حزب «الإصلاح» اتهم أمن عدن باقتحام مقره واعتقال عدد من قياداته

ميليشيات الحوثي تنتزع ثاني أكبر معسكر تابع لحليفها صالح في صنعاء حزب «الإصلاح» اتهم أمن عدن باقتحام مقره واعتقال عدد من قياداته

رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر خلال حضوره حفلا فنيا وخطابيا بمناسبة الذكرى الـ 54 لثورة 14 أكتوبر والذكرى الـ 50 لعيد الاستقال في جامعة عدن (سبأنت)

عواصم – وكالات: انتزعت ميليشيات الحوثي، المخلب ما قبل الأخير، لشريكها الأساسي في الانقلاب الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح، وذلك باستكمال سيطرتها على معسكر «ضبوة» التابع لقوات الحرس الجمهوري الموالية لصالح، جنوب صنعاء.
وأكدت مصادر يمنية، أن الحوثيين، سيطروا بالكامل على معسكر «ضبوة»، ثاني أكبر معسكرات الحرس الجمهوري الموالي للمخلوع في صنعاء، وفرضوا قائدا جديدا له مواليا لهم، بديلا عن قائده السابق علي المسعودي الذي اختطفوه منذ شهر.
ونقلت عن مصادر في الحرس الجمهوري، أن ميليشيات الحوثي أعطت عشرات الضباط والعسكريين في المعسكر إجازة مفتوحة منذ شهر، قبل أن تفرض ضباطا موالين لها لقيادته.
وذكرت، أن تركيز الحوثيين على السيطرة على المعسكر، جاء عقب فعالية حزب المؤتمر الشعبي الذي يرأسه المخلوع في 24 أغسطس الماضي، حيث ساهمت قواته معززة بآليات عسكرية في تأمين الفعالية، ما أثار غضب الحوثيين، الذين عملوا منذ ذلك الحين على السيطرة عليه بعد اختطاف قائده السابق من مكتبه.
وأفادت، أن ضباطا أبلغوا صالح، عن خطة الحوثيين للسيطرة على المعسكر، إلا أنه تجاهل الرد عليهم، ولم يقم بأي تحرك أو يوجه اليهم أوامر، ما أجبرهم على التسليم للحوثيين وقيادتهم الجديدة التي نصبوها في معسكر ضبوة.
من جهة أخرى، اغتيل إمام جامع زايد في عدن ياسين العدني، والذي يعمل في دائرة التوجيه المعنوي التابعة لقوات الحزام الأمني المدعومة من الامارات، في عدن، بعبوة ناسفة وضعت في سيارته، فيما أصيب نجله الذي يبلغ من العمر 12 عاما في التفجير.
وذكر مصدر أنه على الأثر، داهمت قوات أمنية في عدن، مقر حزب التجمع اليمني للاصلاح المقرب من جماعة «الاخوان» واعتقلت عشرة من اعضائه، وضبطت أسلحة ومتفجرات وعبوات ناسفة.
من جانبه، اتهم الحزب عناصر أمنية بمداهمة مقره ومنزل الأمين المساعد واعتقاله وآخرين.
وذكر بلاغ للحزب، إن المكتب التنفيذي في العاصمة المؤقتة عدن فوجئ باعتقال عناصر أمنية الأمين المساعد لمكتب الحزب محمد عبدالملك من منزله ومداهمة مقر الحزب في القلوعة وطرد حراسه وإغلاقه».
وفي شأن آخر، وصل رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي، إلى العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، قادمًا من الإمارات.
وقال رئيس الدائرة الإعلامية بالمجلس منصور صالح، إن الزبيدي، وعددًا من أعضاء المجلس الانتقالي الجنوبي، وصلوا للمشاركة في احتفالات ثورة 14 أكتوبر.
وفي غضون ذلك، تسلمت وزارة الصحة اليمنية أمس، 12 طناً من الأدوية الخاصة بعلاج حمى الضنك، مقدمة من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.
وذكر بيان أن الشحنة تحتوي على 1328 كرتون من الأدوية، المكونة من محاليل وريدية ومستلزمات طبية لتوزيعها على المستشفيات والمرافق الصحية بالمديريات المستهدفة.
وعبّر الوكيل المساعد لمحافظة شبوة سالم الأحمدي، ومدير عام مكتب الصحة بوادي وصحراء حضرموت، هاني العمودي، عن امتنانهما من المنحة المقدمة من المركز السعودي، موضحين إلى أن الشحنة ستسهم في تزويد المستشفيات في المديريات المستهدفة بأدوية مكافحة حمى الضنك، مشيدين بما حققته برامج المشروع من أثر جيد على المناطق المستهدفة.