نصرالله: ما زلنا نراهن على الحوار لكن الوقت يضيق مصادر: تصعيده استباقٌ لحكم المحكمة

0 3

بيروت -“السياسة”:

أكد أمين عام “حزب الله” حسن نصرالله في شأن تشكيل الحكومة، أننا “ما زلنا نراهن على الحوار الداخلي لكن الوقت يضيق والظروف مختلفة عن ظروف تأليف الحكومات السابقة ويجب المسارعة لمعالجة هذا الأمر”، مشيراً إلى أن “لا ينبغي طرح عقد جديدة في مسألة تشكيل الحكومة كالبيان الوزاري والعلاقات مع سورية”.
وشدد على أن “المحكمة الدولية لا قيمة لها عندنا على الإطلاق سواء صدر عنها إدانة أو صدر عنها تبرئة”، متوجهاً إلى “من يراهنون على المحكمة”، بالقول “لا تلعبوا بالنار ونقطة عأول السطر”.
من جانبها، أعربت أوساط سياسية عن اعتقادها أن استمرار نصرالله في التصويب على المحكمة الخاصة بلبنان، يعكس انزعاجه من مسارها ومن الحكم المرتقب الذي ستتخذه بحق قتلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، مشددة لـ”السياسة”، على أن المواقف التهديدية التي أطلقها، إنما تأتي استباقاً لهذا الحكم.ورد عضو كتلة “المستقبل” النائب محمد الحجار، على نصرالله، قائلاً، إن “السبب الحقيقي لتأجيل التشكيل هو أن المحكمة الدولية ستصدر قراراتها في سبتمبر المقبل، فلا تلعبوا بالنار”، مؤكدا أن “طريقة كلامه غير مقبولة، رغم أنه درج على هذه اللغة عندما يحشر”.
وأضاف إن “موقف نصرالله لا يقدم ولا يؤخر في مسار المحكمة ونحن لدينا الثقة الكاملة فيها”، معتبراً أن “موقف نصرالله من المحكمة ليس بجديد وقصة اللعب بالنار أو عدمه ليست جديدة”.
من جهته، اعتبر النائب السابق فارس سعيد أن “كلام نصر الله لا تلعبوا بالنار خطير وتهديد مباشر”، متسائلاً، “من يلعب بالنار، العائلات اللبنانية الباحثة عن لقمة العيش أم من يدعي رسم المنطقة في اليمن والعراق وسورية بشروطه؟”.بدوره، رد الوزير السابق أشرف ريفي على نصرالله، قائلاً، إن “تهديداتك لا تخيفنا والمحكمة التي عجزت عن منع انشائها، ستحاكم المجرمين”، مضيفاً “الرحمة والمجد والخلود لشهداء ثورة الأرز”.
كما علق المحلل السياسي نوفل ضو بالقول، “هددنا نصرالله إذا راهنا على المحكمة الدولية الناظرة في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وحالياً تنظر محكمة العدل الدولية في لاهاي في دعوى إيرانية على الولايات المتحدة”.
وتساءل “لماذا المحكمة الدولية مرجعية عادلة عندما يتعلق الأمر بإيران وغير عادلة عندما يتعلق بنا؟”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.