نصائح لتجنب أمراض القلب والسكتة الدماغية

0 322

أصبحت أمراض القلب والسكتات الدماغية شائعة بين الناس، وأصبح من المهم أن يكون لدينا فهم واضح حول هذه الأمراض. فإذا حافظت على صحتك بعيداً عن تلك الأمراض ستكون فرصة ممتازة لأن تحيا حياة صحية رائعة.
وفيما يلي 7 نصائح فعالة يمكنك اتباعها لمنع حدوث السكتات الدماغية وأمراض القلب:

تحمل المسؤولية عن صحتك:
من المهم أن يتحمل المرء المسؤولية عن صحته. ومن الأبحاث المهمة التي أجريت أخيرا في الولايات المتحدة ثبت فيها أن 35 بالمئة من الوفيات تحدث بسبب المشكلات الصحية المرتبطة بالقلب وبالأوعية الدموية، وتعود أسباب ذلك إلى أن معظم الأشخاص الذين يعيشون في الولايات المتحدة لا يهتمون بصحتهم. ويلعب التضليل وخداع النفس دوراً رئيسياً في هذا الأمر. فيجب أن تكون على دراية بالحقائق، حتى تتخذ الخطوات الوقائية لمناسبة فأنت المسؤول الأول عن صحتك. ولا يوجد شخص آخر يتحمل المسؤولية قبلك.

الحفاظ على ضغط الدم في المستوى الصحي:
هناك رابط قوي بين ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب. ولهذا السبب، يُطلق على ضغط الدم المرتفع أيضًا اسم القاتل الصامت. لأنه يساهم في تآكل وتمزق الأوعية الدموية الداخلية. وإذا ارتفع ضغط الدم فإن الخطر يرتفع أيضًاعليك قياس مستويات ضغط الدم في منزلك لتقليل المخاطر ولا تتردد في مراجعة طبيبك واتباع تعليماته وتعاطي الأدوية الخاصة بضبط ضغط الدم.

تعرف على المخاطر:
بعض الناس أكثر عرضة لأمراض القلب والسكتات الدماغية بسبب العوامل الوراثية والتقدم في السن. ويمكن اعتبار التقدم في السن أكبر عامل خطر يرتبط بالسكتات الدماغية وأمراض القلب. فإذا كنت من كبار السن، فالخطر ينبغي الانتباه له. كما تحتاج إلى التعرف على موقفك الوراثي. فإذا كان أحد والديك أوأجدادك قد أصيبوا بالسكتات الدماغية أوالأمراض القلبية، فهناك احتمال كبير للإصابة بها. ومن ثم، عليك الحرص والتركيز على صحتك وتجنب كل العوامل التي تزيد من احتمالات الإصابة،ومنها وزن جسمك لأن الإصابة بالسكتات الدماغية وأمراض القلب تحدث أكثر لمن يعانون من السمنمة والبدانة.

مراقبة مستويات الكوليسترول:
تماما مثل ضغط الدم، يمكن للكوليسترول أن يؤثر على صحة قلبك. ويمكن تقسيم الكوليسترول إلى فئتين رئيستين: هما الكوليسترول الضاروالكوليسترول النافع. وعليك تقليل كمية الكوليسترول الضار، وفي الوقت نفسه تحسين مستويات الكولسترول الصحي. إذا لم تتمكن من القيام بذلك بنفسك، يجب عليك طلب المساعدة من طبيبك.
تقليل كمية السعرات الحرارية:

هناك علاقة قوية بين خطر الإصابة بأمراض القلب وكمية السعرات الحرارية التي تستهلكها. ومن ثم يجب التفكير في تقليل كمية السعرات الحرارية التي تستهلكها. وعليك تغيير النظام الغذائي الخاص بك،لتقليل السعرات الحرارية، كما ينبغي ممارسة الرياضة والمشاركة في التمرينات الرياضية لحرق السعرات الحرارية الزائدة.

تقليل مستويات التوتر:
ليست العوامل الجسدية فقط هي التي ينبغي علينا الانتباه لها ولكن أيض الجوانب النفسية يمكن أن تحدث تأثيرا هائلا على صحة القلب، فعليك تقليل الإجهاد والتوتر عن طريق ممارسة الرياضة واليوغا والتأملات والاستماع إلى الموسيقى الهادئة، واتباع كل وسائل التهدئة النفسية لأن إبعاد شبح الإجهاد معناه إبعاد خطر أمراض القلب والسكتة الدماغية.

اختر أدويتك بعناية:
يمكن أن تسهم الأدوية التي تتعاطاها لعلاج أي حالة صحية أخرى غير أمراض القلب والأوعية الدموية في ارتفاع مستويات التوتر. لذلك تحتاج إلى توخي الحذر، وأن تسأل طبيبك أو الصيدلي عن التفاعلات المعاكسة للأدوية مع، حتى لا تكون الأدوية التي تستعملها سببا في زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

You might also like