من أجل استمرارية التَّعلم

0 112

هيا الحوطي

العالم يمر بأزمة من نوع خاص، وهي أزمة “كورونا”، فألزمت الحكومات مواطنيها منازلهم، وعطلت الدوائر الحكومية والمؤسسات دوامها الرسمي، فكان التحدي الكبير أمام المؤسسات التعليمية وهو كيف تحافظ على العملية التعليمية رغم كل الظروف، فاصبح خيارها هو التعليم عن بعد،حيث ان الحاجة أم الاختراع، رغم ان التعليم عن بعد ليس وليد الأزمات إنما تجربة عصرية تواكب التكنولوجيا لجعلها وسيلة تعلم دائمة لا تخضع لاي طارئ وتتخطى كل الحدود وتفتح آفاقا للمستقبل.
الانتقال من التعليم التقليدي الى التعليم عن بعد يُعد تحد من جهة، وفرصة من جهة أخرى ما كانت لتحدث لولا الظروف الطارئة التي نمر بها حيث وجد التعليم نفسه مجبراً ليتحول في أدواته وإجراءاته من خلال توظيف التقنيات الإلكترونية لتعلم الطلبة عن بعد، فلابد من التدرب عليها واعتمادها في ظل عالم يتّجه الى تخطي واختصار المسافات، فاصبحت الحاجة للتعليم عن بعد ليست مرتبطة بالظروف الحالية بسبب “كورونا” وانما كاسلوب تعليمي دائم، نحن في حاجة ماسة إليه، فالحاجة له اصبحت ضرورية ودائمة من اجل التعليم في كل المجالات.
يجب على كل المهتمين بالعملية التعليمية الاستثمار في التطور الهائل في مجال التكنولوجيا التي اصبحت بديلا لضمان توفير تعلم للطلبة في جميع الظروف من أجل استمرارية التعلم، وتحسين نوعيته، الى جانب تمكين الطلبة من الاطلاع على مصادر متعددة لدعم تعلمهم، والاطلاع على الثقافات العالمية ، ومواكبة التطورات المعرفية والتقنية، وتوفير فرص التعلم المستمر لجميع الشرائح الراغبة بالتعلم، التي لا تسمح ظروفهم وامكاناتهم من مواصلة التعلم ما يؤدي الى اسهامه في زيادة المستوى الثقافي والتعليمي في المجتمع، وتوفير فرص للطلبة بغض النظر عن أماكن تواجدهم.
التحديات التي تواجه وزارة التربية كبيرة مقارنة في الوقت المتاح لها من أجل استمرارية التعليم، اذا يجب علينا ان نعظم من تلك التجربة وندفعها للأمام في ظل الاستجابة للتطورات التكنولوجية كوسائل مساندة ومساعدة للمعلمين والطلبة، ويجب على الجميع أن يستجيب لعمليات التطوير في العملية التعليمية والتفكير بمنظور جديد بعيدا عن الازمات، والبدء بوضع الخطط الكفيلة لتحقيق الغايات من التعليم عن بعد، وتوفير المتطلبات اللازمة لإنجاحه. ينبغي كذلك مراجعة التشريعات وتذليل كل العقبات امام عمليات التعليم والتعلم كطرق التدريس والمناهج، إضافة الى توفير منصات التعليم والقنوات، اللهم احفظ الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه وأدم الأمن والأمان عليها، اللهم احفظ الكويت بعينك التي لا تنام وادم الصحة والعافية على أميرنا وولي عهدنا وشعبنا الكريم.
إعلامية كويتية

You might also like