نداء عاجل إلى كل القيادات الجنوبية

عبدالكريم أحمد سعيد

عبدالكريم أحمد سعيد

باسم الشهداء والجرحى، وأنين الثكالى ونواح الامهات، اللاتي فقدنٌ فلذات اكبادهن الذين قضوا في ساحات الشرف والبطولة من أجل الحرية وإستعادة الكرامة للإنسان الجنوبي، ندعوكم جميعاً إلى العودة لرشدكم لتعيدوا للوطن والمواطن الجنوبي مجده وعزته. لقد حان الوقت لأن تطووا اسوأ صفحة في تاريخ الجنوب السياسي، صفحة الصراعات والاختلافات التي اوصلتنا إلى باب اليمن وأضعفت الموقف الجنوبي وخذلت شعبه.
نطالبكم بأن تنهوا الانقسام الأسود وتنتصروا لشعبكم ولقضيتكم المصيرية العادلة ليعود الوطن شامخاً وتعود كرامة الإنسان الجنوبي المسلوبة من قبل الطغاة، بسبب تمزقكم وخلافاتكم العقيمة.
دعوا عنكم التشكيك وكيل الاتهامات لبعضكم البعض وأعيدوا الثقة لانفسكم ولشعبكم، ولتتشابك الايدي ليحيا الوطن قبل ان ينهيكم الشعب…اننا نحذركم من غضب الشعب الجنوبي، لقد طفح به الكيل وبلغ السيل الزبى.
ندعوكم جميعاً إلى تصحيح اخطائكم وتاريخكم بانقاذ الوطن من المتآمرين والحاقدين، وأنها لفرصة تاريخية نادرة أمامكم أيها المناضلون (قيادات وقواعد الجنوب)، لتستعيدان بها ثقة الشعب فيكم وحب الاجيال، وتصنعوا تاريخاً جديداً لكم وللجنوب، سيبني لكم الشعب تماثيل عظيمة (وفاء واجلال) وستنحت اسماءكم في جدار التاريخ تتخلد فيها ذكراكم على مدى عصور مقبلة. باسم الوطن الجريح ننادي كل القيادات التاريخية والحراكية وشباب المقاومة الجنوبية وكل أحرار الجنوب إلى الالتفاف حول المجلس الانتقالي الجنوبي المعبر عن الإرادة الشعبية الجنوبية في هذه المرحلة العصيبة التي يمر بها الوطن.
هناك مؤامرة قذرة تحاك ضد الجنوب، إذا لم تتشابك الايدي ويتوحد كل الجنوبيين خلف قيادة واحدة ومشروع واحد، والعمل على تعزيز وتقوية المؤسسات العسكرية والأمنية والمقاومة الجنوبية، سيدفع شعبنا ثمناً باهظاً، بسبب حماقاتكم وإصراركم على استمرار السير في طريق الاخطاء، فاسرعوا لانقاذ وطنكم وشعبكم قبل فوات الآوان، وقبل ان يعض الجميع اصابع الندم بعد خراب مالطا.
هناك فرصة تاريخية أمام الجنوبيين إذا استطاعوا اقتناصها بذكاء وفطنة سياسية، وإرادة فولاذية تستمد قوتها من الشعب الذي فوض القائد عيدروس الزبيدي يوم 4 مايو 2017 بإعلان عدن التاريخي، هذا اليوم الفاصل في تاريخ الجنوب السياسي، والذي لفت انظار العالم والإقليم مجدداً نحو قضيته العادلة باعجاب شديد بعظمة هذا الشعب الجنوبي الصابر المثابر وإصراره على إنتزاع حريته، فالجنوب اليوم يمر في مرحلة حرجة تتطلب من الجميع تقديم التنازلات والكف عن المناكفات أو التمترس خلف أجندات تتعارض مع تطلعات شعبنا.
هناك محاولات فاشلة من قبل الاعداء التاريخيين للجنوب لإحياء الفتن ونشر الفوضى داخل المجتمع الجنوبي بهدف إضعافه وتشويه ثورته التحررية. ومانشاهده اليوم من حملات إعلامية مغرضه ومسعورة تشن على المجلس الانتقالي وقوات الحزام الامني وكذا قوات النخبة الحضرمية والشبوانية انما تصب كلها في هذا الاتجاه، وجعل عدن والجنوب عموماً بؤرة للتوتر وساحة للحروب انتقاماً من هذا الشعب المكافح الذي وقف إلى جانب التحالف العربي في مواجهة قوات عفاش والحوثيين وطردهم من مختلف مناطق الجنوب، كقوات إحتلال جديدة للجنوب، وكرأس حربة للمشروع الفارسي الذي يهدد الامن القومي العربي في أهم الممرات الدولية مضيق باب المندب وخليج عدن.
لقد حان الوقت لرأب الصدع الجنوبي ورص الصفوف لنضع مصلحة الوطن والشعب فوق كل الاعتبارات وان نكون جميعاً شركاء في بناء وطن جديد يسوده العدل والمساواة والنظام والقانون، خال من هوس السلطة والمال والتعصب المناطقي وكل الامراض الطفيلية، كي نستطع فعلا مواجهة التحدي، وانتزاع الحرية المنشودة التي راح ضحيتها خيرة رجال وشباب الجنوب.
لنرسم معا لوحة نضالية جميلة على قدر من المسؤولية التاريخية، تحترم تلك الهامات التي سقطت وضحت لنعيش ويحيا الوطن وتنتصر الثورة وفاءا للشهداء ودمائهم الزكية التي تخضبت بها مدن الجنوب ووديانها وجبالها الشامخة شموخ ردفان وشمسان.
عبدالكريم أحمد سعيد

ديبلوماسي وناشط سياسي يمني