«موسيقيون بلا حدود» نثرت السلام في «بايون»

شاركت فرقة «موسيقيون بلا حدود» بدعم من هيئة البحرين للثقافة والاثار، في مهرجان «هايزبيغي الدولي للموسيقى» في مدينة بايون الفرنسية المقام حاليا ويختتم منتصف الشهر الجاري.
قدمت الفرقة خلال المهرجان حفلا بعنوان «موسيقى السلام» تضمن مزيجا من الالحان من مختلف ثقافات ومناطق العالم.
بدأ الحفل مع الموسيقى البحرينية لاغنية «هنا البحرين» لينقل بعدها الى عناوين موسيقية مختلفة من الارجنتين، الجزائر، لبنان،فرنسا، وغيرها منها تانغو العود، ايام زمان، تحية للسيدة فيروز، فرخندة، مانهادي كرنفال، دروب السفر وتحية لدحمان الحراشي.
تعتمد «موسيقون بلا حدود» على مجموعة من الموسيقيين المحترفين تم تشكيلها بمبادرة من الموسيقي وعازف العود العراقي سعد جواد، وريث مدرسة العود العراقية الشهيرة واحد اساتذتها البارزين.
وتنبع فلسفة الفرقة من ايمان عميق بقدرة الموسيقى على فتح الحدود وايجاد مساحة مشتركة بين مختلف المدارس الموسيقية والثقافات وتروج اعمال الفرقة لمعاني المحبة والتآخي والسلام بين مختلف الثقافات والشعوب حول العالم.
وتتوزع جنسيات اعضاء «موسيقون بلا حدود» على بلدان العراق، البحرين، فرنسا، الارجنتين ومصر، ومن خلال عملها تستكشف الفرقة التنوع الذي يحمله كل عضو من اعضائها من خلال موروثه الموسيقي والثقافي من التانغو الارجنتيني الى الاغنيات العربية، مرورا بالفلامنكو والموسيقى الفرنسية.
وتحظى الفرقة بدعم ورعاية هيئة البحرين للثقافة والاثار، حيث قدمت اولى حفلاتها على خشبة الصالة الثقافية خلال مهرجان البحرين الدولي للموسيقى العام 2016 وبعدها قام اعضاؤها بعدة جولات محلية وعالمية.