مهندسو مشاريع طرق: مواكبة المواعيد التعاقدية وسرعة الإنجاز أكدوا لـ "السياسة" أهميتها في إحداث التنمية المنشودة وأشادوا بدعم الحصان

0

كرم: 69 % نسبة الانجاز في المرحلة الثانية من مشروع جسور المشاة

ميرزا: مضاعفة الجهود لتسريع وتيرة العمل في تطوير طريق السالمي

باقر: توفير جسور المشاة لتحقيق السلامة المرورية والحد من الحوداث

أكد مهندسو مشاريع طرق في الهيئة العامة للطرق والنقل البري حرصهم على مواكبة المشاريع التي يشرفون عليها للمواعيد التعاقدية وسرعة الانجاز، لافتين في الوقت ذاته إلى اهمية هذه المشاريع وغيرها في احداث التنمية المنشودة في البلاد، مشيدين بدعم مدير الهيئة المهندس أحمد الحصان ومساندته.
جاء ذلك في لقاءات أجرتها “السياسة” مع مهندسي ثلاثة مشاريع من أهم المشاريع الحيوية والستراتيجية التي تنفذها الهيئة لالقاء الضوء حول الجهد المبذول داخل هذه المشاريع التي تندرج ضمن الخطط الحالية والمستقبلية التي وضعتها الهيئة وتشمل استحداث طرق جديدة تربط كل مناطق الكويت بالطرق السريعة، وتطوير الطرق الحيوية والستراتيجية بالاضافة الى توفير الخدمات الرئيسية للمناطق السكنية طبقا للمخطط الهيكلي الثالث لبلدية الكويت بالتنسيق مع المؤسسة العامة للرعاية السكنية.
وفي هذا السياق، قال مهندس مشروع تصميم وانشاء وانجاز جسور مشاة في مناطق متفرقة من الكويت “المرحلة الثانية” المهندس على كرَّم لقد استطعنا بفضل الجهود المبذولة من كافة العاملين داخل المشروع ان نحقق نسبة انجاز تصل الى 69 في المئة حتى الان، لافتا الى ان المشروع يسير بخطى ثابتة نحو الانجاز والتسليم وفقا للمواعيد التعاقدية لتحقيق الاهداف المرجوة منه كاحد مشاريع الطرق الهامة والملحة التي من خلالها سيتم توفير جسور للمشاة لتحقيق السلامة المرورية لمستخدمي الطرق في العديد من المناطق للمواطنين والمقيمين على حد سواء وتقليل الحوادث التي تحدث يوميا على هذه الطرق في المناطق الجاري انشاء الجسور فيها لاسيما المناطق المكتظة بالسكان على سبيل المثال مناطق بيان ومشرف والشعب البحري وسلوى والعديلية والخالدية وحولي والسالمية وغيرها من المناطق التي تشهد كثافة مرورية مرتفعة خاصة وقت الذروة.
وشدد كرم على حرص الجهاز التنفيذي داخل القطاع بالتعاون والتنسيق مع الاطرف الاخرى على تسريع وتيرة العمل وحث العاملين داخل المشروع على مضاعفة الجهد واجتياز كافة التحديات التي قد تواجه المشروع لانجازه والاستفادة منه في الاغراض التي أنشئ من اجلها، مثمنا دعم قيادي الهيئة العامة للطرق والنقل البري وعلى رأسهم المهندس احمد الحصان لكل العاملين في المشروع وتوجيهاته المتواصلة بضرورة الالتزام بالمواعيد التعاقدية والعمل بروح الفريق الواحد داخل المشروع.
بدوره، أعلن مهندس مشروع تطوير طريق السالمي المهندس حسين ميرزا عن إنجاز 5 في المئة من المشروع الذي يهدف الى ربط شمال البلاد بجنوبها حيث يمتد العقد الاول مسافة 22 كيلومترا من طريق الدائري السادس في اتجاه طريق السالمي ويتقابل عند التقاطع 82 مع الطريق الاقليمي الجنوبي وطريق العبدلي الرابط (شرقي -غربي).
وأوضح ميرزا ان المشروع من المشاريع الهامة الذي تنفذه الهيئة وتعول عليه في تحديث وتطوير شبكة الطرق في البلاد وتسيير الحركة المرورية في المناطق التي يخدمها، كما يقلل من الحوادث المرورية من خلال الخدمات التي سيوفرها والتي ستسهم في رفع كفاءة الطريق وزيادة معدلات الامان والسلامة عليه، لاسيما ان التصاميم الخاصة بالمشروع قد راعت كافة المعايير والاشتراطات الحديثة والمعمول فيها في مجال هندسة الطرق عالميا.
واشار الى ان المرحلة الاولى من المشروع تتضمن مسارين يشمل كل واحد منهما اربع حارات ويغطي كذلك اربعة تقاطعات ومعبر سكة الحديد الاقليمية، فقد تم التخطيط للانشاءات على اجزاء مع استخدام التحويلات في الحفاظ على سهولة الوصول مع اقل قدر من الازعاج لمستخدمي الطرق.
واكد ميرزا حرص الجهاز التنفيذي داخل المشروع على مواكبة المواعيد التعاقدية منذ البدء في الاعمال بالاضافة الى التعاون والتنسيق الكامل مع الجهات المعنية الاخرى لتجاوز كافة العقبات والتحديات وتهيئة مناخ العمل الملائم لانجاز المهام المطلوبة من كافة الاطراف كما هناك حرص كبير داخل المشروع على توفير كافة اجراءات الامان والسلامة في مناطق العمل للحفاظ على سلامة العاملين بالمشروع من جهة سلامة مرتادي الطريق كن جهة اخرى.
من جانبه، أعلن مهندس مشروع تصميم وانشاء جسور للمشاة ومواقف باصات في مناطق متفرقة من الكويت “المرحلة الاولى” المهندس فاضل باقر عن انجاز 66 في المئة من المشروع حتى تاريخه، مؤكدا اهمية المشروع كاحد المشاريع التي تنفذها الهيئة العامة للطرق والنقل البري وتهدف الى توفير جسور مشاة تحقق الامان والسلامة المرورية لمستخدمي الطرق في مناطق ذات كثافة سكانية مرتفعة.
ولفت الى ان هذه الجسور ستخدم العديد من المؤسسات منها مدارس ومستشفيات ونوادي رياضية وغيرها في مناطق مختلفة منها الفروانية وخيطان والعارضية وطريق المطار واشبيلية وغيرها من المناطق الاخرى.
وتابع باقر ان الانجاز الذي يتحقق داخل المشروع يرجع الى اسباب عدة من اهمها الدعم الذي يلقاه المشروع من قبل المدير العام للهيئة المهندس احمد الحصان الذي يتابع عن كثب كافة المستجدات داخل المشروع اولا باول من خلال الزيارات الموقعية والتقارير الدورية التي يرفعها الجهاز التنفيذي للهيئة، اضافة الى التعاون والتنسيق بين جميع الاطراف بالمشروع من جهاز تنفيذي ومقاول واستشاري الامر الذي كان له الاثر الايجابي في انجاز المهام المطلوبة ووفقا للاشتراطات التعاقدية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

5 × 1 =