كثف طلعاته الجوية على محاور تحرك التنظيم

نظام الأسد يكسر حصار “داعش” على منطقة دير الزور كثف طلعاته الجوية على محاور تحرك التنظيم

الفرقاطة الروسية في البحر المتوسط تطلق صواريخ باتجاه مواقع لداعش قرب دير الزور (أ ب)

دمشق – وكالات: تقدمت قوات النظام السوري ضد تنظيم “داعش” أمس، لتصل إلى جنود كان التنظيم يحاصرهم منذ سنوات في جيب يسيطر عليه النظام بمدينة دير الزور في شرق البلاد.
وذكرت وسائل اعلام مؤيدة لنظام الأسد والمرصد السوري لحقوق الإنسان أن جيش النظام “بالتعاون مع الحلفاء يفكون الحصار عن مدينة دير الزور الذي كان يفرضه تنظيم داعش منذ نحو ثلاث سنوات، وذلك عقب التقاء قوات الجيش المتقدمة من ريف دير الزور الجنوبي الغربي بالقوات المتواجدة في الفوج 137 غرب مدينة دير الزور”.
وحقق النظام وحلفاؤه تقدماً خاطفاً في الأيام الأخيرة وتوغل عبر خطوط “داعش” ليصبح على بعد كيلومترات من دير الزور.
ويحاصر التنظيم الجيب الذي تسيطر عليه الحكومة في دير الزور منذ العام 2014. ويعيش نحو 93 ألف مدني في المنطقة التي توجد بها أيضا حامية عسكرية.
ومنذ مطلع العام 2015، تمكن التنظيم من حصار عشرات آلاف المدنيين والعسكريين السوريين في احياء في غرب مدينة دير الزور ومطارها العسكري بشكل مطبق.
وبدأ الجيش السوري منذ أسابيع عدة عملية عسكرية واسعة باتجاه محافظة دير الزور، وتمكن من دخولها من ثلاثة محاور رئيسية هي جنوب محافظة الرقة، والبادية جنوبا من محور مدينة السخنة في ريف حمص الشرقي، فضلا عن المنطقة الحدودية مع العراق من الجهة الجنوبية الغربية.
ودخلت القوات المتقدمة من محور الرقة الى قاعدة اللواء 137. وتتواجد تلك المتقدمة من جبهة السخنة على على بعد نحو 12 كيلومترا من المطار العسكري جنوب غرب المدينة.
وفي مدينة دير الزور، قال شاهد عيان أن أعلاماً سورية كثيرة رفعت في الشوارع، كما نقل مشاهدته لسكان يلقون التحية الصباحية قائلين “صباح النصر” بدلاً من صباح الخير.
في سياق متصل، كثف طيران النظام من طلعاته الجوية على محاور تحرك “داعش” ونقاط تحصنه على المحورين الجنوبي والجنوب الغربي لمدينة دير الزور.
وذكرت وكالة أنباء النظام “سانا” أمس، أن الطلعات الجوية أسفرت عن تكبيد التنظيم خسائر بالأفراد والعتاد، ودمرت مستودعاً للذخيرة في محيط جامعة الجزيرة بقرية البغيلية بريف دير الزور الغربي.
وأوضحت أن “وحدات من الجيش السوري تخوض اشتباكات عنيفة مع تنظيم داعش على محور الفوج 137 ومحور كباجب بالريف الجنوبي الغربي وسط انهيار سريع في صفوف التنظيم وفرار العديد منهم تاركين أسلحتهم وذخيرتهم وجثث قتلاهم”.
وأشارت إلى أن وحدة من الجيش نفذت كمينا لإحدى المجموعات الإرهابية التابعة للتنظيم التي هاجمت إحدى نقاط حماية طريق السعن – اثريا بريف حماة الشرقي، أسفرت عن مقتل ثلاثة إرهابيين من “داعش” ومصادرة صاروخ “تاو” أميركي الصنع وأسلحة وجوازات سفر وهويات كانت بحوزتهم.
كما ضبطت كميات كبيرة من الرشاشات والذخائر والصواريخ بعضها أميركي الصنع داخل أوكار التنظيم في مدينة سلمية في حماه.