موجة جني أرباح تتراجع بمؤشر السوق الأول للبورصة 30 نقطة القيمة الرأسمالية تفقد 12 مليون دينار خلال أسبوع وسط ضغوط بيعية قوية على معظم القطاعات

0 122

تفاؤل وثقة لدى المتداولين من نمو أرباح قطاع البنوك خلال فترة الربع الثاني واكتمال ملف الخصخصة

كتب – محمود شندي:

تباينت مؤشرات بورصة الكويت في اقفالات الاسبوع الماضي حيث دفعت موجة جني الارباح والضغوط البيعية القوية والانتقائية على معظم القطاعات خصوصا قطاع البنوك مؤشر السوق الأول الى التراجع بنحو 30 نقطة وبنسبة 0.4 %، وكذلك تراجع مؤشر السوق العام بواقع 2.5 نقطة ليغلق على 6124.6 نقطة وذلك بعد ان تجاوز حاجز 6 الآف نقطة للمرة الأولى في خلال شهر يوليو الجاري.

تداولات مضاربية
وشهدت الاسهم الرخيصة والمتوسطة تداولات مضاربية نشطة مما عزز من مكاسب السوق الرئيسي وتدفعه لمخالفة اتجاه المؤشرات ليصعد بنحو 55.4 نقطة بواقع 1.1 % ويقفل عند مستوى 6124.6 نقطة، وجاءت مكاسب السوق الرئيسي طبيعية لاسيما عقب تعرض معظم أسهمه لضغوط كبيرة، في ظل تركيز المتداولين على الأسهم القيادية عقب الترقية الى مؤشر MSCI.
وتراجعت القيمة السوقية للبورصة بصورة محدودة وبواقع 12 مليون دينار لتصل الى مستوى 35.4 مليار دينار في ظل حالة الاستقرار الذى اتسم به السوق خلال الاسبوع الماضى الا انه من المتوقع ان تشهد القيمة الراسمالية ارتفاعا خلال الفترة المقبلة بدعم من الزخم المتوقع عقب اعلان البنوك عن نتائجها المالية في النصف الأول من 2019 (الربع الثاني)، لاسيما ان البنوك التي اعلنت عن نتائجها حتى الان نجحت في تحقيق نمو كبير في ارباحها كان اخرها اعلان بيتك عن تحقيق 107.7 ملايين دينار أرباح “بيتك” في النصف الأول بنمو 13.1%.
مرحلة جديدة بعد الخصخصة
وستدخل البورصة مرحلة جديدة خلال الفترة المقبلة لاسيما بعد فوز شركة كامكو للاستثمار بمناقصة إدارة طرح أسهم شركة بورصة الكويت للأوراق المالية لاكتتاب المواطنين، حيث أكدت الشركة انها بصدد استكمال إجراءات التعاقد المرعية، وهو ما يشير الى ان الاكتتاب العام قد ينتهى بداية 2020 وتدخل البورصة معها مرحلة اكتمال ملف الخصخصة.
وتقلصت أحجام التداول بالبورصة خلال الأسبوع بنحو 11.6 بالمئة، لتصل إلى 1.03 مليار سهم مقابل 1.161 مليار سهم في الأسبوع الماضي. كما تراجعت السيولة الأسبوعية للبورصة بنسبة 40.1 بالمائة، لتصل إلى 189 مليون دينار مقابل 315.44 مليون دينار في الأسبوع السابق مباشرة وبالنسبة لصفقات الأسبوع، فشهدت تراجعاً بواقع 22 بالمائة؛ لتصل إلى 38.29 ألف صفقة مقابل 49.09 ألف صفقة في الأسبوع الماضي.
وعلى المستوى الشهري بلغت مكاسب البورصة في يوليو الجاري نحو 1.78 مليار دينار شكلت نمواً بنسبة 5.29 بالمائة، حيث بلغت تلك القيمة في شهر يونيو الماضي حوالي 33.66 مليار دينار، سنوياً قفزت القيمة السوقية للبورصة بنحو 22.16 بالمائة مُحققة مكاسب سنوية قدرها 6.43 مليار دينار، حيث بلغت تلك القيمة في نهاية العام الماضي حوالي 29.01 مليار دينار.

جلسة التداول
وأنهت المؤشرات جلسة الخميس على تباين، حيث ارتفع المؤشر الرئيسي 0.17 بالمئة، فيما تراجع المؤشران العام والأول بنسبة 0.2 و 0.33 بالمائة على الترتيب وتقلصت سيولة البورصة 19.4 بالمئة لتصل إلى 27.69 مليون دينار مقابل 34.35 مليون دينار بالأمس، كما انخفضت أحجام التداول 28.3 بالمئة إلى 153.58 مليون سهم مقابل 214.24 مليون سهم بجلسة الأربعاء وسجلت مؤشرات 7 قطاعات تراجعاً اليوم يتصدرها الخدمات المالية بنسبة تقترب من 2 بالمئة، فيما تصدر قطاع الخدمات الاستهلاكية الارتفاعات بنمو نسبته 1.02 بالمئة.
وجاء سهما “كامكو” و”بيان” على رأس القائمة الحمراء للأسهم المُدرجة بنفس نسبة التراجع البالغة 10 بالمئة، بينما تصدر سهم “المنتجعات” القائمة الخضراء مُرتفعاً بنحو 9.9 بالمئة وحقق سهم “الكويت الوطني” أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 3.67 مليون دينار مُتراجعاً 0.4 بالمئة، فيما تصدر سهم “لوجستيك” نشاط الكميات بتداول نحو 14 مليون سهم مُرتفعاً 5.21 بالمائة.

You might also like