مي: عروض “عنبر 9” في الإحساء… “تخرع” تنتقي إطلالتها بعناية ولا تكترث للتمثيل من دون ماكياج

0 7

كتب – فالح العنزي:

عبرت الفنانة مي البلوشي عن سعادتها للتفاعل الكبير، الذي وجدته من الجمهور السعودي، الذي حضر العروض الأخيرة لمسرحية “عنبر 9″، التي قدمتها بمعية فريق العمل في الإحساء بالمملكة، متحدثة إلى “السياسة” عن المرحلة المقبلة ومشاريعها المستقبلية في الدراما والمسرح والتلفزيون.
تقول البلوشي: “لم يسبق لي أن وقفت أمام الجمهور السعودي كجمهور مختلط من العائلات، فغالبية العروض التي كانت تقدم تعتمد على عدم وجود نساء فوق خشبة المسرح، إلا في حال العروض المخصصة للنساء أو المقاعد التي تعزل الرجال عن النساء، لكن وبعد القرار الأخير الذي سمح بحضور العائلات سعدنا بردود الفعل، فهو جمهور “يخرع”، ذكي وراق بكل ما تعنيه الكلمة، تقف أمامه مندهشا لتفاعله العجيب مع الممثلين. وأضافت: “لا يختلف اثنان على أن الجمهور السعودي تواق لمتابعة العروض المسرحية، خصوصا الكويتية، وهذا نلمسه من خلال الحضور الغفير للمناسبات الفنية التي تقام في الكويت، وهو في حد ذاته دعم للحركة الفنية الكويتية، ومؤشر جيد يدفع المنتجين إلى التوجه للسوق السعودية، وتقديم عروضهم خلال الموسم وخارجه.
وأشارت مي إلى أن مسرحية “عنبر 9” قدمت آخر عروضها قبل أسبوع على مسرح الدسمة ضمن فعاليات مهرجان “صيفي ثقافي” الذي ينظمه المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، وقالت: “كانت فرصة لمن لم يحضر عروضها في عيد الفطر، وقد وفقنا في استقطاب الجمهور الذي ستتاح أمامه فرصة جديدة لحضور عروضنا الجديدة في عيد الأضحى المقبل، على مسرح “مركز الكويت للتوحد” في منطقة مشرف، ويشارك في بطولة المسرحية التي كتبها عبدالعزيز عطية وأخرجها محمد الحملي، مجموعة من الفنانين، منهم أحمد الفرج، مبارك المانع، سلطان الفرج وآخرون.
دراميا ترى الفنانة مي البلوشي أن الموسم لا يزال في ركود، بسبب سفر غالبية المخرجين والمنتجين، لكنها متفائلة بالموسم الجديد، وذكرت: “تابعنا في رمضان الفائت موسم رمضاني جيد، ربما شارك فيه غالبية الممثلين، وكان يؤشر على أن الساحة الفنية في حراك مستمر، وبحوزتي حاليا أكثر من نص تلفزيوني، وأعتبرها عروضا مبدئية غير مكتملة، لأنني لم أقل كلمتي النهائية فيها بعد، فأنا دوما اعتمد في اختياراتي على الفكرة التي يحملها النص، وأن تكون جديدة، غريبة، ومستحقة، لأنني أشعر بتجسيدي لكافة الشخصيات، وتستفزني الشخصية التي تعتمد على أداء الممثل والعصف الذهني وتلك المعقدة والمركبة.
وعن اطلالتها الأخيرة و”اللوك” الجديد الذي ظهرت به أكدت مي على أنها كامرأة أولا وفنانة ثانية تحرص على اطلالتها وأن تكون مميزة وملفتة، وهذا جزء من شخصيتها، فهي تنتقي “اللوك” المناسب لها، مشيرة إلى أنها لا تكترث بالظهور في الأعمال من دون ماكياج، وقد فعلتها في مسلسلها الأخير “سامحني خطيت”، وفي أعمال أخرى بحسب ما يتطلبه الدور “على حد تعبيرها”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.