موجة جني أرباح تتراجع بالبورصة 6٫2 نقطة بقيادة قطاع البنوك احجام المتداولين عن الشراء يهبط بالسيولة 29٪

كتب – محمود شندي:

اغلق مؤشر بورصة الكويت السعري على تراجع في اخر جلسات الاسبوع بعد الارتفاعات التي حققها على مدار 3 جلسات متتالية ولكن بصورة محدودة لم تتجاوز 6.2 نقطة ليغلق عن حاجز 6725.7 نقطة نتيجة الضغوط البيعية على الاسهم الرخيصة التي تتداول باقل من قيمتها الاسمية وخصوصا التي حققت ارتفاعات خلال الجلسات الاخيرة، بالاضافة الى عملية جني الارباح الانتقائية على بعض الاسهم القيادية وخصوصا في القطاع البنكي.
واتسمت الجلسة بالتباين والانقسام الى مراحل حيث جاءت بداية الجلسة على ضغوط بيعية قوية وتراجعات حادة دفعت المؤشر الى التراجع بصور كبيرة ليهبط دون حاجز 6700 نقطة واستمر هذا النسق التراجعي حتى الربع الاخير من الجلسة الذي شهد نوعا من الارتفاع بدعم من التداولات المضاربية النشطة على الاسهم الرخيصة ، بالاضافة الى حركة التجميع الانتقائية على بعض الاسهم القيادية، حتى جاءت تداولات المزاد لتعزز من مكاسب المؤشر بنحو 4 نقاط.
وشهدت جلسة الامس نوعا من الفتور والهدوء في التداولات حيث سيطرت التداولات المضاربية على الاسهم الرخيصة على سير الجلسة وهو الامر الذي دفع المؤشر الى التراجع في نهاية الجلسة بالاضافة الى هبوط معدلات السيولة بصورة كبيرة ، استباقا لتداولات شهر رمضان حيث فقدت نحو 6 ملايين دينار بنحو 29.5 % لتبلغ نحو 14.3 مليون دينار وهو من ادنى المستويات خلال 2017.
ومن الواضح ان هناك نوعا من الضغوط المتعمدة من قبل قطاع من المتداولين وذلك استباقا لنظام ما بعد التداول الجديد الذي سيزيد من مخاوف المتداولين ويدفعهم لترقب الاوضاع من الخارج، لاسيما ان هناك عدم معرفة كاملة بالنظام وسيظل البعض محجما عن التداول اوالمضاربة حتى يتم تفهم النظام الجديد ، وهو ما ظهر جليا خلال جلسة الامس.
وقد تشهد التداولات فور تطبيق النظام الجديد نوعا من الارتباك في ظل تعديل نظام الوحدات وحجم الارتفاعات والانخفاضات على الاسهم التي اصبحت على غرار بعض الاسواق الخليجية الاخرى كسوق قطر بعد ان اصبحت 20% وهو الامر الذي سيزيد من احتمالية التذبذبات لفترة حتى تستقر الاوضاع وتتضح الصورة كاملة حول تطبيقات النظام.
اسهم البنوك
وتراجع قطاع البنوك 4.4 نقطة حيث تراجع سهم التجاري 25 فلسا ليغلق على 350 فلسا وتراجع سهم برقان 5 فلوس ليغلق على 330 فلسا وتراجع سهم بيتك 10 فلوس ليغلق على 500 فلس وتراجع سهم بوبيان 10 فلوس ليغلق على 405 فلوس وتراجع سهم الاثمار 0.5 فلس ليغلق على 46.5 فلس فيما ارتفع سهم الاهلي 10 فلوس ليغلق على 320 فلسا وارتفع سهم المتحد 5 فلوس ليغلق على 415 فلسا وارتفع سهم الاهلي المتحد فلسين ليغلق على 206 فلوس.
وتراجع قطاع الخدمات المالية 2.6 نقطة حيث حقق سهم التسهيلات تراجعا بنحو فلسين ليغلق على 166 فلسا وتراجع سهم الكويتية فلسين ليغلق على 92 فلسا وتراجع سهم المشاريع 5 فلوس ليغلق على 380 فلسا وتراجع سهم الساحل 0.5 فلس ليغلق على 43 فلسا وتراجع سهم البيت 0.5 فلس ليغلق على 44 فلسا وتراجع سهم كامكو 3 فلوس ليغلق على 76 فلسا وتراجع سهم الوطنية الدولية القابضة فلسين ليغلق على 63 فلسا وتراجع سهم اكتتاب فلسا ليغلق على 35.5 فلس وارتفع سهم المدينة 0.5 فلس ليغلق على 49 فلسا وارتفع سهم نور 3 فلوس ليغلق على 50 فلسا وارتفع سهم السورية فلسا ليغلق على 36 فلسا وارتفع سهم المغاربية 1.5 فلس ليغلق على 35 فلسا وارتفع سهم الامتياز 4 فلوس ليغلق على 146 فلسا وارتفع سهم منازل فلسا ليغلق على 49 فلسا وارتفع سهم جي اف اتش فلسين ليغلق على 186 فلسا.
مؤشرات السوق
أنهت المؤشرات تعاملات الخميس على تراجع, متأثرة بانخفاض 7 قطاعات بالمؤشر السعري. وسجل المؤشر السعري تراجعاً نسبته 0.09%، عند النقطة 6725.78، فاقداً نحو 6.3 نقطة، كما هبط كويت 15 والمؤشر الوزني 0.7% و0.37% على الترتيب، مقارنة بإقفالات الأربعاء. وتصدر قطاع التكنولوجيا التراجعات بنسبة 0.72%, بضغط رئيسي من هبوط سهم أسس 2.9% ، كما انخفض قطاع السلع الاستهلاكية 0.56%، متأثراً بتراجع سهمي دانة وأغذية بنسبة 2.56% و 2.38% على الترتيب.
وهبط قطاع البنوك 0.47%، بضغط من تراجع 5 أسهم تقدمها تجاري بنحو 6.7%، تبعه بيتك بنسبة 1.96% ، وارتفعت 3 قطاعات تصدرها النفط والغاز بنحو 1.5%، بدعم صعود 4 أسهم يتصدرها بترولية بحوالي 6% وتراجعت السيولة إلى 14.397 مليون دينار مقابل 20.38 مليون دينار بالأمس، كما تقلصت الكميات إلى 155.86 مليون سهم مقابل 256.31 مليون سهم بجلسة الأربعاء. وعلى مستوى أنشطة التداول، تصدر سهم التعمير التداولات حجماً بنحو 19.38 مليون سهم، فيما تصدر الأهلي المتحد السيولة بواقع 2.85 مليون دينار.

Leave A Reply

Your email address will not be published.