نائب من كتلة “الوفاء للمقاومة” يؤكد كلام الجميل: عون وصل إلى كرسي الرئاسة ببندقية “حزب الله” علوش لـ"السياسة": السعودية لن تترك لبنان للعربدة الإيرانية

0 75

بيروت ـ “السياسة”:

كشفت مصادر حكومية بارزة لـ”السياسة”، أن “المسؤولين اللبنانيين أبلغوا وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في زيارته الأخيرة لبيروت، أن لبنان لا يمكنه قبول المساعدات من بلاده التي تعاني حصاراً، لأن ذلك سيعرض لبنان لضغوطات دولية بغنى عنها، في ظل الظروف الصعبة التي يعانيها”، لافتة إلى أن “الزيارة كانت إعلامية أكثر مما كانت عملية ولا يمكن القول أنها خرجت بشيء إيجابي”.
وفي هذا الإطار، أكد القيادي في تيار “المستقبل” مصطفى علوش أن “لبنان ساحة تنافس بين إيران والسعودية”. وقال لـ”السياسة”، إن “الإيرانيين يعتبرون لبنان محطة فخر لهم، من خلال حزب الله وأنهم يواجهون إسرائيل، وبالتأكيد أنهم ليسوا مستعدين أن يتخلّوا عن هذه المحطة، خاصة وأن طهران تعتبر نفسها تتعرض لخطر جدي في سورية وحتى في العراق”، مشيراً إلى أنه “إذا كان هذا التنافس لمصلحة لبنان، فلما لا وليكن الخير من هنا وهناك”.
ورأى علوش أن “وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف جاء إلى بيروت ليعرض التعاون الاقتصادي على الأطراف اللبنانية، دون أن يحصل على جواب حاسم، باعتبار أن المسؤولين اللبنانيين أبلغوه أنهم سيدرسون العرض الإيراني، لكن ظريف يعرف جيداً أنه يستحيل أن يدخل لبنان في الحلف الإيراني لأنه سيخسر كل أصدقائه”، وأشار إلى أن الدعم المالي الإيراني ل”حزب الله” تضاءل كثيراً، وقال إن “إيران ستخفف من ضغوطاتها على لبنان في ظل أوضاعها الحالية، لأنها لم تعد مرتاحة في سورية، وباعتقادي أن طهران بحاجة إلى رضى بيروت”، مشدداً على أن “الموفد السعودي نزار العلولا جاء ليقول للمسؤولين أن بلاده لن تترك لبنان للعربدة الإيرانية كما كانت في السابق، وأن السعودية ستبقى إلى جانب لبنان”.
وكان العلولا زار رئيس الجمهورية ميشال عون، ناقلاً له تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان والتهنئة بتشكيل الحكومة الجديدة، معبرا عن “دعم المملكة للبنان ووقوفها الى جانبه في هذه المرحلة”.
إلى ذلك، واثناء كلمة رئيس حزب “الكتائب اللبنانية” النائب سامي الجميل في جلسة مجلس النواب، وعندما طرح ان يتسلم الجيش اللبناني وحده أمن الجنوب، قاطعه الرئيس بري بالقول: “ليش ما قلتوش هالكلام من 30 سنة”، فتدخل النائب نواف الموسوي قائلاً إن المقاومة تشرف كل لبناني، مضيفا “في رئيس وصل بسلاح المقاومة وليس بالدبابة الاسرائيلية”، فرد النائب نديم الجميل “انتو رشيتو رز على الدبابة الاسرائيلية ما بقا حدا يهتنا بالدبابة الاسرائيلية “، عندها طلب الرئيس بري منهما السكوت، فأكمل سامي الجميل كلمته بالقول: “أنا رح احفظ شغلة وحدة انو قلت انو الرئيس عون وصل الى بعبدا بسلاح حزب الله.. وعلى كل حال ما بظن ان الرئيس عون ولا التيار الوطني الحر بيرضوا بهالشي”.
وبدا لافتاً خلال الجلسة الثانية لمناقشة البيان الوزاري، جلوس النائب نواف الموسوي إلى جانب وزيرة الدولة للتنمية الادارية مي شدياق، وتبادل الحديث معها بشكل ودي. وتجدر الإشارة إلى أن “شدياق كانت من أكثر المعارضين لسلاح حزب الله في البيان الوزاري”.

العلولا: اللبنانيون قادرون على قيادة الشرق الأوسط

بيروت – وكالات: تتوالى الزيارات الرسمية إلى لبنان بعد تشكيل الحكومة برئاسة سعد الحريري، ووصل ليل أول من أمس، المستشار في الديوان الملكي السعودي نزار العلولا إلى بيروت، في إطار زيارة رسمية يستهلها بلقاء الحريري في بيت الوسط.
وكان في استقبال العلولا وزير الإعلام جمال الجراح ممثلاً للحريري والسفير السعودي لدى لبنان وليد بخاري، إلى جانب وفد من أركان السفارة السعودية، والسفيرة نجلا عساكر والديبلوماسي زياد رياشي من وزارة الخارجية.
وأشار العلولا في دردشة مع الصحافيين، إلى “اننا جئنا للتهنئة بتشكيل الحكومة التي نتمنى أن تأتي بالخير لكم لأن نهوض لبنان يعني نهوض العالم العربي”.
وأكد عدم وجود مفاجآت، مشدداً على أن “زيارتي مرتبطة بتشكيل الحكومة ولا علاقة لها لزيارة ظريف للبنان”، معتبراً أن “اللبنانيين لديهم كل شيء وهم قادرون على قيادة الشرق الاوسط بأكمله إن أرادوا وما ينقصهم هو التفاهم”.
وكانت معلومات صحافية أشارت إلى أن العلولا سيعلن خلال الزيارة عن مفاجأة مالية.

سعيد: القوى السياسية أزلام لـ “حزب الله”

بيروت – “السياسة”: رغم تشكيل الحكومة، وفي زحمة الموفدين العرب والأجانب إلى لبنان لتقديم التهاني بتجاوز هذه الأزمة التي أخرت عملية التأليف تسعة أشهر، وهو ما يعكس أجواء تفاؤلية بتحسين الوضع الاقتصادي، والإنصراف إلى معالجة المشاكل التي أوصلت البلاد إلى التراجع في جميع المرفق العامة والخاصة، ما زالت بعض القوى المعارضة تشعر بخيبات الأمل من الطريقة التي تدار بها سياسة الدولة.
ووصف النائب السابق فارس سعيد الوضع في لبنان بـ”المتأزم”، رغم تشكيل الحكومة، معتبراً في اتصال مع “السياسة”، أن “حزب الله هو المنتصر الأول في كل ما جرى، وهو ما زال يحاول أن يعيد كل فريق من القوى السياسية إلى مربعه الطائفي والمذهبي، وخلق ثنائيات في المذهب الواحد”.
وقال “عندما أرادت القوى المسيحية أن تستنسخ الثنائية الشيعية فشلت فشلاً ذريعاً، وكانت النتيجة أن كل القوى السياسية التي تشارك في السلطة تحولت الى أزلام لدى حزب الله”.
من جهته، قال رئيس “حركة التغيير” إيلي محفوض لـ”السياسة”، إن “الوضع في لبنان لا يبشر بالخير أبداً، على عكس الأجواء التي ظهرت بعد تشكيل الحكومة”، مضيفاً إن “ما قيل في مداخلات النواب أثناء مناقشات البيان الوزاري يشير بوضوح إلى حجم الأزمة التي يعاني منها لبنان”.
وأشار إلى أن “الأجواء الضبابية المسيطرة على المنطقة لا تبشر بالخير، لطالما أن الوضع في سورية لم يستقر بعد، وهناك شد حبال بين القوى التي تتقاسم النفوذ في هذا البلد المريض، وحتى الساعة لم يعرف بعد كيف سيكون مستقبل سورية”. وعن الوضع في لبنان، اعتبر أن “حزب الله يريد أن يأخذ الأمور بإتجاه جر لبنان إلى المحور الإيراني، لأنه بدأ يستشعر أفول نجم الميليشيات الشعبية في سورية، وهو يعتبر نفسه القوة الباقية على الساحة، ويريد أن يكون له دور ما، ولكن هذه المسألة غير مضمونة”.
وفي مجال آخر، قال “قد يكون مجلس الأمن الدولي بإشارته إلى السلاح المتفلت في لبنان سيجعل من المستحيل أن يقبل مجلس الوزراء العرض الإيراني بتزويد الجيش اللبناني بالسلاح وأية هبة أخرى”.

رفع حظر سفر السعوديين إلى لبنان

أعلن السفير السعودي في لبنان وليد البخاري بعد لقائه والموفد السعودي نزار العلولا لرئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، أنه “سيتم رفع الحظر عن سفر السعوديين إلى لبنان”، وقال: “نظراً لانتفاء الأسباب الأمنية التي دفعتنا لتحذير رعايانا من السفر ونتيجة التطمينات التي سمعناها نرفع تحذيرنا للمواطنين المسافرين الى لبنان”. وأضاف: “قدمنا التهاني الى الرئيس سعد الحريري وناقشنا جملة قرارات أهمها اللجنة المشتركة بين البلدين وارسال لجنة من الخبراء لقاء نظرائها في السعودية”.

صواريخ أميركية ذكية للجيش

بيروت ـ “السياسة”: فيما بدا رداً على استعداد الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصرالله لمساعدة لبنان عسكرياً من إيران، قالت السفارة الاميركية في بيروت، في بيان أمس: إن “الولايات المتحدة الأميركية قدمت صواريخ ذكية موجهة بالليزرAdvanced Precision Kill Weapon System (APKWS) إلى الجيش اللبناني”.
ولفت البيان إلى أنه “تقدر قيمة هذه الصواريخ بنحو 16 مليون دولار. هذه الصواريخ الموجهة بالليزر، تمثل مكونا رئيسيا لطائرة A-29 Super Tucano الجديدة التابعة للقوات الجوية اللبنانية”، مشدداً على أن “تسليم الشحنة يعبّر عن التزام حكومة الولايات المتحدة الثابت والحازم بدعم الجيش اللبناني، بصفته المدافع الشرعي الوحيد عن لبنان، حيث قامت الولايات المتحدة منذ العام 2005، بإستثمار نحو ملياري دولار في شراكتها القوية مع الجيش اللبناني”.

You might also like