نفط الكويت الخفيف… إشراقة جديدة سمو الأمير دشَّن تصدير أول شحنة ... والقطاع يدخل مرحلة تاريخية

0 2٬613

* الرشيدي: 500 مليون قدم مكعبة من الغاز و175 ألف برميل خفيف يومياً
* جعفر: المنتج الجديد من أجود الأنواع عالمياً وسيضيف عوائد مالية مجزية للدولة
* نسعى إلى رفع الطاقة الإنتاجية للغاز إلى مليار قدم مكعبة و250 ألف برميل يومياً

دخل قطاع النفط الكويتي مرحلة جديدة وتاريخية، أمس، أطلقها سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، الذي دشّن تصدير أول شحنة نفط خفيف “اشراقة جديدة” إلى العالم، خلال حفل حضره رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك ورئيس مجلس الشورى بالمملكة العربية السعودية د.عبد الله آل الشيخ وكبار المسؤولين بالدولة٫
وأكد وزير النفط وزير الكهرباء والماء بخيت الرشيدي أن البدء بتصدير أول شحنة من النفط الخفيف عالي الجودة انجاز جديد يضاف إلى سجل انجازات القطاع الكثيرة ويعد نتاجا لتطوير حقول الغاز الجوراسية شمال البلاد، لافتا الى أن الطاقة الإنتاجية للغاز الجوراسي تبلغ حوالي 500 مليون قدم مكعبة يوميا وحوالي 175 الف برميل يوميا من النفط الخفيف.
وقال الرشيدي في كلمته: ان مؤسسة البترول وضعت توجهاتها الستراتيجية حتى عام 2040 بالتناغم مع رؤية الكويت، وبحيث تصبح المؤسسة رائدة عالميا في صناعة النفط والغاز المتكاملة.
وأوضح أن مشروعي الوقود البيئي ومصفاة الزور الجديدة سيعملان بعد تشغيلهما على رفع الطاقة التكريرية داخل الكويت الى مليون و400 ألف برميل من النفط يوميا.
وتوقع الرشيدي ترسية عقد تنفيذ مشروع الدبدبة للطاقة الشمسية نهاية السنة المالية الحالية، لافتا الى أنه سيشيد داخل مجمع الشقايا للطاقات المتجددة التابعة لمعهد الكويت للأبحاث العلمية كخطوة أولى للوصول إلى انتاج 15 في المئة من الطاقة الكهربائية عن طريق مصادر الطاقات المتجددة.
وأعلن الوزير عن الانتهاء من بناء وتشغيل مصفاة فيتنام بالكامل التي ستقوم بتكرير 200 ألف برميل من النفط الكويتي، كما تم خلال هذه السنة توقيع عقود انشاء مصفاة دقم في سلطنة عمان المتوقع تشغيلها2022، مشيرا الى تشغيل خط انتاج الغاز الثاني في مشروع ويتستون في أستراليا في يونيو 2018.
من جهته، أكد الرئيس التنفيذي لشركة نفط الكويت جمال جعفر: ان من أبرز إنجازات الشركة اكتشاف الغاز الحر وما يصاحبه من النفط الخفيف في المكامن الجوراسية شمال البلاد الذي تم الإعلان عنه في 2005، لافتا الى أنه أضاف نقلة نوعية في تاريح الصناعة النفطية الكويتية ودشن دخولها قائمة الدول المنتجة للغاز الحر.
وكشف جعفر عن الانتهاء من تنفيذ المرحلة الثانية من خطة تطوير المكامن الجوراسية بتشغيل ثلاث منشآت جديدة ما رفع الطاقة الانتاجية للغاز الحر إلى 500 مليون قدم مكعبة يوميا والطاقة الإنتاجية للنفط الخفيف إلى 200 ألف برميل من النفط الخام يوميا.
واشار الى أن الشركة شرعت في تطبيق خطة لعزل أنواع النفوط ونتيجة لوجود كميات كافية من النفط الخفيف فقد تم طرحها في السوق العالمية واطلق عليه اسم “النفط الكويتي الخفيف عالي الجودة” كمنتج جديد يعتبر من أجود انواع النفوط لما يتميز به من خواص عالمية تضيف عوائد مالية مجزية للدولة.
وأكد أن الشركة تسعى جاهدة إلى البدء بتنفيذ المرحلة الثالثة الهادفة إلى رفع الطاقة الإنتاجية للغاز الحر إلى مليار قدم مكعبة و250 الف برميل من النفط الخفيف يوميا خلال السنوات الخمس المقبلة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.