نتانياهو محذراً: نظام الأسد ليس بمأمن من أي رد إسرائيلي "قسد" قتلت 34 "داعشياً" في ريف الحسكة

0 5

عواصم – وكالات: حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أمس، بأن نظام بشار الأسد “لم يعد بمأمن” من أي رد إسرائيلي.
وقال نتانياهو في كلمة أمام مركز “بوليسي اكستشينج” للابحاث السياسية في لندن.، إنه “على الأسد أن ينتبه إلى أنه مع انتهاء الحرب والقضاء على داعش فإنه إذا دعا إيران أو سمح لها بالقدوم بنية مهاجمة إسرائيل أو تدميرها انطلاقاً من الأراضي السورية، فلم يعد في مأمن ونظامه لم يعد في مأمن”، وذلك
وأضاف “إذا أطلق النار علينا فسندمر قواته”، مضيفاً إنه تم “تبني مقاربة جديدة” في إسرائيل.
وأوضح “أعتقد أن هناك مقاربة جديدة
لا بد من اعتمادها وعلى سورية أن تفهم أن إسرائيل لن تسمح بتمركز عسكري إيراني في سورية ضد إسرائيل، ولن تقتصر تبعات ذلك على القوات الإيرانية بل على نظام الأسد أيضا”، مشيراً “أعتقد أنه أمر أخذه جدياً في الاعتبار”.
من ناحية ثانية، أفادت مصادر سورية أمس، بمقتل 34 عنصراً من تنظيم “داعش”، بينهم قيادي بارز، خلال معارك “قوات سورية الديمقراطية” (قسد) لتطهير ريف محافظة الحسكة شمال شرق سورية من التنظيم.
وقالت إن “خسائر داعش التي مني بها منذ انطلاق عملية إخراجه من ريف الحسكة قبل يومين بلغت 34 عنصراً”، مضيفة إن “قسد” سيطرت على قرية مرجانة بمحيطة بلدة الدشيشة في ريف الحسكة الجنوبي.
وأوضحت أن قوات أميركية وفرنسية شاركت في العمليات مع “قسد” ضد التنظيم، مشيرة إلى أن القوات باتت على بعد ثمانية كيلومترات من بلدة الدشيشة .
وفي حماة، وقع انفجار بمستودع ذخيرة لجيش النظام السوري بريف المحافظة من دون معرفة أسباب، أو ورد أنباء عن سقوط قتلى أو جرحى.
في غضون ذلك، أعلن مجلس منبج العسكري، المتحالف مع “قسد”، أول من أمس، أنه لن يقبل بأي انتشار للجيش التركي هناك بعدما أعلنت أنقرة وواشنطن توصلهما لاتفاق لإدارة المنطقة.
وقال المتحدث باسم المجلس شرفان درويش إن المجلس لم يبلغ رسميا بعد بآليات خريطة الطريق التركية – الأميركية بشأن منبج، مؤكداً أن المجلس قادر على حفظ أمن منبج وحدودها ضد أي تهديدات خارجية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.