نتانياهو: إيران تسعى لنشر أسلحة خطيرة في سورية تركيا رفضت دخول مهجري ريف حمص مدينة الباب ... وتحطم مروحية روسية ومقتل طياريها

0 10

نتائج تقرير دوما خلال أسبوعين … وفرنسا ستشن ضربات مجدداً إذا استخدم الأسد “الكيماوي”

عواصم – وكالات: اتهم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو إيران، أمس، بنشر أسلحة خطيرة جدا في سورية في اطار حملة لتهديد اسرائيل.
وقال للصحافيين خلال زيارة لقبرص “إن إيران تدعو علنا ويوميا لتدمير اسرائيل ومحوها من على وجه الارض، وتمارس عدوانا لا هوادة فيه ضدنا”، مضيفا “أنها الان تسعى لنشر أسلحة خطيرة جدا بسورية، لتحقيق غاية محددة هي تدميرنا”.
من جانبها، أكدت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورنس بارلي، أن بلادها ستشن ضربات مجددا في سورية، حال استخدم النظام السوري للسلاح الكيماوي، واصفة الضربة التي تم توجيهها في 14 أبريل الماضي بأنها “كانت تحذيرية، حيث كان لابد من رد فعل بعد تجاوز الخط الأحمر”.
بدورها، قالت سفيرة بولندا لدى الأمم المتحدة، ورئيسة مجلس الأمن لشهر مايو الجاري جوانا ورونيكا، إن منظمة حظر الأسلحة الكيماوية قد تتمكن من إرسال نتائج فحص العينات التي جمعتها من بعض المواقع في مدينة دوما خلال أسبوعين.
وأضافت بعد جلسة مشاورات مغلقة لمناقشة التقرير الشهري، “ان بعثة المنظمة أكملت العمل على ارض الواقع”، بينما قدمت الممثلة السامية لشؤون نزع السلاح ايزومي ناكاميتسو، إحاطة إلى مجلس الامن في مشاورات مغلقة بشأن مزاعم استخدام الاسلحة الكيماوية في سورية.
من جهته، يعتزم الكونغرس الأميركي توسيع برنامج وزارة الدفاع “البنتاغون”، لتدريب وتجهيز قوات المعارضة المسلحة حتى نهاية العام 2019، وفقا لمشروع ميزانية الدفاع الأميركية للعام 2019.
من ناحيتها، أعلنت الخارجية الألمانية، أن وزيري الخارجية الألماني هايكو ماس، والروسي سيرغي لافروف، سيبحثان بموسكو غدا، الأوضاع في سورية وشرق أوكرانيا والعلاقات الثنائية.
إلى ذلك، وفيما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بوصول القافلة الأولى من مهجري ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي إلى معبر الزندين، الواصل بين مناطق سيطرة قوات النظام ومناطق تواجد فصائل عملية “درع الفرات” قرب منطقة الباب شمال شرق حلب، أكدت مصادر ميدانية سورية، أن القافلة لاتزال تنتظر السماح لها بالدخول من قبل الجانب التركي، موضحة أن القوات التركية ترفض إدخالها لمناطق سيطرتها بحجة عدم التنسيق مع لجنة التفاوض، بينما تظاهر العشرات من أهالي مدينة الباب، تنديدا بمنع السلطات التركية دخول القافلة، فيما كشفت وكالة الأنباء السورية “سانا”، بدء تجهيز الدفعة الثانية من الحافلات.
وأفادت بأن مسلحين استهدفوا بقذيفة هاون منطقة تجمع الحافلات، بالقرب من جسر الرستن من جهة حماة دون وقوع إصابات.
ميدانيا، أعلنت وزارة الدفاع الروسية تحطم مروحية عسكرية تابعة لها بشكل عرضي في شرق سورية ومقتل طيارَيها.
وذكرت في بيان، أن “مروحية من طراز كا – 52 تحطمت خلال رحلة روتينية، وقُتل الطياران”، مضيفة أن أحد الطيارين القتيلين، هو قائد الوحدة الجوية للسرب، ألبرت دافيديان، ومشيرة الى أن جثتيهما انتشلهما فريق
انقاذ، ومرجحة أن يكون الحادث “ناتجا عن عطل فني”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.