موظفو “التربية” يتلاعبون في الطِّبيات والإجازات للحصول على “الممتازة” مسؤولو المناطق اكتشفوا بعض الحالات وشددوا على الالتزام بالقرار الوزاري

0 7

مسؤولون لـ”السياسة”: فرق عمل للتدقيق على أسماء المستحقين وإحالة المتورطين للشؤون القانونية

المناطق التعليمية في انتظار إرسال كشوف الأسماء وتأخر الصرف يزعج العاملين في “التربية”

كتبت ـ رنا سالم:

فيما لا تزال المناطق التعليمية في انتظار ارسال كشوف اسماء مستحقي مكافأة الأعمال الممتازة من القطاع الإداري ومع ازدياد استفسارات العاملين في الميدان التربوي عن تأخر موعد صرفها، كشفت مصادر تربوية مطلعة لـ”السياسة” عن تعليمات مشددة اصدرها مسؤولو المناطق التعليمية لإدارييهم حول التشديد على الإلتزام بتطبيق القرار الوزاري الأخير الخاص بالأعمال الممتازة بعد أن اكتشاف حيلة استخدمها بعض الإداريين في المناطق التعليمية للتحايل على القرار الوزاري الخاص بالأعمال الممتازة بغرض صرفها لبعض المستبعدين.
وقالت المصادر: إن مسؤولي المناطق التعليمية شددوا على التدقيق في ادخال الطبيات والاجازات والعقوبات لموظفي ومعلمي المناطق التعليمية للتأكد من مدى استحقاقهم للاعمال الممتازة وتطبيق بند اجتياز 70% من ايام الدوام الفعلية عليهم، حيث صدرت هذه التعليمات بعد اكتشاف بعض التلاعب في ادخال الطبيات والعقوبات والإجازات لبعض الموظفين من أجل إدخال اسماء غير منطبقة عليهم الشروط رغم انهم مستبعدون في بعض المناطق التعليمية خلال سنوات سابقة.
واضافت أن بعض الإداريين رفعوا في وقت سابق الطبيات والعقوبات والإجازات لبعض اصدقائهم ومعارفهم العاملين في وزارة التربية من على النظم المتكاملة إلى حين انتهاء التدقيق على الأيام الفعلية لدوامهم وانطباق شروط القرار عليهم ومن ثم احتسابهم ضمن المستحقين للأعمال الممتازة ثم أعادوا بعد ذلك إدخال الطبيات والعقوبات والإجازات بعد انتهاء هذا الإجراء ومن ثم يتم احتساب الأعمال الممتازة لأصحاب هذه الأسماء رغم عدم احقيتهم لها.
وأكد مسؤولون لـ”السياسة” أن المناطق التعليمية شكلت فرق عمل للتدقيق على اسماء مستحقي الأعمال الممتازة وفي إنتظار وصول الكشوف من قبل القطاع الإداري لإتخاذ الإجراءات اللازمة حيال عملية التدقيق وبعد ذلك سيتم تحويل الكشوف إلى الشؤون الإدارية ثم القطاع المالي لإتمام عملية الصرف، وأي موظف سيثبت تورطه في ارتكاب أي مخالفات حول تطبيق قرار الأعمال الممتازة سيتم استدعائه فوراً واحالته إلى الشؤون القانونية للتحقيق معه واتخاذ الإجراء القانوني المناسب بحقه.
واستغرب المسؤولون عدم ارسال الكشوف من قبل القطاع الإداري إلى المناطق التعليمية حتى الآن وعدم اعلام المناطق التعليمية بموعد ارسالها حتى يتسنى لهم طمأنة المعلمين والاداريين الذين يستفسرون عن موعد التدقيق عليها وصرفها بشكل شبه يومي، وابدى بعضهم انزعاجه من تأخر اجراءات الصرف ودعوا المسؤولون في القطاع الإداري الى انجاز الأمور العالقة في هذا الملف لاسيما أن موعد صرفها تأخر كثيراً عن الأعوام الماضية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.