من مخبأ سرّي… حسن نصر الله يتمنى القتال لصالح الحوثي

0

أطلق أمين عام “حزب الله” حسن نصر الله، عبر خطاب متلفز من مخبأ سرّي مجهول، جملة مواقف تتعلق بالوضع الداخلي اللبناني، والحرب السورية التي يشارك فيها إلى جانب قوات الأسد مع عشرات من الميليشيات الإيرانية الأخرى.
ومن جملة المواقف التي أطلقها، إعلانه بأن يتمنى أن يكون إلى جانب مقاتلي ميليشيات الحوثي في اليمن، قائلا إنه يتمنى أن يكون مقاتلا من مقاتليهم، أيضاً، متوجها بمدائح بحق زعيم ميليشيات الحوثيين في اليمن، دون أن يسميه قائلا: “أنا خجول لأنني لست معكم، يا ليتني كنت معكم، يا ليتني أستطيع أن أكون مقاتلا من مقاتليكم، تحت راية قائدكم العزيز والشجاع”.
وفيما لم يعرف المخبأ السرّي الذي سجّل فيه نصر الله، الخطاب المتلفز، علّق عدد من ناشطي وسائل التواصل الاجتماعي، على إعلانه تمنياته لو كان مقاتلا من مقاتلي الحوثي، بالقول: “فليخرج من جحره الذي يختبئ فيه، أولا، ثم يتكلّم”.
وفي نبرة تحد واضحة، لكل الجهود الدولية الرامية إلى الحفاظ على اللاجئين السوريين داخل الأراضي اللبنانية، ريثما تتحقق الظروف الأمنية والمادية، لعودتهم، أعلن نصر الله أنه شكّل ما سمّاها “لجنة” لمتابعة شؤون اللاجئين السوريين، من أجل إعادتهم من لبنان إلى سورية، على الرغم من أن الموقف الأممي الرسمي الخاص بتلك القضية، يعتبر أن الظروف غير ملائمة لعودة اللاجئين السوريين من لبنان إلى سورية.
وفي محاولة منه، لحرف انتباه الرأي العام الدولي والعربي، عن سعيه للتدخل بقضية اللاجئين السوريين وإعادتهم قسراً إلى بلادهم، قال إن ميليشياته لن ترغم أحداً على العودة من لبنان إلى سورية، إلا بإرادته، مضيفا أنه شكل فرقاً للتواصل مع اللاجئين السوريين، وعيّن أحد برلمانييه السابقين ويدعى نوار الساحلي، في هذا الملف، كما قال.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

12 + 7 =