تحذير من تناول البقوليات والدهون والمقليات

نظف قولونك بالماء والخضراوات تحذير من تناول البقوليات والدهون والمقليات

يجب الاكثار من عصير التفاح والليمون والحلبة واحذروا من التهابات القولون فقد تسبب أوراما سرطانية

القاهرة – شروق مدحت:
يعد القولون من أهم أجزاء الجهاز الهضمي، اذ يقوم بوظيفة تمرير الفضلات الزائدة وطرد السموم خارج الجسم، لذلك تعد عملية تنظيفه من أهم خطوات الحفاظ على الصحة الجيدة اذ بجانب الخلاص من أية سموم، يلعب دورا كبيرا في تكوين البكتريا النافعة.
عن أسباب مشكلات القولون، الأطعمة والمشروبات الطبيعية التي تساعد في تنظيفه وتعمل على تنشيط حركة الأمعاء بطريقة آمنة، وأيضا حول انتشار عمليات تنظيف القولون بالعيادات الخاصة مؤخرا، أجرت «السياسة»، هذا التحقيق، مع عدد من المتخصصين.
يقول الدكتور أحمد عبد الحكيم، استشاري الأمراض الباطنية والجهاز الهضمي والكبد، مستشفي حميات امبابة: ينقسم الجهاز الهضمي في جسم الانسان إلى الأمعاء الغليظة والأمعاء الرفيعة، ويعد القولون من أهم الأجزاء الموجودة في الجهاز الهضمي لأنه يعمل على امتصاص الماء المتبقي من الأطعمة وتكوين البراز في صورته النهائية والتي يمررها كفضلات إلى خارج الجسم، ليس هذا فحسب بل يعمل على امتصاص المواد الغذائية، تكوين البكتريا النافعة. ويساعد القولون في مهمته هذه الاكثار من تناول الأطعمة المفيدة له، مثل، الخس، الجرجير، البطيخ، الكنتالوب، الكمثرى، قرع العسل، الكوسة، الزبادي، اللبن الرائب، مع الأخذ في الحسبان أن الأطعمة الحارة والمشبعة بالدهون تسبب امساكا شديدا يترتب عليه تراكم السموم بداخل الجسم، لذلك يجب الاقلال منها.
يتابع: من أهم السلوكيات الغذائية التي تعمل على تنظيف القولون بما يساعده في التخلص من تراكم السموم بالجسم، الاكثار من تناول الماء، عصير التفاح، الليمون، الحلبة، كما يمكن تنظيفه بتناول كوب يوميا على الريق من الماء، عصير ليمون، ملعقة من عسل النحل. لافتا إلى أن بعض الأبحاث أكدت على أن عملية تنظيفه تعتبر في نفس الوقت تنشيطا لحركة الأمعاء، علاج الامساك الذي يتسبب في أعراض جانبية، مثل، التعب، الارهاق، التأثير على البشرة، ظهور حب الشباب. بجانب ذلك، يمكن اجراء عملية التنظيف بالمنظار، ليس بطريقة متكررة، حتى يتمكن القولون من تنظيف نفسه بنفسه بعد ذلك، لأن تكرار تلك العملية ينتج عنها حدوث ضعف في عضلات القولون.
يضيف: يجب عدم الاكثار من تناول الوجبات السريعة التي تحتوي على دهون ضارة، عدم تناول اللحوم بكميات كبيرة، عدم شرب الكحوليات والتدخين، لأن كل هذه العادات تسبب امساكا والتهابات تتحول بعدها لأورام او سرطان القولون. كما يجب توخي الحذر عند ملاحظة آلام شديدة في البطن مع اسهال حاد ونزيف مع البراز، انخفاض الوزن بطريقة ملحوظة مع تعب وارهاق مستمر، لأن كل هذه الأعراض تكون مؤشرا على الاصابة بالتهابات القولون التقرحي الذي يسببه تناول الأطعمة الضارة، تعرض المريض للضغط العصبي، وبالتالي لابد من الاسراع في الذهاب إلى الطبيب لأن اهمال علاجه يتحول إلى أورام سرطانية.
الشاي الأخضر
يشير الدكتور أحمد رامي، استشاري علاج السمنة والنحافة، إلى أن القولون أو ما يطلق عليه» المصران الغليظ « عرضه للاصابة بالالتهابات، وللحفاظ عليه يجب الابتعاد عن كل الأطعمة التي تؤثر عليه بشكل سلبي ومن أهم هذه الأغذية التي ينبغي التقليل منها، البقوليات، البصل، الثوم، الدهون، الألبان، وفي المقابل يفضل تناول الاطعمة ذات الألياف مثل الخيار، التفاح، الكمثرى، السلطة الخضراء، لأنها تلعب دورا مهما في تنظيفه، اذ تعمل على ازالة السموم المتراكمة بالجسم، التخلص من غازات البطن، الانتفاخ، الامساك. كما أن تلك الاطعمة تمنح الشخص احساسا بالراحة، خفة في الحركة، ويفضل معها ضرورة تناول الشاي الأخضر مرة أو مرتين يوميا، اضافة البقدونس والكرفس للطعام، تناول الماء الدافئ المضاف اليه نصف ليمونة على الريق صباحا، مع ابتعاد المصابين بقرحة المعدة أو التهاب المعدة عنها.
يضيف: هناك عدة أبحاث حذرت من بعض العادات الغذائية الخاطئة التي يتبعها الكثيرون وتؤدي إلى حدوث مشكلات عديدة لهم، مثل، الاكثار من تناول المياه الغازية والوجبات السريعة لأن معظم تلك الوجبات تكون من نوعيات رديئة والزيوت المستخدمة فيها غير صحية ما ينتج عنها تكون غازات بالجسم، ويصل الأمر في بعض الحالات إلى حدوث نزلة معوية مصحوبة باسهال وقيء. لذلك يجب الاهتمام بنظافة ونوعية الطعام، التركيز على الفواكه المضادة للأكسدة، مثل، الكيوي، الأناناس، البرقوق، لدورها الفعال في الوقاية من سرطان القولون.

الأمعاء الدقيقة
يقول الدكتور أحمد دياب، استشاري علاج السمنة والنحافة: رحلة الطعام تبدأ من الفم مرورا بالمعدة، منها إلى الأمعاء الدقيقة، ليصل إلى أخر جزء من الجهاز الهضمي « القولون» ثم المستقيم الذي لذا يعد تنظيف القولون أحد الخطوات المهمة للحفاظ على صحة جيدة لتخليص الجسم من المواد الضارة التي تسبب الكثير من الأمراض وفي مقدمتها الشيخوخة المبكرة. وهناك الكثير من الأطعمة التي ينبغي تجنبها للحد من التهابات القولون مثل الدهون الحيوانية والتي يجب استبدالها بالزيوت النباتية، وهناك أيضا الأجبان الدسمة، مثل، الجبن الرومي، الشيدر، الجبن الفلامنك، الجبن الكيرى، الجبن الدوبل كريم، كذلك لابد من تجنب البقوليات، مثل، الفول، العدس، اللوبيا، المأكولات المقلية في الزيت، وعدم الافراط في اضافة البهارات على الطعام، مثل، الشطة، الفلفل الأسود، القرنفل، جوزة الطيب، الخردل لأن تلك العناصر تعمل على تهييج الغشاء المخاطي للقولون.
يتابع: تلعب الخضراوات والفاكهة، مثل، التفاح الأصفر والأحمر، الأفوكادو، البقدونس، البصل دورا مهما في تنظيف القولون من السموم المتراكمة، هذه السموم أيضا يمكن تتخلص منها بواسطة عصير الكرفس، مشروب النعناع بالليمون كما يساعد عصير الخيار بالليمون في طرد السموم وتعزيز المناعة. لافتا إلى أن هناك مجموعة من العناصر التي تحتوي على عنصر الماغنسيوم وتساهم بشكل فعال في الوقاية من القولون العصبي وتهدئة الأعصاب، مثل، التين البرشومي، الشكولاته، الكاكاو، الاكتوكاريوم الذي يتواجد في الخس، كما يجب تجنب المشكلات والضغوط النفسية قدر الامكان، مع ضرورة تنظيم مواعيد الأكل، تقسيمها إلى خمس أو ست وجبات، الاهتمام بتناول 2-3 لتر ماء يوميا، عدم تناول أية أدوية أو أعشاب من دون اشراف الطبيب، الحرص بشكل دائم على تناول الأطعمة التي تحتوي على ألياف نباتية، مثل، الجزر، الفلفل الأخضر، الجرجير، الفاصوليا الخضراء، الفاصوليا البيضاء، السبانخ، الكوسة.

حركة الأمعاء
يقول الدكتور سيد قطب، خبير الأعشاب والطب البديل: تعد البقوليات من أهم الأطعمة التي تعمل على تهييج جدار القولون، لذا لابد من التقليل منها، خصوصا، الفول، الكشري، المقليات مثل، الطعمية، الباذنجان المقلي،، الدجاج، البطاطس، الكريب والبيبسي، الشيبسي، تناول الأطعمة التي تحتوي على السليلوز مثل الخضراوات المسلوقة، وفي مقدمتها، الكوسة، البسلة، البامية. في حين أن تناول الغذاء الصحي يخلص الجسم من الغازات، يعمل على تنظيم حركة الأمعاء الغليظة، ما يقضي على التهابات القولون، التقليل من الأعراض التي تترتب على تهيجه، مثل عشبة البردقوش التي تساهم في تنظيم عمل القولون والجهاز الهضمي، تخلصه من السموم، تحد من الأعراض المصاحبة لمشكلاته، مثل، المغص الشديد والامساك.
كما يجب تناول النعناع، الشمر، اليانسون، الكراوية، البابونج، الروزماري، الريحان، الزعتر لتجنب سرطان القولون، الذي يعد أحد أمراض القولون المتقدمة، اذ يبدأ بحدوث التهاب بسيط، يتحول إلى التهاب عصبي، ثم تقرحي، ويتطور الأمر بحدوث مرض أو داء كورون الذي يصيب الانسان بسرطان القولون. لذا ينبغي تناول قبل الوجبات الرئيسةكما يمكن تنظيفه من دون اللجوء للعمليات الجراحية بتناول 50 غرام من كل من نبات السلمكي، الشمر، اليانسون، البردقوش، البابونج، الميلسيه، اللافندر، بعد طحنهم وخلطهم معا، بمعدل كوب كل 6 ساعات، 4 مرات على مدار اليوم، يتم استخدامها مرة واحدة في الشهر على أن يكون المريض متواجدا بالمنزل لاحتياجه لدخول الحمام كثيرا بعد تناول تلك الوصفة.

الخضراوات الورقية
يؤكد الدكتور أحمد الوكيل، استشاري الأمراض الباطنة والسكر، أن قائمة الأطعمة التي تساعد في تنظيف القولون وطرد السموم المتراكمة داخله طويلة وبالتالي هي في متناول الجميع وهي الجزر الذي يحتوي على نسبة عالية من الألياف، نسبة كبيرة من فيتامين أ، الطماطم التي تحتوي على الألياف والسوائل، كذلك يجب الاكثار من تناول الخضراوات الورقية الطازجة مثل الخس، الاكثار من تناول الفاكهة مثل التفاح لاحتوائه على نسبة عالية من مضادات الأكسدة.
كما يحد البلح من الامساك، الاصابة بسرطان القولون لاحتوائه على نسبه عالية من المعادن والألياف الغذائية، كذلك البرقوق الذي يساعد في علاج الامساك الحاد، تنشيط عمل البكتريا النافعة بالجسم، كذلك يساعد التين على تنشيط حركة القولون والأمعاء، أما الخوخ فيعد من أكثر أنواع الفاكهة التي تساعد في علاج الكثير من مشكلات الجهاز الهضمي، منها، عسر الهضم، حالات الانتفاخ، الامساك الحاد.