مي صالح: لن أشارك في أعمال تتسم بالسطحية والابتذال سعيدة بنجاح فيلم "نورت مصر"

148

القاهرة – عبدالله حسين:

بدأت مشوارها الفني كمساعدة مخرج، قبل أن تتجه إلى التمثيل وتشارك في مجموعة أعمال درامية وسينمائية، نالت عنها إشادة النقاد وصناع الدراما والسينما. لعبت دور البطولة في فيلم “نورت مصر”، الذي عرض العام الماضي، سيعرض لها في عيد الفطر فيلم رومانسي اجتماعي بعنوان “خطيب مراتي”، الذي تؤكد أنه سيكون علامة فارقة في تاريخ السينما المصرية والعربية.
عن أعمالها السينمائية، مشوارها الفني، مشاركتها في الجزء الثالث من مسلسل “الأب الروحي”، التقت “السياسة” الممثلة الشابة مي صالح في هذا الحوار.

* “خطيب مراتي” يناقش قضايا ذوي الاحتياجات الخاصة
* الممثل يجب أن يكون حريصاً على رصيده لدى الجمهور

ماذا عن فيلمك الجديد “خطيب مراتي”؟
أجسد دور ريفية تدعى “داليا”، تتزوج من رجل مزواج لكنه لم ينجب ولدا، يقرر الزواج منها رغم فارق السن بينهما لتنجب له الولد. الفيلم تدور أحداثه في إطار رومانسي، كوميدي، اجتماعي، إنساني، يركز بشكل كبير على معاناة ضعاف السمع، المشاكل التي يواجهونها وكيفية التغلب عليها، أعتبر دوري فيه نقلة مهمة في مشواري الفني، خصوصا أن العديد من المفارقات الكوميدية تحدث بيني وبين الزوجات الآخريات.
من يشاركك البطولة؟
الفيلم تأليف وإخراج أحمد عفيفي، في أولى تجاربه الإخراجية، بطولة أحمد سعد، ريم البارودي، محمد كريم، الراحل محمد متولي، إيهاب فهمي، حسن حرب، ندي عادل، ووائل عوني.
هل ستتم الاستعانة بمترجم للصم والبكم؟
لا، بل سيتم عرض نسختين من الفيلم في الوقت ذاته، الأولى ناطقة بأبطاله، بينما النسخة الأخرى للصم وضعاف السمع، يشارك بها أبطال من ضعاف السمع، مثل صفوت حسين، محمد طارق، مصطفى هاشم، هاجر جمال، سيلفيا سامي، دعاء السيد ومجدي محمد وغيرهم. لا يشارك معهم من أبطال النسخة الناطقة إلا حسن حرب وندى عادل، سيتم عرض النسختين في نفس الوقت في قاعتين مختلفتين في تجربة تحدث للمرة الأولى.
متى سيتم عرضه؟
الفيلم جاهز للعرض منذ فترة طويلة، أعتقد أنه سيتم عرضه بعد عيد الفطر بفترة قصيرة.
ماذا عن مسلسل “الأب الروحي”؟
يبدأ المخرج تامر حمزة، بعد اجازة عيد الفطر التجهيز لتصوير الجزء الثالث.
ما سبب جماهيرية المسلسل؟
لأن كل عوامل النجاح توافرت في هذه الملحمة الدرامية، التي تتكون من 300 حلقة كاملة مقسمة على 5 أجزاء، كل جزء 60 حلقة، فالسيناريو مكتوب بحرفية شديدة، شارك فيها عدد كبير من الممثلين المتميزين، منهم محمود حميدة، أحمد عبدالعزيز، سوسن بدر، عزت أبو عوف، عايدة رياض، لطفي لبيب، الراحلان احمد راتب ومحمود الجندي.
من يشارك في الأجزاء التالية؟
في الجزء الثاني انضم حسن حسني، رانيا فريد شوقي، راندا البحيري وغيرهم، كما يشارك ممثلون شباب مثل ميرهان حسين، دنيا عبدالعزيز، هبة عبدالغني، اسماء جلال، محمد عز، سارة الشامي، كارولين عزمي، مايان السيد وغيرهم.
لماذا قتل عدد كبير من أبطال العمل خصوصا في الجزء الأول؟
هذا هو السبب الحقيقي لتميز هذا العمل، إن النجم الأول للمسلسل هو المسلسل نفسه، السيناريو المحبوك، الأحداث المشوقة، لذا البعض توقع بعد مقتل زين العطار، الذي يؤدي شخصيته محمود حميدة البطل الأول للمسلسل، أن تتراجع نسب المشاهدة، لكنها زادت بسبب تعلق الجمهور بالأحداث غير المفتعلة، كما نشأ توحد بين الجمهور وبعض أبطال العمل، مثل الشخصية التي يؤديها أحمد فلوكس والتي تؤديها إنجي أباظة.
ماذا عن شخصيتك؟
أجسد شخصية إيمان المحمدي صعيدية تنتمي لإحدى عائلات الصعيد الكبيرة تنشأ بينها وبين زكريا العطار، ويؤديها احمد فلوكس، قصة حب، توافق علي الزواج منه بشرط الاطاحة بزين العطار، الشخصية التي يؤديها محمود حميدة، حتى تعود السيطرة لوالدها، لكن تحدث العديد من الأمور تمنع هذه الزيجة، تفاعل الجمهور كثيرا معها لدرجة أنهم ظلوا لفترة ينادونني بـ “إيمان”.
هل أثر تغيير المخرج في الجزء الثاني على نجاح المسلسل؟
لا، خصوصا أن المخرج الحالي تامر حمزة، كان هو المخرج المنفذ لمخرج الجزء الأول بيتر ميمي ويعلم كل صغيرة وكبيرة عن العمل، كما عمل مخرجا منفذا لسنوات طويلة مع كبار المخرجين، أمثال محمد النجار، سمير سيف ومجدي أبوعميرة.
هل توقف مسلسل “وجع البنات”؟
أعتقد أنه توقف نهائيا للآسف، لا أدري الأسباب الحقيقية لعدم استكمال تصوير المشاهد، خصوصا أنه كان عملا مميزا يناقش بشكل واقعي ورقي المشاكل الاقتصادية، الاجتماعية، والنفسية، التي تعاني منها معظم بنات هذه الأيام، كان من إخراج أحمد النحاس، فريق عمل متميز من ممثلين شباب مثل ياسمين رحمي، رولا أسير، هبة أبو سريع، عمر خورشيد وعلاء مرسي.
ما سبب قلة أعمالك السينمائية؟
قدمت فقط أربعة أفلام، رغم أنني خلال السنوات الأخيرة تلقيت عروضا عديدة إلا أنني رفضتها لأنني لا أريد التواجد في السينما لمجرد التواجد، الممثل يجب أن يكون حريصا على رصيده الفني لدى الجمهور وليس من المقبول أن اشارك في فيلم يتسم بالسطحية والابتذال، أو أقدم دورا فيه إغراء لمجرد الإغراء.
هل أنت راضية عن أعمالك السابقة؟
قدمت العام الماضي فيلم “نورت مصر”، الذي أشاد به الجمهور والنقاد، شارك في بطولته بيومي فؤاد، محمد ثروت، أحمد حلاوة وهشام إسماعيل، ينتمي إلى الأعمال الاجتماعية الكوميدية، خصوصا كوميديا الموقف النوع الذي أفضله، كنت تقريبا البطلة النسائية الأولى في الفيلم، مع مريم السكري وهاجر الشرنوبي، حقق الفيلم عند عرضه إيرادات كبيرة رغم أنه بلا نجم شباك.
كيف تختارين أدوارك؟
يهمني في المقام الأول أن تكون القصة جيدة والسيناريو مقنعا، العمل له رسالة للجمهور وليس لمجرد التسلية، دوري له قيمة ومؤثر في أحداث العمل بصرف النظر عن مساحته، وجود انسجام بيني وبين فريق العمل.
هل يمكن ان تعودي إلى الإخراج بجانب التمثيل؟
بدأت مشواري الفني كمساعدة مخرج، ربما عودتي للإخراج تكون صعبة في الوقت الحالي، قد أعود مستقبلا لممارسته، خصوصا أنني سيكون لدي خبرة كافية من العمل كممثلة، وإن كنت لا أنكر أن عملي كمساعدة مخرج أفادني كثيرا عندما اتجهت إلى التمثيل.

You might also like