفسها، كل ذلك تطلب مني مجهودا مضاعفا عن الجزء الأول في تحضيره وتجهيزه والعمل عليه.
ما مدى استفادتك من هذه التجربة؟
تكفيني مشاركتي في عمل ضخم يضم اسماء كبيرة أفادتني بخبرتها، سواء في طريقة التجسيد أو الأداء وأيضا كيفية التدقيق في الاختيارات المقبلة وما يعرض علي من أعمال، وجميعها بلا استثناء تعلمت من خبرتهم وفي مقدمتهم محمود حميدة، محمد عز، إيهاب فهمي الذي جسد دور والدي في العمل، وبعيدا عن هذا المسلسل تعلمت الكثير من الفنانين ياسر جلال، توني ماهر ولبني ونس.
أعمالك قليلة لكنها متميزة فكيف تختارين أدوارك؟
أعتقد أن السبب الحقيقي وراء قلة تواجدي هو أنني أدقق جيدا في الدور وأبحث عن الأفضل وما يبرز موهبتي، وهل جديد بالنسبة لي مقارنة بما قدمته من قبل أم لا؟ فلا يوجد دوران قدمتهما بينهما أي تشابه.
من تحرصين على معرفة رأيه فيما تقدمين من أعمال؟
أول من كان يهمني رأيه في أدائي والدي قبل وفاته، لأنه كان يشجعني دائما وحلمه أن أكون مشهورة وناجحة، وحاليا أخي وأمي، وبالوسط الفني المنتج ريمون مقار وتامر حمزة.
من أقرب أصدقائك داخل الوسط الفني؟
ليس لدي الكثير، جميعهم زملاء أعزاء، الأقرب لي توني ماهر، أحمد جمال سعيد، محمد عز، مهند حسني، كارولين عزمي، المطربة المغربية طاهرة، والمؤلف هاني سرحان وتامر حمزة.
لماذا ابتعدت عن السينما رغم أن بدايتك كانت من خلالها؟
الابتعاد غير مقصود بالمرة، هناك فيلم سينمائي سأشارك به قريبا، وسأعلن عن تفاصيله بعد توقيع العقد.
ما جديدك في الدراما؟
حاليا لدي العديد من السيناريوهات لازالت في مرحلة قراءتها، ولن أحدد موقفي وأتخذ قرارا نهائيا حتى أنتهي منها.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

تسعة عشر − اثنان =