المصممة أسماء مشعل تبوح بأسرار الأناقة

موضة هذا الشتاء… كرنفال ألوان المصممة أسماء مشعل تبوح بأسرار الأناقة

القاهرة – محسن حسن:
تسعى دائما إلى تطوير مهاراتها الفنية والحرفية لإخراج أشكال وطرز مختلفة من الملابس، باستمرار تفتش عن أفكار وطرق جديدة ومبتكرة للوصول إلى جمهورها الباحث عن مواكبة الموضة العالمية من جهة، والتراث الشعبي المصري والعربي بمختلف أنماطه من جهة ثانية، ولا تخلو تصميماتها من لمسات جمالية خاصة تميزها عن غيرها من المصممات الأخريات، فالأنماط اللونية ونوعية القصات وطرز النقش والتطريز وتنوع المدارس والاتجاهات الفنية مع استلهام الأفكار الحضارية والشعبية العالمية ومزجها بالذوق المصري والعربي، كلها من مميزات بصمتها الخاصة في أغلب مجموعاتها من الأزياء والعروض..» السياسة « التقت مصممة الأزياء أسماء مشعل و أجرت معها هذا الحوار.
\ لماذا اخترت التخصص في هذا المجال؟
– جاء هذا الاختيار من خلال التفكير في تطوير مواهبي في التصميم، الهندسة، الديكور، بالطبع هناك اهتمامات أخرى أغلبها فنية وهندسية، متعلقة بالأدوات التي أعمل من خلالها على تطوير حرفتي ومهنتي في التصميم.
\ كيف أثرت الأسرة في توجهاتك لعالم تصميم الأزياء؟
– كان لها تأثير كبير في اختيار مجال الهندسة والتصميم عموماً، والدي -رحمه الله- شجعني كثيراً على الاشتراك في معارض الدولة، خصوصا معارض قصور الثقافة، بالفعل اشتركت في الكثير منها، حققت نجاحات، فزت بجوائز وأنا في العاشرة، كان لهذا أثره الكبير في مشواري الحرفي والمهني بعد ذلك.

خليط ألوان
\ ما الذي تحرصين عليه لإظهار الطابع الخاص في التصميم؟
– المكوّن اللوني في التصميم، حتى يكون هناك خليط ومزيج من الألوان إضافة للبعد الهندسي، دراسة التصميمات من حيث الظلال والأضواء، الاهتمام بالتراث المصري وتراث الشعوب والحضارات الأخرى. في النهاية لابد أن يكون التصميم متكاملا لا ينقصه شيء من عناصر الجمال، الأناقة، الذوق.
\ هل لابد أن تكون لكل مصمم بصمة خاصة به؟
– بالتأكيد لكل حرفي، مهني، مصمم، بصمته الخاصة التي تميزه عن غيره، بالنسبة لي، بشكل عام أحاول دائماً أن أكون عند حسن ظن عملائي فناً، ذوقاً، أصالة، مع عدم إغفال مواكبة كل جديد في عالم الموضة والأزياء، من ثم فإن العملاء وحدهم هم القادرون على تحديد الخط الفاصل بين مصممة وأخرى في نفس المجال.
\ من أين اكتسبت خبراتك؟
– اكتسبت خبرات كثيرة في عالم الأقمشة، الجمع بين قصات مختلفة من دراسات خارج مصر، خصوصا ما يتعلق بطرق تثبيت الألوان، إضافة لدراسة الفاشون لمعرفة كيفية ربط عالم الأزياء بالفن.
\ هل واجهتك صعوبات؟
– بالتأكيد هناك صعوبات، لكن مع الخبرات المتراكمة يستطيع المصمم التغلب عليها.
\ ما الألوان التي تفضلين استخدامها؟
– كل الألوان مفضلة لدي، أحب أن تكون الخلفية سوداء حتى أستطيع وضع ما يحلو لي من ألوان فوقها. أحب الأسود مع الذهبي، الأسود مع الأبيض. بصفة عامة لدي حس مرهف دائماً بخصوص توزيع الأبعاد والعناصر اللونية لتكون متكاملة، متناسقة، مريحة للعين التي تنظر إليها، كما أهتم بتحقيق عنصر الإبهار والجمال في كل بعد من تلك الأبعاد ؛ بحيث تجتمع الألوان الساخنة مع الأخرى الباردة في مكوّن من التفاصيل الدقيقة التي توضح مهارة التصميم وقدرة المصمم، إذا كان دارسا ومتخصصا أم مجرد هاو وباحث عن البيزنس.
\ ما الألوان الغالبة على تصميمات الشتاء؟
– منذ فترة نستخدم الألوان الفاتحة مع تغيير الخامات من الصيفي للشتوي. أتوقع الشتاء المقبل أن تكون ألوان الجراي هي السائدة، هناك ألوان البني، الأسود، الأصفر الغامق، الأزرق الغامق، كلها ألوان للموضة في الشتاء.
\ ما جديدك لموسم 2017/2018؟
– تداخل الألوان والأقمشة للخروج بتصميم مختلف ومبتكر.
\ ما حلمك؟
– أن أحقق حضوراً أكبر لدى الناس، أن يرتقي ذوق الجماهير إلى درجة التفريق الجيد بين المنتج الأصلي والفني، وبين المنتج التجاري المحض أو المقلد، أن تصبح شوارعنا أكثر جمالاً لأن ذلك يؤثر في طبيعة وجماليات الملابس التي يرتديها الناس، لابد للناس أيضا أن تهتم باللجوء للمصممين عند اختيار أزيائهم، تماما كما يهتمون باللجوء إلى مهندسي الديكور عن تزيين منازلهم.