مهدي لـ”السياسة”: لا مشاريع غير متناغمة مع القدرة على التنفيذ

كتب – فارس العبدان:
اعتبر الامين العام للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية الدكتور خالد مهدي إيقاف او تأجيل بعض المشاريع قبل البدء بها أمرا طبيعيا نظراً لعدة عوامل منها سقف الميزانية للجهة الحكومية والالتزام بالمخطط الهيكلي الرابع، لافتا الى انه قد يكون لا فائدة من هذا المشروع حالياً ولا مانع من انشائه خلال الفترة القائمة اذا كان هناك عوائد منه.
وقال مهدي لـ”السياسة”: انه قبل البدء بأي مشروع على أرض الواقع يجب ان يكون قد استوفى كل الاجراءات ودراسة الجدوى والعوائد وراء هذا المشروع بحيث تكون إقامته بتنظيم أكبر ودراسة شاملة.
ولفت الى ان المخطط الهيكلي الرابع هو “سمارت كويت” ورؤية 2020/2040 بحيث يكون هذا المخطط متناغما مع خطة التنمية خصوصا ان المخطط الثالث كان به انحرافات معيارية بنسبة 66% حسب بلدية الكويت.
واضاف اننا في المجلس نمارس عملنا الطبيعي ونبحث اي مشروع من خلال وقت المشروع وبعده الاقتصادي والعائد منه وفائدته والعائد الاستثماري والاجتماعي بالإضافة الى اننا نقوم بعملية تنظيمية لهذه المشاريع.
وذكر ان بعض الجهات الحكومية لديها مشاريع قائمة يجب عليها متابعتها وإنجازها على أكمل وجه ولا يجب علينا ان نعطيها مشاريع ليس لديها قدرة على متابعتها او انجازها نظراً لكثرة قائمة المشاريع لديها، مؤكدا على انه لا مشاريع غير متناغمة مع القدرة على التنفيذ وبحث مدى جديتها.