ناشطون يحملون خامنئي مسؤولية حياة المعتقلين

وجه ناشطون وحقوقيون رسالة مفتوحة إلى المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي حملوه فيها مسؤولية حياة معتقلين سياسيين مضربين عن الطعام في سجون الجمهورية الإسلامية وفي مقدمهم أرش صادقي ومرتضى مراد بور، اللذان يخوضان معركة الأمعاء الخاوية منذ نحو 55 يوماً.
وذكر موقع “العربية نت”، أمس، أن 51 ناشطاً وقعوا على الرسالة التي نشرت عبر وكالة “هرانا” الحقوقية ووجهوها إلى خامنئي.
وقال الناشطون في الرسالة إن خامنئي “المسؤول عن المظالم والانتهاكات التي تحدث في المحاكم والسجون الإيرانية” مطالب بإصدار قرار عاجل بالإفراج عن المعتقلين السياسيين، موضحين أن السجينين صادقي وبور يخوضان منذ نحو 55 يوما إضراباً عن الطعام، وهما بحالة صحية متدهورة وحياتهما مهددة بالخطر.
وأضافوا “نظراً إلى أن المحاكمات السياسية تتم تحت إشرافكم شخصياً (أي خامنئي) فإنكم شخصياً تتحملون المسؤولية عن حياة هذين السجينين والناشطين الآخرين المضربين عن الطعام في مختلف السجون الإيرانية”.
وبعد أن طالبوا بالإفراج عن صادقي وبور ، دعا الناشطون إلى الإفراج العاجل عن السجناء الآخرين المضربين عن الطعام مثل سعيد شيرزاد ومهدي رجبيان وحسين رجبيان ووحيد صيادي وعلي شريعتي ورسول رضوي ومحمد علي طاهري.
وفي السياق ذاته، اعتقلت قوات الأمن الإيرانية 12 ناشطاً من الأتراك الآذربيجانيين في مدين تبريز لدى تنظيمهم اعتصاماً أمام سجن تبريز المركزي، تضامناً مع عائلة بور.