مُعدلات الطلاق تتفوق على حالات الزواج للمرة الأولى... وبسبب الحظر والأزمة المالية ومنع حفلات الزفاف

0 63

كتب- جابر الحمود:

للمرة الأولى في الكويت، تجاوزت معدلات الطلاق حالات الزواج خلال شهر يوليو الجاري، حيث أظهرت إحصائية إدارة التوثيقات الشرعية في “المرحلة الثانية” أن هذا الشهر شهد وقوع 818 حالة طلاق، مقابل 622 زواج، ما يعني 4 حالات طلاق مقابل كل 3 زواجات.
وأرجع متخصصون لـ”السياسة” ارتفاع معدلات الطلاق إلى ازدياد المشكلات الزوجية نتيجة فترات الحظر الطويل على مدار الأشهر الماضية بسبب “كورونا”، وكذلك توقف أعمال الكثيرين ما جعلهم يدخلون في أزمات مادية أثرت كثيرا في العديد من العلاقات الزوجية.
ورأوا أن تراجع معدلات الزواج جاء نتيجة القيود المفروضة على حفلات الزفاف وغلق قاعات الافراح في مختلف المناطق، بالإضافة الى الاجراءات المشددة التي تمنع اي تجمعات، الأمر الذي أدى إلى عزوف الكثيرين عن اتمام حفلات الزفاف خلال الفترة الماضية، على أمل ان تتحسن الظروف مع وجود لقاح للوباء والانتهاء منه. وأكدوا أن ارتفاع معدلات الطلاق وتراجع حالات الزواج ليس بالضرورة مقياسا لتزايد الطلاق وإنما يعود إلى الأوضاع الاستثنائية التي تمر بها البلاد والعالم كله حاليا نتيجة تفشي الفيروس، وهو لا يعدو مجرد تراجع في حالات الزواج أكثر منه ازدياداً في حالات الطلاق.
وأظهرت الاحصائية ان إدارة التوثيقات الشرعية أنجزت خلال الفترة الممتدة من 30 يونيو الماضي حتى 28 الجاري 13 ألفا و947 معاملة، أبرزها 205 عقود إذن زواج على يد مأذون خارج الإدارة (طرف غير كويتي)، و30 تسليم واستلام دفتر مأذون، وانجاز 596 حصر وراثة، و771 “قسام شرعي”، و57 مراجعة زوجية.
وسجلت الإحصائية 12 حالة اشهار اسلام، واصدار 154 صورة طبق الأصل، و371 مخاطبة جهات رسمية “التأمينات، الخارجية، شؤون القصر”، و2257 خدمة عن طريق “الواتساب”.

You might also like