من أي بيضة خرج… وفي أي عش درج؟ حكايات عربية للعبرة والتسلية (2)

0 5

القاهرة – مختار عبد الحميد:

جميع شعوب الارض لهم عادات وتقاليد يتوارثونها جيلاً من بعد جيل، تشكل كيان ووجدان الامة وتعتبر كقانون ملزم لكل افرادها، وهكذا نرى ان المجتمع العربي سواء في الجاهلية او بعد الاسلام، دائما كان متمسكا بتقاليده وعاداته التي توارثها، كمحاسن الاخلاق والكرم وغيرها، وحتى يغرس هذه التقاليد ويحافظ عليها كان لابد ان تنتقل من خلال قصص تروى، ليس الغرض منها فقط التسلية والترفيه عنا في اوقات الفراغ، انما تقدم لنا نماذج وامثلة تصور هذه العادات وتوضح نبل مقصدها وتدفع الناس الى الاقتداء بهذه الامثلة من الايمان والواجب والحق والتضحية والكرم والشرف والايثار وايضا تقدم الصور السلبية من البخل والطمع وغيرها.. والتي تقدمها من خلال ما ورد من حكايات تزخر بها كتب السيرة وتاريخ الامم مما نقلوه من الاجداد.

ولأن البيئة العربية وأحوالها كان لها بالغ الأثر في تدعيم خصلة الكرم، حيث إنه في كثير من الأحيان قد يجد العربي نفسه في اثناء سفره وترحاله وحيداً في وسط صحراوي جدب وصحراء قاحلة لا ماء ولا طعام وليس إلا السماء والارض عندئذ لا يكون أمامه مفر سوى النزول ضيفا على أهل الخيام المتناثرة، وهنا يكون استقبال الضيف واكرامه مسألة حياة أو موت، وكان التقاعس عن القيام بواجب الضيافة يعني تعريض حياة الضيف لخطر الموت جوعا وعطشا، ولذلك فقد اصبح إكرام الضيف والقيام بحقه واجبا من واجبات الحياة.
فيقول ابراهيم شمس الدين في كتابه “قصص العرب”، خرج عبيدالله بن العباس مرة من المدينة يريد معاوية في الشام، فأصابته سماء، فنظر إلى نويرة عن يمينه، فقال لغلامه: مل بنا إليها. فلما أتياها إذا شيخ ذو هيئة رثة فقال له: أنخ، نزل، حييت! ودخل إلى منزله، فقال لامرأته: هيئي شاتك أقضي بها ذمام هذا الرجل، فقد توسمت فيه الخير، فإن يكن من مضر فهو من بني عبدالمطلب، وإن يكن من اليمن فهو من بني آكل المرار فقالت له: قد عرفت حال صبيتي، وأن معيشتهم منها، وأخاف الموت عليهم إن فقدوها، فقال: موتهم أحب إلي من اللؤم، ثم قبض على الشاة، فأخذ الشفرة، وأنشد:
“قريبتي لا توقظي بنيه
إن يوقظوا ينسحبوا عليه
وينزعوا الشفرة من يديه
أبغض هذا أن يرى لديه”
ثم ذبحها وكشط جلدها، وقطعها أرباعاً، وقذفها في القدر حتى إذا استوت ثرد في جفنة، فعشاهم ثم غداهم.
وأراد عبيدالله الرحيل، فقال لغلامه: ارم للشيخ ما معك من نفقة، فقال: ذبح لك الشاة فكافأه بثمن عشرة أمثالها، وهو لا يعرفك! فقال: ويحك!
إن هذا لم يكن يملك من الدنيا غير هذه الشاة، فجاد لنا بها، وإن كان لا يعرفنا فأنا أعرف نفسي، أرم بها إليه، فرماها إليه، فكانت خمسمئة دينار!
ثم ارتحل عبيدالله، فأتى معاوية، فقضى حاجته، ثم أقبل راجعاً إلى المدينة حتى إذا قرب من ذلك الشيخ قال لغلامه: مل بنا ننظره في أي حالة هو، فانتهيا إليه، فإذا برجل سرى عنده دخان عال، ورماد كثير، وإبل وغنم، ففرح بذلك، وقال له الشيخ: أنزل بالرحب والسعة، فقال له عبيدالله: أتعرفني؟ فقال: لا والله، فمن أنت؟ فقال: أنا نزيلك ليلة كذا وكذا، فقام إليه فقبل رأسه ويديه ورجليه، وقال: قد قلت أبياتاً، أتسمعها مني؟ فقال: هات، فأنشد:
“توسمته لما رأيت مهابةً
عليه وقلت: المرء من آل هاشم
وإلا فمن آل المرار فإنهم
ملوك عظام من كرام أعاظم
فقمت إلى عنز بقية أعنز
لأذبحها فعل امرئ غير نادم
فعوضني عنها غناي ولم تكن
تساوي عنزي غير خمس دراهم
فقلت لأهلي في الخلاء وصبيتي: أحقاً أرى أم تلك أحلام نائم”
فضحك عبيدالله، وقال: أعطيتنا أكثر مما أخذت منا، ياغلام، أعطه مثلها! وبلغت فعلته معاوية فقال: لله در عبيدالله، من أي بيضة خرج! وفي أي عش درج..
أكرم الرجال
ومن قصص المرؤة والكرم عند العرب ما رواه القاضي التنوخي البصري أبو علي في كتاب “المستجاد من فعلات الأجياد” ، أنه لما أفضت الخلافة إلى بني العباس استخفى رجال بني أمية، وكان فيمن استخفى منهم إبراهيم بن سليمان ابن عبدالملك، حتى أخذ له داود بن العباس أماناً. وكان إبراهيم رجلاً عالماً حدثاً فخص بأبي العباس السفاح فقال له يوماً: حدثني عن أغرب ما مر بك أيام اختفائك.
فقال: كنت يا أمير المؤمنين مختفياً بالحيرة في منزل مشرف على الصحراء، فبينما أنا على ظهر ذلك البيت أبصرت أعلاما سوداء قد خرجت من الكوفة تريد الحيرة، فوقع في روعي أنها تريدني، فخرجت من الدار متنكراً حتى أتيت الكوفة ولا أعرف بها أحداً أختفي عنده، فبقيت متحيرا في أمري، فنظرت وإذا أنا بباب كبير، ورحبة واسعة فدخلت فيها، وإذا رجل وسيم حسن الهيئة على فرس قد دخل الرحبة، ومعه جماعة من غلمانه وأتباعه فقال لي من أنت وما حاجتك ؟!! قلت: رجل مستخف يخاف على دمه استجار بك، فأدخلني منزله، وأوانى في حجرة تلي حجرة حرمه، فأقمت عنده، ولي كل ما أحب من طعام وشراب ولباس، ولا يسألني عن شيء من حالي إلا أنه يركب في كل يوم رمن الفجر ولا يرجع إلى قبيل الظهر.
فقلت له يوماً: أراك تدمن الركوب ففيم ذلك ؟!! فقال: إن إبراهيم بن سليمان قتل أبي، وقد بلغني أنه مختف في الحيرة، وأنا أطلبه لأدرك منه ثأري، فكثر، والله، تعجبي من ادبارنا، إذ ساقني القدر إلى حتفي في منزل من يطلب دمي، وكرهت الحياة فسألت الرجل عن اسمه واسم أبيه، فأخبرني فعرفت أن الخبر صحيح، وأنا كنت قتلت أباه صبراً، فقلت: يا هذا قد وجب علي حقك، ومن حقك علي أن أدلك على خصمك، وأقرب عليك الخطوة، قال: وما ذاك ؟!! قلت أنا إبراهيم بن سليمان قاتل أبيك، فخذ بثأرك، فقال: إني أحسبك رجلاً قد أمضك الاختفاء، فأحببت الموت، قلت: بل الحق ما قلت لك، أنا قتلته يوم كذا وكذا ” بسبب كذا وكذا ” فلما عرف صدقي اربد وجهه واحمرت عيناه وأطرق ملياً، ثم قال، أما أنت فستلقى أبي عند حاكم عادل فيأخذ بثأره منك، وأما أنا فلا أخفر ذمتي، فاخرج عني، فلست آمن نفسي عليك “بعدها” وأعطاني ألف دينار فلم آخذها، وخرجت من عنده، فهذا أكرم رجل رأيته بعد أمير المؤمنين.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.