نزف “وول ستريت” يكبّد البورصات الخليجية مليارات الدولارات "السعودية" و"دبي" أكبر الخاسرين بنسبة 3.8 % و1.9 % على التوالي

0

* تراجع المؤشر العام لبورصة الكويت 26 نقطة والقيمة السوقية تفقد 152 مليون دينار
* ترامب يحمّل “الفيدرالي” المسؤولية ولاغارد تردُّ: قرارات البنوك المركزية مبررة

كتب – محمود شندي:

في مؤشر غير صحي على علاقة البورصات الخليجية وارتباطها النفسي بالأسواق الأميركية، انتقل نزيف الخسائر الذي اجتاح “وول ستريت” في جلسة اول من أمس الأربعاء إلى أسواق المنطقة فاكتست المؤشرات باللون الأحمر مسجلة خسائر سوقية بمليارات الدولارات.
وتراجع المؤشر العام لبورصة الكويت 26 نقطة فيما فقدت القيمة السوقية 152 مليار دولار، اما مؤشر السوق السعودي فهبط 3.9% فاقداً 304 نقاط وكان أكبر الخاسرين على مستوى أسواق الخليج يليه سوق دبي الذي تراجع بنسبة 1.9%، وقطر 1.03%، وابوظبي 0.9%، ومسقط 0.4% والبحرين 0.36% على التوالي.
وعلى وقع الانهيار الكبير لمؤشر ناسداك الذي فقد 4% مسجلاً أسوأ خسائر منذ 7 سنوات، تكبد مؤشر “S&P 500” أكبر خسارة يومية منذ فبرايرالماضي بنسبة تجاوزت 3% كذلك تراجع مؤشر داو جونز بنحو 830 نقطة، وهرع المستثمرون لبيع الأسهم ذات التقييمات العالية، خاصة في قطاع التكنولوجيا نتيجة تزايد القلق بشأن الارتفاعات المتتالية للفائدة الأميركية، والتي من المتوقع أن تستمر رغم الانتقاد العلني للرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي وصف الاحتياطي الفيدرالي بالجنون.
وتزامنت عملية البيع الحادة في وول ستريت مع تصريحات لرئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد، أشارت فيها إلى أن تقييمات الأسهم مرتفعة للغاية وأن قرارات البنوك المركزية برفع الفوائد مبررة على ضوء الأسس الاقتصادية.
خسائر البورصات العالمية أصابت أثرياء العالم والتهمت نحو 100 مليار دولار من ثرواتهم بعد الموجة البيعية التي طالت “وول ستريت” والأسهم الأوروبية والآسيوية، فيما ارتفعت أسعار الذهب 23 دولاراً للأوقية، تزامناً مع تراجع الدولار الأميركي والحركة البيعية بسوق الأسهم وزاد سعر العقود الآجلة للمعدن اللاصفر تسليم ديسمبر بنحو 1.9% إلى 1216.60 دولار للأونصة، أما النفط فتكبد خسائر بنسبة لامست 3% إلى 80.74 دولار.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

16 + واحد =