من يقود زمام المعارضة؟! الزبدة

هناك صراع خفي بدأ يظهر على السطح حول زعامة المعارضة بين بعض النواب لتوجيه الحركة النيابية بعد الفوز الكاسح الذي حصل عليه رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم (10 – صفر) اسقط كل احلام هذه المعارضة الورقية.
كنا نتوقع ان يكون هذا الصراع على الاولويات والقوانين وحل هموم المواطنين، ومنها اسعار البنزين، وصراع المتنفذين عن وزارة الصحة، وملف التركيبة السكانية … وغيرها.
واضح ان هذه المعارضة تبحث عن موطئ قدم وتؤدي دور المساوم على حساب عودة الجناسي من خلال استجواب سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الذي يلوم فيه البعض وينقض عليه “الاخوان” من دون ان يشعر الاخرون مدى الأرباح التي تجنى من ذلك من دون ان تتأثر العلاقات النيابية النيابية.
واذا كان النائب محمد المطير الذي يقود المعارضة ويعتقد انه يحصد ثمارها فذلك لن يتم الا في حالة واحدة وهي ان يعلن موقفه بصراحة عن عودة الجناسي مقابل التراجع عن استجواب سمو الرئيس، وهذا مستبعد لأن هناك اطرافاً نيابية اخرى تراقب الاستجواب من خلال “زوم” بعيد المدى لانه استجواب “غنائم” في حالة عودة الجناسي أو على الاقل تمييعها.
انتظروا قليلاً وسترون العجائب من هذا المجلس الذي فاق مجلس المناديب في الصفقات السرية مع فارق بسيط ان هؤلاء يرفعون شعارات جوفاء لمحاولة خداع الشارع.

صحافي كويتي

Leave A Reply

Your email address will not be published.