ميرنا وليد: ملامحي لم ولن تحصرني في أدوار بعينها "حكم عليها الهوى" تعمل مع قرداحي في أولى تجاربه التمثيلية

0

* “العائلة المقدسة” تعيدني للسينما بعد غياب
* عملي الفني ومسؤوليتي الأسرية يسيران في خطين متوازيين

القاهرة – رانيا محمود :

رغم ما حققته من شهرة في السنوات الماضية، إلا أنها ابتعدت عن الشاشة لأكثر من أربع سنوات، لتعود مجددا بعملين، الأول مسلسل بعنوان “حكم علينا الهوى” أمام الإعلامي جورج قرداحي، والآخر فيلم بعنوان “رحلة العائلة المقدسة”.
عن الفيلم الذي ترى انه سيحقق نجاحا يعوض غيابها، وتفاصيل المسلسل التقت “السياسة” الممثلة ميرنا وليد في هذا الحوار.

لماذا اعتذرت عن تكريمك في مهرجان Egy Fashion؟
بشكل عام أفضل التكريمات التي أنالها عن جدارة بعد مجهود وتعب، وليست التي تحدث بلا داع أو سبب، أي من أجل التكريم فقط. فرحة الممثل الحقيقية وقت استلام أية جائزة أو درع تنبع من شعوره أنه يستحقها عن جدارة بعدما بذل مجهودا كبيرا في عمل ما.
ما الذي يمثله لك أي تكريم أو جائزة ؟
الكثير، هذه التكريمات تعني النجاح والتميز، كل جائزة يحصل عليها الممثل تعد ترجمة لنجاح كبير، وتقديرا لمجهود مبذول وتشجيع ودفعة إلى الأمام.
لماذا تحمست للمشاركة في مسلسل “حكم علينا الهوى”؟
كنت أبحث عن عمل درامي جيد يعوضني عن فترة غيابي، تم ترشيحي للعمل أولا، ثم أُرسِل لي السيناريو، قرأته وتحمست كثيرا له، لأن أحداثه تدور حول المشاكل الزوجية التي تقع في مصر والعالم العربي، من تأليف مصطفى محرم، الذي كتبه بطريقة رائعة وجذابة، ويشارك في بطولته جورج قرداحي، ليلى علوي وسيرين عبدالنور.
ما رد فعلك حينما علمت أن الإعلامي جورج قرداحي هو بطل المسلسل؟
شعرت بسعادة لا توصف، فالجميع يعرف مدى احترامي وتقديري لشخصية جورج قرداحي كإعلامي أولا وإنسان ثانيا، كنت سعيدة أنني سألتقيه خلال تصوير المسلسل، وأعتقد أنني محظوظة تماما بالعمل معه في المسلسل.
ألم يقلقك العمل معه في أولى تجاربه التمثيلية ؟
إطلاقا، بل راودني شعور كبير بالفرحة، أما عن القلق الذي شعرت به فهو قلق طبيعي وتقليدي، يراودني عند بدء كل تجربة فنية، لأنني أهتم كثيرا بتفاصيل الشخصية التي سأقدمها بداية من الشكل الخارجي وحتى المضمون. بشكل عام أكون في أول يوم تصوير متوترة بعض الشيء.
متى يتم التصوير؟
حتى الآن لم نبدأ التصوير رغم بدء التحضيرات، ولأن الوقت لم يسعفنا لتصويره قبل رمضان فسوف يعرض في موسم آخر بعيدا عن الشهر الكريم.
ماذا عن فيلمك “رحلة العائلة المقدسة”؟
فكرة العمل تدور حول تفاصيل رحلة العائلة المقدسة في مصر، وتتناول قصة السيدة مريم العذراء وسيدنا عيسى عليهما السلام.
ما دورك ؟
أجسد شخصية السيدة “مريم العذراء”، وهي من أصعب الشخصيات التي يمكن لأي ممثلة تقديمها على الإطلاق، لأنها لابد أن تُقدم بدقة وبشكل صحيح.
ألم تتخوفي من تعرضك للنقد الشديد؟
لا شك، فكرت في هذا الأمر كثيرا، وراودني شعور مزدوج بين القلق والفرح لتقديم هذه الشخصية، في الوقت نفسه تحمست لها بشكل مبالغ فيه، وأعتقد أنه سيعوضني عن الفترة الطويلة التي غبت فيها عن السينما.
كيف كانت استعداداتك ؟
منذ تعاقدي على الفيلم وأنا أحضر واستعد له بشكل كبير، وخضت في أدق تفاصيل السيناريو والشخصية، وبحثت عن تفاصيل تلك الحقبة المهمة التي شهدت هروب العائلة المقدسة.
ما الرسالة من الفيلم؟
رسالتان أحدهما سياحية والأخرى دينية.
لماذا تم تأجيل التصوير؟
لأن فكرة الفيلم الأساسية أن يتم التصوير في الأماكن الحقيقية التي وقعت فيها الأحداث، وهذه الأماكن موجودة في سيناء، لكن بسبب الوضع الامني هناك تم تأجيل التصوير مؤقتا، وعندما تتاح الظروف المناسبة سنبدأ التصوير.
هل تشعرين أن ملامحك الهادئة تحصرك في تجسيد أدوار فنية معينة؟
ليس صحيحا، فقد قدمت العديد من الأدوار والشخصيات مختلفة الأنماط والملامح، قدمت دور “راقصة” في مسلسل “قاسم أمين”، فتاة متمردة في مسلسل “شباب رايق جدا”، رومانسية تخون صديقتها في مسلسل “قصة الأمس”، حاليا أستعد لتجسيد شخصيات فنية مختلفة تماما، بالتالي فإن ملامحي لم ولن تحصرني في أدوار معينة.
كيف تختارين أدوارك؟
أحرص دائما على اختيار شخصيات فنية مختلفة ومتجددة، ولا أحب تكرار الأدوار أو المشاركة في أعمال لن تضيف لرصيدي الفني.
كيف توازنين بين عملك الفني ومسؤولياتك كزوجة وأم لابنتين؟
أحاول أن تسير تلك المعادلة في خطين متوازيين حتى لا يؤثر أحدهما على الآخر، ابتعدت عن الساحة الفنية الفترة الماضية بسبب رغبتي في البقاء بجانب ابنتي، حتى تصبح كل واحدة منهما قادرة على الاعتماد على نفسها.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

أربعة عشر − 13 =