مهمة مزدوجة للأزرق في تجربة لبنان منتخبنا كامل العدد.. وأبناء الأرز يدافعون عن سلسلة "اللاهزيمة"

0 41

كتب – هاني سلامة:

يبحث منتخبنا الوطني لكرة القدم عن نصر معنوي في مباراته الودية الدولية امام نظيره اللبناني في السابعة مساء اليوم على ستاد نادي الكويت في كيفان، ضمن استعدادات منتخبنا للاستحقاقات المقبلة، والارز لنهائيات اسيا المقررة في الامارات مطلع عام 2019.
وتشهد تجربة لبنان الظهور السادس لمنتخبنا بعد مشاركته في خليجي 23 عقب رفع الايقاف الدولي، حيث سبق وان خسر امام الاردن والكاميرون، قبل ان يهزم فلسطين، ويتعادل مع مصر والعراق، وذلك في الاختبار الثاني لمدربه الكرواتي روميو جوزاك، الذي استدعى مؤخرا 25 لاعبا لوديتي لبنان اليوم، واستراليا الاثنين المقبل.
وتحمل مواجهة لبنان، اهمية مضاعفة لمنتخبنا، خاصة ان الفوز سيساعده على التقدم في التصنيف الدولي، بعد التقهقر للمركز الـ 159 في شهر سبتمبر الماضي، الى جانب اتاحة الفرصة للوجوه الجديدة، وكذلك اللاعبين العائدين للقائمة بعد فترة من الغياب، وابرزهم حسين الموسوي مهاجم العربي، وغازي القهيدي ظهير ايسر السالمية، بالاضافة الى مشاري العازمي صانع العاب كاظمة ومحمد فريح ظهير ايمن العربي، وهما من الاسماء الطامحة لتثبيت اقدامها مع المدرب الكرواتي. واكتملت صفوف الازرق بتعافي لاعب الكويت طلال الفاضل من الشد العضلي ليدخل ضمن حسابات جوزاك في مركز الارتكاز بوسط الملعب الى جانب فهد الانصاري لاعب الفيصلي السعودي وسلطان العنزي احد ابرز الاسماء التي تألقت بشكل لافت مع القادسية في المباريات الماضية. ولن يواجه جوزاك وجهازه المعاون صعوبات في اختيار رباعي الدفاع نظرا لتعدد الخيارات في ظل جاهزية فهد حمود، فهد الهاجري، عامر المعتوق، وغازي القهيدي، بالاضافة الى خالد ابراهيم الذي سيحرص جوزاك على منحه الفرصة سواء امام لبنان او استراليا للوقوف على مستواه، نظرا لعدم مشاركته بصفة اساسية مع ناديه القادسية هذا الموسم.
وفي النواحي الهجومي، سيواصل المدرب الكرواتي اعتماده على بدر المطوع، فهد العنزي، وفيصل زايد، الى جانب المهاجم يعقوب الطراروة، الذي سيدخل التشكيل الاساسي على الارجح لتعويض غياب فيصل عجب لاعب المرخية القطري للاصابة.
في المقابل، يبحث المونتينيغري ميودراغ رادولوفيتش مدرب منتخب لبنان عن الخروج بنتيجة ايجابية، للحفاظ على سجله الخالي من الهزائم طوال 16 مباراة، وهي السلسلة التي صعدت بابناء الارز للمرتبة الـ 77 في التصنيف الدولي، وهو أفضل مركز في تاريخ الكرة اللبنانية.
وكان لبنان قد وصل الى البلاد الاثنين الماضي وضمت قائمته: عباس حسن، مهدي خليل، محمد طه، مصطفى مطر، علي حمام، محمد زين العابدين طحان، معتز بالله الجنيدي، نور منصور، وليد إسماعيل، قاسم زين، نصار نصار، حسن بيطار، هيثم فاعور، بلال نجدي، عدنان حيدر، ربيع عطايا، حسن شعيتو، نادر مطر، حسن سعد، محمد حيدر، حسن شعيتو (موني)، هلال الحلوة، وإدمون شحادة فيما غاب عن التشكيلة حسن معتوق وجوان العمري وعمر شعبان بداعي الإصابة.

You might also like