ميسي يتوهج في انطلاقة برشلونة.. وأتلتيكو في ضيافة فالنسيا بالليغا

0

مدريد(أ ف ب): صدت العارضة ضربة حرة رائعة لأسطورة برشلونة ليونيل ميسي ففضل في المحاولة الثانية التسديد تحت حائط الصد، ليقود فريقه الكاتالوني إلى الفوز على الافيس 3-صفر اول من امس وتحقيق انطلاقة جيدة في حملة الدفاع عن لقبه في الدوري الإسباني لكرة القدم، التي تختتم اليوم بمواجهة نارية بين فالنسيا واتلتيكو مدريد.
وكان ميسي قريبا في الشوط الأول من افتتاح التسجيل أمام مدرجات ملعب “كامب نو” غير الممتلئة على آخرها (52356 متفرجا)، لكن كرته الحرة ارتدت من عارضة الافيس (38).
وانتظر برشلونة حتى الدقيقة 64 ليفتتح التسجيل عن طريق ميسي الذي فضل هذه المرة تنفيذ ضربة حرة أرضية من تحت حائط الصد، فخدع الحارس فرناندو باتشيكو مسجلا الهدف رقم ستة آلاف لبرشلونة في الدوري، 6,4% منها حملت توقيعه.
وضاعف البرازيلي كوتينيو الأرقام بتسديدة لولبية إلى يمين الحارس من داخل المنطقة (83).
وبعد أن صد باتشيكو ببراعة كرة ميسي (89)، أبى الأخير توديع المباراة من دون هز الشباك مجددا، فاخترق المنطقة مستلما تمريرة سواريز بصدره قبل أن ينهيها في المرمى (90+2).
وخاض ميسي مباراته الأولى في الدوري بعد تعيينه قائدا للفريق اثر رحيل لاعب الوسط الموهوب أندريس إنييستا إلى الدوري الياباني.
وأصبح ميسي أول لاعب يسجل في 15 موسما على التوالي في الدوري الإسباني في الألفية الثالثة (385 هدفا).
وقال مدرب برشلونة إرنستو فالفيردي “كانت مباراة صعبة في الشوط الأول، نسبة لتماسك دفاع الافيس لكن في النهاية عرفنا كيف نفتح دفاع الخصم”.

فالنسيا متحفز لاتلتيكو
وتمثل مباراة فالنسيا وأتلتيكو مدريد،اليوم، أول تحد في موسم الدوري الإسباني، حيث يضع كل من الفريقين أمامه، مشروعا طموحا في مواجهة الهيمنة الثنائية من جانب برشلونة، حامل اللقب، وريال مدريد.
وباستثناء الروخيبلانكوس الذي توج بالليغا في 2014، لم يفز أي فريق غير برشلونة (7 ألقاب) وريال مدريد (اثنان) بهذه البطولة، منذ عام 2007 وحتى الآن.
وعقب تتويجه مؤخرا، بطلا لكأس السوبر الأوروبي، على حساب جاره اللدود ريال مدريد (4-2)، في العاصمة الإستونية تالين، أصبح أتلتيكو متعطشا للمزيد.
والحقيقة هي أن الأتلتي لديه الفريق اللازم لتحقيق هذا الهدف، حيث تمكن من الإبقاء على المهاجم الفرنسي أنطوان غريزمان الذي رفض عرضا من برشلونة وجدد عقده مع الروخيبلانكوس حتى عام 2023، والحارس السلوفيني يان أوبلاك، ليضمن بذلك لاعبين مهمين لمشروعه الجديد.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

أربعة عشر − 6 =