ناصر بن حمد… الأمن في أيدي الشباب أفق جديد

0 174

سطام أحمد الجارالله

لا شك أن تعيين اللواء الركن الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة مستشارًا للأمن الوطني، إضافة الى المهمات الكبيرة التي يضطلع بها هو تعبير أكيد عن استحقاقه لهذا المنصب المهم، بعدما أثبت كفاءته وقدرته على تقديم المزيد من الإنجاز لخدمة وطنه، كما أنها خطوة مهمة في تعزيز دوره في الجانب الأمني، الداخلي والخارجي؛ لما لسموه من إنجازات كبيرة خلال توليه منصب قائد الحرس الملكي.
إن هذا الاختيارهو وضع الرجل المناسب في المكان المناسب، وهو تحفيز للشباب على المشاركة في صناعة القرار، ودلالة على أن في البحرين طاقات كبيرة وخلاقة، قادرة على اداء واجبها على أكمل وجه، ووفقا للاساليب المعاصرة التي تسير عليها الدول المتقدمة.
لا شك ان هذه الامانة التي أوكلت الى الشيخ ناصر بن حمد تعني فيما تعنيه، ان هناك رؤية جديدة في ما يتعلق بتحمّل مسؤولية الإشراف على سياسات وستراتيجيات الأمن الوطني للبحرين الشقيقة التي أثبتت طاقات شبابها في السنوات الماضية، وقدرتهم على التغلب على الصعاب.
إن مشاركة الشباب في صنع القرار مهمة صعبة، لمن لا يؤمن بقدراتهم، لكن من يؤمن بها، ويمنحهم الفرصة لاداء دورهم وواجبهم ، يدرك جيدا مدى التطور الذي سيدخلونه على أساليب العمل. هذا الاختيار الحكيم، يدل على الرؤية البعيدة لجلالة ملك البحرين حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة، ودفعه بالشباب الى المقدمة كي يساهموا في صنع تاريخ بلدهم، وان يكونوا أهلا للمسؤولية، ويتغلبوا على الصعاب التي يمكن ان تواجههم مستقبلا بعدما يتمرسون في العمل.
من كل قلبنا نتوجه الى الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بالتهاني على هذه المهمة الجديدة التي تضاف الى مهماته السابقة، فهو خير من يتحمل هذه المسؤولية الكبيرة.

You might also like