برشلونة يحرز اللقب على حساب روما ...وإنريكي يشيد بالبرغوث ونيمار

نطحة ميسي تخطف الاضواء بتتويج البرسا بكاس غامبر برشلونة يحرز اللقب على حساب روما ...وإنريكي يشيد بالبرغوث ونيمار

أنييستا يرفع كأس غامبر

برشلونة – أ ف ب: سرقت نطحة الارجنتيني ليونيل ميسي الانظار في مباراة فريقه برشلونة الاسباني وروما الايطالي التي توج فيها الفريق الكاتالوني بلقب كأس جوان غامبر اثر فوزه على ضيفه بثلاثية نظيفة اول من امس.
ولطالما عرف ميسي, افضل لاعب في العالم اربع مرات والمرشح بقوة لخطف اللقب الخامس هذه السنة, بطباعه الهادئة على ارض الملعب وقدرته على امتصاص عنف لاعبي الاندية الخصمة, لكن ردة فعله امام الفرنسي مابو يانغا-مبيوا كانت قاسية هذه المرة.
في الشوط الاول, ظهر قلب الدفاع يانغا-مبيوا يوجه نطحة خفيفة لميسي, لكن ابن روزاريو رد بواحدة اعنف وامسك بعنق خصمه بقوة قبل تدخل اللاعبين لفض الاشكال من دون بطاقة حمراء للبعوضة الارجنتينية اذ اكتفى الحكم بتوجيه بطاقة صفراء لكل من اللاعبين.
ووقعت الحادثة بعد افتتاح البرازيلي نيمار التسجيل اثر تمريرة عرضية رائعة من ميسي بالذات (26), ثم عزز ميسي الارقام قبل اربع دقائق على انتهاء الشوط الاول بكرة مشتركة من الاوروغوياني لويس سواريز والبرازيليين داني الفيش ونيمار. واختتم الكرواتي ايفان راكيتيتش مسلسل التسجيل بتسديدة صاروخية من خارج المنطقة سكنت المقص الايمن لمرمى فريق العاصمة الايطالية (66).
ويستهل برشلونة حملة الدفاع عن لقبه في الدوري الاسباني في 23 اغسطس الحالي امام اتلتيك بلباو, علما بانه يواجه مواطنه اشبيلية في الكأس السوبر الاوروبية الثلاثاء المقبل في تبيليسي.
بدوره أكد لويس إنريكي المدير الفني لبرشلونة أن فريقه كان بحالة “أفضل مقارنة بفترة الاعداد للموسم” الجديد, وأشار في مؤتمر صحفي عقب المباراة إلى تحسن الأداء الدفاعي للفريق, موضحا أن أي فريق لا يمكنه المنافسة لحصد الألقاب طالما لا يدافع بصورة جيدة, وأوضح أنه وجهازه الفني “تفاجأوا” بمستوى ليونيل ميسي ونيمار وكلاديو برافو وداني ألفيش الذين خاضوا مع منتخباتهم منافسات بطولة كوبا أمريكا, التي أقيمت في الفترة بين 11 يونيو والرابع من يوليو الماضيين, خلال التدريبات, حيث كانوا آخر من انضم لمعسكر الفريق الكتالوني.
وأكد مدرب البرشا: “أن الفريق يسير في نسق طبيعي بعد ثلاثة أسابيع فقط من التدريبات”, لذا “فلابد من مواصلة العمل” لأن “الأهداف أكبر” خلال هذا الموسم.
وعلى صعيد آخر, قال إن جوردي ألبا: “على ما يبدو سيغيب عن كأس السوبر الأوروبي” بعد خروجه من مواجهة روما متألما, مشيرا إلى أن أدريانو, الذي يسعى (الذئاب) للاستعانة بخدماته “سيظل لاعبا للبرسا”.
بينما أكد المدرب رودي جارسيا, المدير الفني لفريق روما أن برشلونة, الفريق الأفضل في العالم, وهو ما أثبته الموسم الماضي وكذلك خلال المواجهة التي جمعت الفريقين في كأس جوان جامبر الودي.
وأبرز جارسيا, في مؤتمر صحفي عقب المباراة, الأداء الجماعي للفريق الكتالوني, والتفاهم الكبير بين ثلاثي هجوم البرسا, ليونيل ميسي ونيمار ولويس سواريز, مشيرا إلى صعوبة السيطرة عليهم, وأشار كذلك إلى أن البرسا دافع بصورة جيدة, وتمتع بالقدرة على الضغط الجماعي الذي يسمح لهم دائما استعادة الكرة بسرعة شديدة, ولا يتيح المجال أمام المنافس لتشكيل خطورة.
وأوضح أن فريقه: “كان بمقدوره الظهور بصورة أفضل, ولكنهم مدركين مدى صعوبة المنافسة على ملعب كامب نو أمام اللاعبين الأفضل في العالم”.