موجة حر تضرب المنطقة

عراقي يبيع قطع البطيخ في شوارع بغداد

تضرب موجة من الحر الشديد, منذ أيام, غالبية الدول في منطقة الشرق الأوسط, الأمر الذي أدى إلى عرقلة الملاحة الجوية وتسبب بالعديد من المشكلات, ودفع الناس للجوء إلى وسائل غير تقليدية هرباً من تجاوز درجات الحرارة معدلاتها الطبيعية.
ففي العراق حيث قررت الحكومة التعطيل لأيام عدة بسبب الحر, لجأ المواطنون إلى مياه الأنهار واستخدام ألواح الثلج لتبريد حرارة أجسادهم.
وفي حين تواصل درجات الحرارة الارتفاع في معظم دول الخليج العربي, وصلت موجة الحر إلى الأردن حيث تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي, أمس, صوراً لصهاريج كبيرة وهي ترش المياه على الناس في الشوارع, في حين حوَّلت شركة الملكية الأردنية للطيران مسار الرحلات الآتية إلى الأردن, باتجاه مطار الملك حسين في محافظة العقبة جنوب البلاد, بسبب الظروف الجوية من ارتفاعٍ في درجات الحرارة وغبار كثيف في الأجواء.
كما سجل لبنان, المعروف بطقسه المعتدل, ارتفاعاً كبيراً في درجات الحرارة, ما دفع المواطنين للجوء إلى البحر أو المناطق الجبلية المرتفعة.
وفي تطور هام على مستوى العالم, يكشف الرئيس الأميركي باراك أوباما, اليوم, عن خطة لمواجهة التغيير المناخي, وصفها بأنها “أكبر وأهم خطوة حتى الآن” في هذه القضية التي تعد مسألة بالغة الأهمية بالنسبة له.
ومن المقرر أن ينشر البيت الأبيض النسخة النهائية ل¯”خطة أميركا لطاقة نظيفة”, وهي مجموعة من القواعد البيئية والقوانين التي تستهدف مكافحة التلوث الصادر عن منشآت توليد الطاقة الكهربائية في الولايات المتحدة, وتضع نسباً محددة للمرة الأولى لحجم انبعاثات الكربون منها.

بائع آخر يوزع قوالب الثلج (ا ف ب)

بائع آخر يوزع قوالب الثلج (ا ف ب)