” نفط الكويت” و” الحمراء العقارية” افتتحا معرضاً لصور ذكرى الغزو يستمر حتى التاسع من شهر أغسطس الجاري

0 5

كتبت- ايناس عوض:

افتتحت شركة نفط الكويت بالتعاون مع شركة الحمراء العقارية، معرضاً لصور ذكرى الغزو العراقي الغاشم في قاعة “ذا غاليري ” بمجمع الحمراء، تحت عنوان ” بين الأمس واليوم تقف الكويت شامخة”، وذلك بحضور رئيس مجلس ادارة شركة نفط الكويت جمال جعفر، ونائب رئيس مجلس ادارة شركة نفط الكويت حمد الحمد، ورئيس مجلس ادارة شركة الحمراء العقارية فيصل الحوطي، ونائب رئيس شركة الحمراء العقارية محمد المعتوق ومدير ادارة العلاقات العامة والإعلام في شركة نفط الكويت حسن الشمري. يتضمن المعرض الذي يستمرحتى التاسع من شهر أغسطس الجاري 160 صورة فوتوغرافية، موزعة على ثلاثة أقسام،أولها يؤرخ للكويت قبل وخلال الثورة النفطية، بالاضافة الى أحداث الثاني من أغسطس 1990 والآثار السلبية التي تركها الغزو العراقي الغاشم بما تشمله من تدمير للمنشآت النفطية وحرق للآبار واتلاف متعمد للبيئة والتربة. أما القسم الثاني فيرصد بالصور الجهود الجبارة التي بذلها فريق الاطفاء الكويتي المكون من 30 شخصا مابين مهندس واطفائي، لاطفاء آبار البترول المشتعلة خلال زمن قياسي قدر بثمانية أشهر، بعد أن أكدت المعاينات المبدئية لخبراء عالميين استحالة اخمادها في مدة لا تقل عن خمس سنوات. القسم الثالث يعبر بصوره عن الكويت الحديثة، من تاريخ 26 فبراير 1991 الى يومنا الحالي، وما شهدته من تطور على كل الأصعدة الاقتصادية والسياسية والتربوية والاجتماعية، بفضل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الذي تعزز كلماته الخالدة روح الولاء والانتماء لدى الشعب الكويت.
وبهذه المناسبة قال جمال جعفر: يحتوي المعرض صورا مهمة ونادرة للكويت قديماً وحديثاً تم تجميعها في أرشيف شركة نفط الكويت منذ العام 1930، جزء من تلك الصور يتحدث عن الأضرار التي طالت المنشآت النفطية والمؤسسات الحكومية والمرافق العامة.
وقال مديرإدارة التسويق والعلاقات العامة في شركة الحمراء العقارية عبدالله المنصور: ان التعاون مع شركة نفط الكويت في المعرض هو الثاني في ذكرى الغزو العراقي الغاشم بهدف الوفاء للشهداء على أرض الكويت الطيبة، وان مسؤوليتنا الوطنية تحتم علينا كشركة ان نسلط الضوء على مثل هذه القضايا حتى نذكر انفسنا والأجيال القادمة بالقيم المستفادة، وكيف تعامل الشعب مع الطغيان، والتلاحم الذي كان بين جميع اطياف المجتمع لمواجهة الغزاة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.