مَنْ تَأنَّى نَالَ مَا تَمنَّـى حوارات

0 61

د. خالد عايد الجنفاوي

@DrAljenfawi

(خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ) (الأنبياء 37).
يوصف الانسان بأنه راجح العقل إذا اتسم بصفات الاتزان واكتمال العقل، ولا سيما في امتلاكه لسمات التأني وضبط النفس، فالانسان الراجح عقلياً والسوي نفسياً لا يمكن بأي حال من الاحوال أن لا يكون شخصاً متروياً وضابطاً لنفسه في كل الاحوال والاوضاع التي يجد نفسه فيها، فأحد أهم علامات رجاحة عقل المرء تتجلى في مدى ترسخ التأني والتحكم بالذات في عقله وقلبه، ومن مبادئ رجاحة العقل المرتبطة بالتأني وبضبط النفس بعض ما يلي:
-في التأني السلامة وفي العجلة الندامة.
-إحدى علامات ضعف الشخصية شعور المرء بأنه مُجبر على فعل شيء هو فيه أصلاً مخيّر.
-كلما تأنى المرء في شؤون حياته الخاصة توفر له مزيد من الوقت لاتخاذ القرارات الشخصية المناسبة.
-إذا كان لا بد من الصبر على الظلم، فاصبر، فعلى الباغي تدور الدوائر، ولو بعد حين.
-الانسان راجح العقل لا يستعجل في كلامه، ولا سيما في إصدار أحكامه الشخصية تجاه الآخرين، فكثير من المظاهر خادعة، وكثير من الشعارات الرنانة كاذبة.
-ليس من المفترض أن يؤدي التأني والتروي إلى التردد في اتخاذ القرارات الحاسمة، فكل شيء من المفترض أن يكون بقدر مناسب، فلا تفريط ولا إفراط.
– كلما تسارعت خطوات العالم المتغير، تباطأت خطوات الانسان العاقل، فليس مطلوباً منك أن تتغير ما لم يتوافق ذلك مع ما يخبرك به عقلك الباطن.
-لن تمنع العاقل البهرجات والاثارات والهياط والتطبيل والنفاق من رؤية الحقيقة.
-لا يستعجل راجح العقل في تكوين الصداقات مع الآخرين.
-كلما تخلص المرء من أوهامه ومخاوفه، ترسخت في شخصيته سمات التأني ورجاحة العقل.
-لا يمكن للآخرين دفعك للاستعجال في أي شيء، ما لم يكن لديك استعداد نفسي مسبق للوقوع ضحية للاستغلال.
-لا يستعجل راجح العقل في الشعور بالحزن أو بالسعادة، فسلوكياته ترتكز على الوسطية والاعتدال والاتزان العقلي.
-لا يصفق العاقل فقط لأن أغلبية من حوله يصفقون، فأحياناً من تُصفق له اليوم يُصّفق لاحقاً شماتة وفرحاً على رأسك.
كاتب كويتي

You might also like